رئيسىصحةملفات وتقارير

أماكن يجب تجنب زيارتها في فترة التعايش مع فيروس كورونا

كتبت: جيلان محمد

ظروف استثنائية يعيشها المواطنين ليس في مصر فحسب، وإنما في العالم أجمع، منذ أكثر من 3 أشهر، بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، وبعدها اضطر العالم للتعايش مع الفيروس، وإعادة فتح مختلف الاماكن وعودة الحياة إلى طبيعتها، مع اتباع الإجراءات الاحترازية التي اعلنت عنها الحكومة، لذلك حرص الكثيرون على ذهاب بعض الأماكن التي قررت الحكومة استئناف نشاطها  مثل المطاعم والكافيهات و دور السينما  ودور العبادة.

وبالرغم من فرض الحكومة عقوبات صارمة على أصحاب العمل والعاملين بالأماكن التي عادت إليها الحركة، في حال مخالفة الإجراءات الاحترازية التي أقرتها الحكومة، إلا أن الأطباء  ينصحون بعدم زيارة بعض الأماكن، في الفترة الحالية.

وكان موقع «ذا هيلثي» المتخصص في الشئون الطبية، استعرض بعض الأماكن التي يجب عدم زيارتها لتجنب الإصابة بالعدوى.

يرصد موقع «عالم البيزنس» في هذا التقرير بعض الإماكن التي يجب تجنب الذهاب إليها أثناء فترة التعايش مع كورونا.

أماكن يجب عدم الذهاب إليها أثناء التعايش مع كورونا

المطاعم الصغيرة

يشهد أصحاب المطاعم والكافيهات والعاملين بهم، فرحة عارمة بعد ان قررت الحكومة إعادة فتحهم بطاقة 25%، مع اجبارهم  على اتباع الإجراءات الوقائية لمنع انتشار العدوى وحفاظا على سلامتهم وسلامة الزبائن، ولكن هل مع كل تلك الأعداد التي ستلجأ للذهاب إلى المطاعم والكافيهات للتنزه بعد مكوث في المنازل دام لمدة 3 أشهر وأكثر، سيلتزم أصحاب تلك المنشآت بالاجراءات الاحترازية على اكمل وجه.

تعتبر المطاعم والكافيهات من اهم الاماكن التي من الممكن ان تكون مصدر لعدوى فيروس كورونا، حيث انه يمكن ان تكون الزبائن معرضة للعدوى في حال عدم التزام النادل بارتداء “الكمامة، بالإضافة إلى مقابض الأبواب وصنابير المياه وادوات الأكل والشرب في المطعم من الممكن ان تكون مصدر إصابة، في حال عدم التزام العاملين بالإجراءات الوقائية.

ولكن لا تقتصر جهود منع انتشار الفيروس على التزام أصحاب المطاعم والكافيهات والعاملين بهم للإجراءات الاحترازية فحسب، بل يجب على رواد تلك المنشآت اتخاذ التدابير اللازمة والالتزام بتلك الاجراءات الوقائية والتي على رأسها تجنب الذهاب إلى المطاعم او الكافيهات المغلقة والمزدحة والذهاب إلى المطاعم المفتوحة ذو تهوية جيدة.

قد تكون المطاعم الصغيرة مريحة نفسيا، ولكن بعد تفشي كورونا، يجب عليك التفكير جيدا قبل حجز طاولة في مطعم صغير من أجل الالتزام بإجراءات السلامة، خاصة أنه بإمكانك عدم ارتداء أقنعة الوجه أثناء تناول الطعام، لكن قد يكون بعض العاملين غير ملتزمين بإجراءات الوقاية الكافية، ما يسبب خطرا كبيرا على صحتك.

دورات المياه العامة

دورات المياه العامة من أكثر المناطق التي يمكن أن تنقل عدوى فيروس كورونا، خاصة بعد أن كشفت دراسات عديدة إمكانية انتقال الفيروس في البراز، وعلى الرغم مما صرحت به منظمة الصحة العالمية حول أن خطر الإصابة بالعدوى من البراز محدود، إلا أن الخطر لا يزال قائما، ليس فقط من فضلات المصابين بل من ملامسة أي شيء في دورات المياه خاصة العامة التي يمكن أن تكون بمثابة “بؤرة انتشار لكورونا”، لذا يجب اتخاذ خطوات فعلية لوقاية نفسك من خطر عدوى كورونا إذا اضطررت لاستخدام دورات المياه العامة.

وتساعد مساحة الحمامات الصغيرة، التي تقلل من التباعد الإجتماعي، الذي ينصح به لأهميته لمكافحة فيروس كورونا، بجانب عدم وجود نوافذ للتهوية، على جعل دورات المياه العامة  بيئة خصبة لتواجد فيروس كورونا وغيره من الفيروسات، ويتفاقم هذا بسبب تدفق مياه الصرف الصحي، والتي يمكن أن ترسل غيوما من الجسيمات المتطايرة التي قد تحمل الفيروس المنتشرة في الهواء.

بالإضافة إلى أن المراحيض المشتركة بين العديد من الأشخاص لها نفس مخاطر لمس الأسطح مثل أي مكان، لذا قد تكون مقابض الأبواب والحنفيات والأماكن الأخرى التى لمسها شخص مصاب بفيروس كورونا تمثل خطورة.

كما يمكن أن تكون مجففات الهواء الساخن القوية مشكلة أيضا، حيث وجدت دراسة أن مجففات الهواء عالية الطاقة تبعثر الفيروسات لمسافة تصل إلى 3 أمتار، وفقا لورقة عام 2015 في مجلة علم الأحياء الدقيقة التطبيقية.

لذلك للحفاظ على صحتك، يجب أن تتجنب الذهاب إلى المراحيض العامة، بسبب الجراثيم، لكن إذا ذهبت إلى مكان ما واضطررت لاستخدامه؛ فعليك الاهتمام بتنظيفه بعناية، ثم احرص على أن تغسل يديك مرتين.

الحفلات

حرصت الحكومة منذ بداية انتشار فيروس كورونا على فرض اجراءات وعقوبات تمنع من إقامة الحفلات كالأعراس وحفلات الخطوبة وغيرها، ولكن لم يلتزم الكثير من الأشخاص بتلك الإجراءات، وأقام العديد من الأشخاص من ضمنهم مشاهير، بعض الحفلات ولكن بحضور اعداد أقل متاجهلين تعليمات الحكومة والإجراءات التي فرضتها.

ومع إعادة فتح أغلب القطاعات وعودة الحياة إلى طبيعتها، ظن الكثير من الناس انه قد تم القضاء على الفيروس، وبدأ الناس في التعامل بشكل طبيعي دون اتخاذ أي تدابير وقائية، وهذا ما قد يساعد على زيادة أعداد الحفلات مع زيادة اعداد المدعوين على تلك الحفلات، لذلك حرصا على سلامتك  يجب أن تبتعد عن حضور الحفلات، والأماكن التي يميل الناس إلى التجمع فيها بشكل كبير، لأنه من الصعب تطبيق المسافة المحددة بينك وبين كل شخص، وفقا لإجراءات السلامة للوقاية من الفيروس، خاصة أن الجميع سيريد الاقتراب أكثر من المسرح لمتابعة الحفل عن قرب.

المتنزهات

تعتبر أماكن العاب الأطفال وأماكن الألعاب المخصصة للأشخاص البالغين، من الأماكن التي من الممكن ان تكون مصدر لنقل العدوى، حيث تحتوي على أحزمة كتف وجميع أنواع الأبازيم التي ما لم تكن معدنية، فمن المستحيل تنظيفها، لذلك يجب عليك تجنب الذهاب لتلك المتنزهات، ومن الممكن أن تقوم برحلة سفاري بالسيارة، حيث أنها ستكون بديلا ممتعا واكثر امانا.

صالات البولينج

يضطر اللاعبين في صالات البولينج للمس الكثير من الأسطح مثل الكرة وبطاقات اللعب، وفي بعض صالات البولينج يضطر اللاعبين لارتداء القفازات التي من الممكن أن تنقل العدوى، إذا قام شخص مصاب بإرتدائها قبلك،  لذلك قبل أن تذهب لأماكن لعب البولينج، فكر في جميع الأسطح التي يتم لمسها خلال جولة واحدة من اللعبة، هناك الكثير من فرص الإصابة بفيروس كورونا، فمن الصعب جدا على هذه الأماكن أن تنظف بين كل ضيف وآخر يمارس اللعبة.

اقرأ أيضًا.. تعرف على أسعار الذهب في مصر اليوم الإثنين

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق