رئيسىصحةعلوم و تكنولوجياملفات وتقارير

أبرزهم الشاي الأخضر.. تعرف على أفضل الأطعمة التي تعزز صحة الكبد

يحتاج جسم الإنسان إلى العديد من الأطعمة التي تعزز مناعته وتساعده على مواصلة حياته اليومية، وخاصة الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد.

كما يحتاج الإنسان، إلى العديد من المواد الغذائية التي تعدد عمل الكبد على تقويته، بينما تؤثر عادات معينة عليه بشكل سلبي، الأمر الذي يستدعي معرفة نوع الأطعمة التي يجب أن تضيفها إلى نظامك الغذائي لتقوية الكبد.

يقع الكبد في الجزء الأيمن العلوي من البطن. وهو من أهم الأعضاء الحيوية، حيث يؤدي وظائف تسهل عملية الهضم والنمو. لذا، فإن صحة الكبد تتناسب طرديا مع جودة صحة الإنسان.

وتعتمد جودة الصحة بشكل كبير على المواد الغذائية التي يستهلكها الشخص. لذلك، من الضروري أن يختار الشخص طعامه بدقة.

يستعرض موقع «عالم البيزنس» في هذا التقرير أهم الأطعمة لصحة الكبد.

أطعمة هامة لصحة الكبد

الشاي الأخضر

الشاي الأخضر

يساعد الاستهلاك المنتظم للشاي الأخضر في إزالة الفضلات الضارة من الجسم، وتشير دراسة إلى أن «الكاتشين»، وهو مكون أساسي في الشاي الأخضر، يعتقد أنه يعزز صحة الكبد.

كما يزيل الشاي الأخضر السموم من الجسم ويزيل المواد الضارة بالصحة.

زيت الزيتون

زيت الزيتون

على الرغم من وجود الكثير من الزيوت المفيدة للصحة، فإن زيت الزيتون على وجه الخصوص معروف بمنع ترسب الدهون في الكبد. علاوة على ذلك، يساعد هذا الزيت في إزالة النفايات السامة من الجسم.

التوت

التوت

التوت، مثل العنب البري والتوت البري، يحمي الكبد من التلف. وتحتوي هذه الفاكهة على مضادات الأكسدة التي تسمى الأنثوسيانين والتي تحمي العضو وتزيد من مستوى المناعة.

الكركم

الكركم

الكركم هو أحد أكثر التوابل استخدامًا في المطبخ الهندي. وتشتهر هذه التوابل الذهبية القديمة بخصائصها العلاجية.

يُعتقد أن محتوى الكركمين في الكركم مكون مثالي لتقليل مخاطر الإصابة بأمراض الكبد. وينصح بإضافة الكركم إلى نظامك الغذائي اليومي لتقوية الكبد.

الخضروات الورقية

الخضروات الورقية

الخضروات الورقية مثل الكرنب والبروكلي والقرنبيط واللفت والخس وغيرها تحتوي على الجلوتاثيون. إذ يحفز هذا المركب بدوره أنزيمات تطهير السموم في الكبد، وبالتالي، فإن الاستهلاك المنتظم لهذه الخضار سيعزز صحة الكبد.

الشوفان

الشوفان

يساعد تناول الشوفان في إضافة الألياف إلى نظامنا الغذائي، علما أن تناولها مهم للهضم، كما أنها تحمي الكبد.

وذكر موقع «ميديكال نيوز توداي» المتخصص بالمواضيع الطبية، فإن الشوفان غني بمركبات تسمى «بيتا غلوكان» والتي تدعم جهاز المناعة وتكافح الالتهابات وتحارب السكري والسمنة وتحمي الكبد.

وفي الدراسة التي نشرت نتائجها في المجلة الدولية للعلوم الجزيئية، فقد قلل «بيتا غلوكان» من كمية الدهون المخزنة في الكبد لدى الفئران.

الثوم

الثوم
الثوم

يحفّز إضافة الثوم إلى النظام الغذائي عمل الكبد بحسب دراسة نشرتها مجلة البحوث الطبية الحيوية المتقدمة سنة 2016، كما أنه يساعد في تخفيف الوزن والدهون.

الأسماك

الأسماء

يوصي أطباء الجهاز الهضمي بتناول الأسماك والمكملات الغنية بزيوتها كونها تساهم في تقليل فرص الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي.

كذلك تتميز الأسماك بغناها بالأحماض مثل “أوميغا 3″، التي تقلّل الالتهابات، وتضبط مستويات إنزيمات الكبد.

اقرأ أيضًا.. يطارد الكبد والمخ والكلى.. شاهد ماذا يفعل كورونا في جسم الإنسان

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق