الأخبارحوادث وقضاياصحة

«الأطباء» تنفي مقتل وائل الإبراشي عمداً.. وتكشف تفاصيل جديدة حول أسباب وفاته

كتبت: فاطمة عماد

قال الدكتور إيهاب الطاهر، عضو مجلس نقابة الأطباء، إنه حتى الآن لم يتقدم أحد بشكوى رسمية، بشأن وفاة الإعلامي وائل الإبراشي، على الرغم من الاتهامات الصادرة من أرملة المتوفي، والدكتور خالد منتصر إزاء أحد الأطباء وإدانته باغتيال الراحل عمداً.

أضاف الطاهر في تصريحات صحفية، أنه إذا ثبت وقوع خطأ طبي سيتم اتخاذ ما يلزم من عقوبات تصل إلى الشطب من نقابة الأطباء، مؤكداً أن استخدام الطبيب المعالج للإعلامى الراحل لوصفة “الحبة الكبيرة والحبة الصغيرة” في الروشتات التى تداولها الدكتور خالد منتصر، لا تُعد اتهام.

كما ذكر، أن كثيراً من الأطباء يستخدمون تلك الأوصاف لبعض المرضى، بناءً على طلب المريض بنفسه، ولا أحد يعلم حتى الآن ما هو الدواء الذى استخدمه الطبيب، وإن كان مُصرّحاً به أم لا، لكن فى حالة صحة الحديث بخصوص استخدام دواء غير مصرح به أو من اختراع الطبيب فتلك مخالفة، وتستوجب المحاسبة.

تابع عضو مجلس نقابة الأطباء، أن حالة الإبراشي كانت متعلقة بالتزام الطبيب ببروتوكول علاج متعارف عليه في حالة كورونا، والذي يتماشى مع حالته، وليس التخصص، خاصة أنه لم يجر عملية جراحية له، ووزارة الصحة نفسها تستخدم كثير من التخصصات فى العلاج، ولذا ينبغي الاستماع لأسرة الراحل والطبيب المُعالج، ويتم الفصل فيما بينهم من خلال لجنة علمية.

كما أوضح، أنه فى حال ثبوت مخالفة أو إهمال الطبيب يتم إحالته للجنة التحقيق وفى حال إدانة اللجنة له سيتم إحالته للجنة التأديبية، والتي توقع العقوبات على الطبيب وفق درجة الخطأ الطبي، ومدى تأثيره على المريض، حيث تتعدد العقوبات بين اللوم، الغرامة، الإيقاف عن ممارسة المهنة لمدى لا تزيد عن عام، أو الشطب من سجلات النقابة.

اختتم حديثه، أن الطبيب هو الوحيد الذى يُحاسب أمام 4 جهات، وزارة الصحة، والنيابة الإدارية، والنيابة العامة، ونقابة الأطباء، وبالتالي من حق أي مريض يشعر بوجود خطأ أو إهمال وقع فيه، أن يتقدّم بشكوى لجميع الجهات المعنية أو لنقابة الأطباء.

نرشح لك: تعرف على قرض الأطباء من البنك العقاري المصري

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى