منوعات

«الثانوية ليست نهاية المطاف».. شخصيات فشلوا في الدراسة ولكنهم قادوا العالم

كتبت: أمل سعداوي

«الثانوية العامة ليست نهاية العالم».. تلك الجملة شائعة وتقال بكثرة عند قرب ظهور نتيجة الثانوية العامة كنوع من تهدئة حالة التوتر والقلق الذي يصاب بها الطلاب.

العديد من الذين قادوا العالم لم يكن لهم حظ في الثانوية العامة ورغم ذلك حققوا نجاحات كبيرة حتى كتبت أسماؤهم في سجلات التاريخ.

في السطور التالية يرصد موقع «عالم البيزنس»، بعض من تلك الشخصيات.

عباس محمود العقاد

اقتصر تعليم عباس محمود العقاد على المرحلة الإبتدائية فقط، بسبب الظروف المادية الصعبة التي كانت تعاني منها أسرته آنذاك، ورغم ذلك لم يقف مكتوف الإيد بل عمل على محاربتها، حتى تمكن من إتقان اللغة العربية والإنجليزية، والاطلاع على الثقافات الأخرى.

الملياردير عنان الجلالي

الملياردير عنان الجلالي، وصف بأنه أفشل طلاب الثانوية العامة، كان يخشى المعلمين ولا يحب المذاكرة، وسقط عدة مرات في الثانوية، وقد قرر بعدها  السفر للخارج، والتحق بأعمال شاقة، وتم تعيينه في فندق لغسل الصحون، وفي غضون 4 سنوات أصبح نائب مدير الفندق ثم امتلك واحدة من أشهر سلاسل الفنادق في العالم وتحول إلى ملياردير.

بيل جيتس

لم يكن لبيل جيتس حظ في الثانوية العامة حيث حصل على مجموع مدني، ليقرر بعدها الاستمرار في مجال العمل بالحاسوب حتى أنشأ شركة مايكروسوفت بالشراكة مع زميل له، ليصبح  من اغنياء العالم.

مارك زوكربيرج

لم يكن لمارك زوكربيرج هو الأخر حظًا في الثانوية العامة، حتى قرر اختيار العمل في مجال البرمجة ليصبح صاحب أكبر شبكة تواصل اجتماعي على وجه الأرض «فيس بوك».

توماس أديسون

لُقب توماس أديسون في مدرسته بالطالب الغبي، لم يحظى بحظًا جيد في الدراسة، ولكنه أصبح  رابع أكبر مخترعي العالم إنتاجًا في التاريخ، بعد إختراعه للمصباح الكهربائي.

إقرأ أيضًا.. 10 نصائح من رواد الأعمال للنجاح في مجال “البيزنس” 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى