عالم الفنملفات وتقارير

اجرت حوارًا مع العقاد في منزله، وتخلت عن الشهرة في عز مجدهًا وحكايات أخرى في حياة هند رستم

على غير عادته اختار الأديب والكاتب الكبير عباس محمود العقاد الفنانة الراحلة هند رستم من بين مجموعة فنانات منهن ماجدة وفاتن حمامة، لأجرى حوارًا معه في منزلة، وقد نشر هذا الحوار في مجلة آخر ساعة يوم 18 ديسمبر عام 1984.

هند رستم التي اعتزلت الفن في عز مجدها وشهرتهًا

بعد عرض فيلم «حياتي عذاب» عام 1979 من إخراج علي رضا قررت الفنانة الراحلة هند رستم اعتزال الأضواء والعمل الفني تمامًا.

وذلك بإقتناعًا كبيرًا منها حتى لا يضيع تاريخها الفني الذي سجلته عبر سنين عمرهًا حسب قولها، وكان السبب الرئيسي لأعتزال هند رستم للفن عدم التوافق والتلائم بينها وبين الجيل الجديد من الفنانين، والتي شعرت من خلال العمل معهم بفجوة كبيرة.

بدأت الفنانة الراحلة هند رستم العمل السينمائي من خلال المخرج الراحل «حسن الإمام»، والذي قدمها في فيلم «الجسد» الذي يعتبر أول أفلامها.

https://www.youtube.com/watch?v=AScq08pe0VI

واستكملت هند رستم مشوارها مع المخرج حسن الإمام في أفلام “شفيقة القبطية، والراهبة، وامرأة على الهامش”، كذلك شاركت في أعمال من إخراج «يوسف شاهين» ومنها “بابا أمين، وأنت حبيبي، وباب الحديد”، كما شاركت في أفلام المخرج الراحل «عاطف سالم» ومنها “صراع في النيل”.

وعن الاعتزال قالت هند رستم في أحد لقاءاتها التلفزيونية: ” لم أندم أبدًا بعد قرار لاعتزال؛ فإحساسي ببيتي وبزوجي وبابنتي وحفيدتي وبنفسي يفوق كل النجومية، فضلًا عن شعوري بالصورة الوردية للحياة والحب والسعادة التي وفرها لي زوجي، إنني أعتز بكلمة مدام فياض، فمن أجلها كنت مستعدة للتضحية من جديد”.

أعمال فنية عرضت على هند رستم بعد الاعتزال

بعد اعتزالها الفن في اواخر عام 1979 عرض المخرج الراحل محمد أبو سيف على هند رستم فكرة فيلم تجرى أحداثه في خلال استكمال قصة فيلم «باب الحديد»، ويكون بنفس نجومه الثلاثة الذين قاموا ببطولته، وذلك ليعرف المشاهد من خلال الفيلم ماذا حدث لهؤلاء النجوم الثلاثة بعد سنوات طويلة من إنتاج الفيلم.

أعجبت الفكرة هند رستم ووافقت عليها في البداية لأن فيلم باب الحديد عرض في كل أنحاء العالم وليس في مصر فقط، وعندما علمت بعدم ظهور الأبطال الثلاثة الذين شاركوا في الفيلم السابق سارعت هند برفض العرض.

التصاق صفة فنانة إغراء بهند رستم

قالت الفنانة الراحلة هند رستم في أحد اللقاءات التلفزيونية: ” أن مجموع أعمالها السينمائية التي تجسد أدوار الإغراء لم تتعد الـ 5 أو 6 أفلام فقط، وبالرغم من ذلك كانت أفلام الإغراء أكثر إلتصاقا بي، وهذه النوعية من الأدوار لم تكن سهلة الفهم كما تتصورها بعض الممثلات”.

وتستكمل: “هناك خيط رفيع بين الإغراء والابتذال، ولعل هذه كانت سمات السينما الرفيعة التي صنعناهًا، على عكس ما جرى بعد ذلك وما أرفضه لذلك كانت هناك ملكة واحدة للإغراء هى «هند رستم».

عباس العقاد يختار هند رستم من بين فنانات لإجراء حوار معه

لقاء العقاد بهند رستم - صورة أرشيفية
لقاء العقاد بهند رستم – صورة أرشيفية

اختار الكاتب والأديب الكبير عباس محمود العقاد الراحلة هند رستم من بين الكثيرات من الفنانات لكي تجري حوارًا معه في منزله نشر في مجلة آخر ساعة يوم 18 ديسمبر 1984، وفي اليوم المحدد ذهب رستم بصحبة الصحفي كمال سعد إلى منزل العقاد بمصر الجديدة، مرتديتًا فستانًا أسود بصدر مقفول، وعلى كتفها فرو أبيض احترمًا وهيبتًا من الإستاذ العقاد، جرى الحوار بينهما عن طبيعة العلاقة بين الرجل والمرأة، ثم سألته هند رستم هل العقاد يحب المرأة فإجب ضاحكًا “طبعًا جدًا”.

كما تحدثت هند رستم مع الاستاذ العقاد عن الموت، وكشفت عن خوفها الشديد منه، ثم قال العقاد أنه يخاف من المرض ولا يحبه، ولكن قال في نهاية الحديث أنه لا يخاف من الموت أبدًا وينتظره في أي وقت.

نهاية حزينة للفنانة هند رستم

دخلت الفنانة هند رستم في نوبة اكتئاب شديدة، بعد وفاة زوجها الدكتور فياض التي كانت تحبه حبًا شديدًا وهو كذلك، وأغلقت عليها حجرة نومها حتى إصيبت بأزمة قلبية نقلت على إثرها للمستشفى وهناك فارقة الحياة عن عمر ناهز الـ 82 عامًا وبالتحديد في 8 أغسطس عام 2011.

 

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق