أخبار عربيةرئيسىملفات وتقارير

إلى أين ستتجه الأوضاع بعد تصاعد الأزمة الخليجية اللبنانية؟

كتبت: أمل سعداوي

شغلت الأزمة الخليجية اللبنانية الرأي العام العربي، بعد إعلان المملكة العربية السعودية استدعاء سفيرها في بيروت للتشاور، وإمهال سفير بيوت في السعودية 48 ساعة للمغادرة من البلاد، لتتبعها كل من الكويت والبحرين والإمارات، بسبب التصريحات التي أدلى بها وزير الإعلام اللبناني، جورج قرداحي، والتي أتهم فيها كل من السعودية والإمارات بالتعدي على الشعب اليمني، مؤكدًا أن ما يقوم به الحوثيين ما هو إلا دفاع عن النفس فقط.

تهدئة الأوضاع

ما دفع الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، بالخروج من أجل المطالبة من كل من دول الخليج ولبنان بتهديه الأوضاع خاصة وأن لبنان تمر بأوضاع صعبة ولا تتحمل أي ظروف أخر.

وأعرب «أبو الغيط»، عن أسفه للتدهور السريع للعلاقات اللبنانية الخليجية، لا سيما في الوقت الذي تحاول فيه لبنان مواجهة التحديات التي تواجهها واستعادة زمام الأمور مرة أخرة.

وقال مصدر مسؤول بالأمانة العامة للجامعة،:” إنه كان يتعين أن تعالج لبنان بشكل ينزع فتيلها ولا يذكي نارها على نحو ما حدث وأوصل الأمور الى انتكاسة كبيرة في علاقات لبنان بمحيطه العربي عموما والخليجي خصوصًا”.

وأكد المصدر، أن لدى «أبو الغيط»،” ثقة كبيرة في حكمة وقدرة رئيس الجمهورية والحكومة في لبنان، ميشال عون ونجيب ميقاتي، على السعي السريع من أجل اتخاذ الخطوات الضرورية التي يمكن أن تضع حدًا لتدهور تلك العلاقات، و بما يسهم في تهدئة الاجواء بالأخص مع المملكة العربية السعودية، ورأب الصدع الذي تسببت فيه مواقف لأطراف ترغب، ولديها مصلحة في تفكيك عري الأخوة التي تربط لبنان وشعبه العربي بأشقائه في دول الخليج والدول العربية”.

كما طالب الأمين العام للجامعة المسؤولين في دول الخليج “تدبر الاجراءات المطروح من أجل اتخاذها في خضم ذلك الموقف بما يتفادي المزيد من التأثيرات السلبية على الاقتصاد اللبناني المنهار والمواطن الذي يعيش اوضاعا غاية في الصعوبة”.

وزادات المخاوف لدى مواطنين لبنان خاصة وأن البلاد لا تزال تعاني من الظروف والأزمات الصعبة التي مرت بها، وأنه لم يمر سوى شهرين فقط على تشكيل الحكومة الجديدة وسريعًا ما مرت بأزمة جديدة لا يعرفوا إلى أين ستتجه.

بداية التصاعد

يذكر أن تلك الأزمة بدأت عندما قال وزير الإعلام اللبناني، جورج قرداحي، خلال مقابلة مع برنامج حواري يبثّ على الإنترنت، إن “الحوثيين يدافعون عن أنفسهم في وجه اعتداء خارجي تنفذه السعودية والإمارات”، واصفاً الحرب بأنها “عبثية”، وينبغي أن تتوقف.

وينتمي «قرداحي» إلى كتلة سياسية متحالفة مع حزب الله اللبناني الموالي لإيران الداعمة للحوثيين في اليمن.

الأمر الذي آثار غضب كل من المملكة العربية السعودية والإمارات والكويت والبحرين، معتبرين ما حدث هو تشكيك في قدرتهم على التعامل مع الأزمات وتجاهل السلطات اللبنانية الحقائق.

رد الفعل الأول

المملكة العربية السعودية السفر
المملكة العربية السعودية

وفي أول رد فعل للسعودية على ما حدث، قامت باستدعاء سفيرها في بيروت للتشاور، وإمهال سفير بيروت لديها 48 ساعة لمغادرة البلاد، هذا بجانب وقف كافة الواردات اللبنانية إلى أرضية بهدف حماية أمن المملكة وشعبها.

وقال الحكومة ف بيان لها:” أسف لما آلت إليه العلاقات مع الجمهورية اللبنانية بسبب تجاهل السلطات اللبنانية للحقائق واستمرارها في عدم اتخاذ الإجراءات التصحيحية التي تكفل مراعاة العلاقات التي طالما حرصت المملكة عليه”.

كما اتبعتها كل من الإمارات والبحرين والكويت باستدعاء سفرائها في بيروت، وإحراج سفراء بيروت من البلاد.

قالت وزارة الخارجية الكويتية في بيان صحفي، “إن ذلك القرار يأتي نظرًا لإمعان الجمهورية اللبنانية واستمرارها في التصريحات السلبية وعدم معالجة المواقف المرفوضة والمستهجنة ضد المملكة العربية السعودية وباقي دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية”.

كما قال خليفة شاهين وزير دولة في الإمارات، إن قرار سحب السفراء جاء تضامنًا مع قرار المملكة السعودية في ظل النهج غير المقبول من قبل بعض المسؤولين اللبنانين.

محاولة حل الأزمة

وتعمل لبنان في الوقت الحالي على حل الأزمة لتعود الأمور إلى عهدها سابقًا، حيث خرج قال ميشال عون، رئيس الجمهوية اللبنانية، وقال في تغريدات عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، اليوم السبت: “حريصون على إقامة أفضل وأطيب العلاقات مع المملكة وترسيخها من خلال توقيع الاتفاقات الثنائية بين البلدين”.

كما طالب رئيس الوزراء اللبناني من وزير الإعلام اللبناني، تقدير المصلحة العامة، واختيار القرار المناسب من أجل تسوية الخلافات مع  السعودية.

وفي الوقت الحالي يتباري في أذهان الكثير من المواطنين سؤال وهو هل ستتمكن لبنان من حل الأزمة خاصة مع إعلان عدد من دول الخليج تتضامنها مع المملكة؟.

إقرأ أيضًا: الجامعات المصرية الموصى بها في السعودية وأبرز التخصصات الجامعية

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى