رئيسىصحةعلوم و تكنولوجيا

استشاري نفسي تكشف مخاطر «ميتافيرس» في عالم تكنولوجيا الواقع الافتراضي

كتبت: أمل سعداوي

انتشرت حالة من القلق بين المواطنين ليس في مصر فقط، إنما في العالم أجمع، بسبب الخاصية التي أطلقها مارك زوكربيرج، بعد إعادة تسميه شركته «فيس بوك»، وهي خاصية الميتافيرس، أي تكنولوجيا الواقع الافتراضي، الأمر الذي زاد القلق بسبب الأضرار النفسية التي من الممكن تتسبب بها تلك الخاصية.

ما دفع «عالم البيزنس» للتواصل مع الدكتور إيمان عبدالله، استشاري الصحة النفسية، لتوضيح خطورة تلك الخاصية على الإنسان والأضرار النفسية المصاحبة لها.

الاكتئاب الموسمي
الدكتورة إيمان عبد الله، استشاري الصحة النفسية

قالت الدكتورة إيمان عبدالله، إن الميتافيرس تقنية سنتشر على مدار الأعوام القادمة، ولا يوجد أمامنا أي اختيار لأنها مخططات عالمية، مؤكدة على أهمية دراسة تلك التقنية وكيفية استخدامها، والسن الذي يسمح بالتعامل به.

أكدت استشاري الصحة النفسية، أن لتلك التقنية إيجابيات وسلبيات، مُشيرة إلى أنها ستصبح حمل وضغط كبير على الإنسان.

أشارت «عبدالله»، إلى أن تلك التقنية ستحول الإنسان من عاقل إلى إنسان آلي يتحكم في طريقة تفكيره، ما يمثل خطرًا كبيرًا خاصة على الأطفال الذين سيصبحوا شباب المستقبل.

والتي ستجعل فرصة الهجوم على عقول والتحكم فيها أكبر، ما يتسبب في إصابة الطفل بخلل في ازدواجية التفكير، وكره العيش في الحاضر لما يراه في العالم الافتراضي.

لفتت استشاري الصحة النفسية، إلى أن تلك الخاصية تنقل الشخص من العالم الحقيقي، المادي، المسلموس الذي له شكل طبيعي إلى العالم الافتراضي الآخر، ما يجعله يرى الحياة بشكل مختلف، وقد تصل إلى كره العالم الحقيقي.

أكدت «عبدالله»، أنه عندما يعتاد الفرد على هذا النوع من التكنولوجيا يؤثر على عقليته وعلى استهلاكه لهذا الموضوع وعلى حياة البشر بشكل عام، ما يغير مفهوم التعامل مع البعض ويتسبب في تفكك أسري.

أضرار نفسية

نوهت استشاري الصحة النفسية، إلى جملة خطيرة قالها مارك وهي: «من مات في العالم الافتراضي سيموت في العالم الحقيقي»، مؤكدة أن الإنسان سيصاب بعدة اضرار بسبب تلك التقنية وتتمثل في التالي:

  • العزلة.
  •  ‏القلق.
  • التنمر.
  •  الخوف.
  •  الاكتئاب.
  • الإصابة بالعجز.
  • ‏ زيادة اضطرابات النوم.
  •  ‏زيادة اضطرابات الأرق.
  •  ‏الإدمان على مواقع التواصل الاجتماعي.

إجراءات للحد من التأثيرات

وعن الإجراءات التي يجب أن يتخذها للحد من تأثير تلك التقنية، أوضحت «عبد الله»، أنه يجب على الأسر معرفة إيجابيات وسلبيات تلك الخاصة لحماية أطفالهم.

وكذلك تحديد وقت للتعامل مع تلك التقنية حتى لا تنغمس في أضرارها، فضلًا عن الإنغماس في العالم الواقعي أكثر من العالم الافتراضي.

إقرأ أيضًا: خبراء يرجحون حدوث اختراق لسرقة بيانات.. تعرف علي سبب تعطل “فيس بوك”

الوسوم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق