الأخبار

الحكومة: نستهدف زيادة 20% فى حجم الاستثمارات الكلية العام المالى 2018/2019

كتب احمد منتصر

التقى المهندس شريف اسماعيل، رئيس مجلس الوزراء اليوم الإثنين، بمقر هيئة الاستثمار، الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، لمتابعة عدد من الملفات المتعلقة بمجال عمل الوزارة.
فى بداية اللقاء، عرضت الوزيرة آخر المستجدات المتعلقة بإعداد خطة العام المالى القادم 2018/2019، والخطة متوسطة المدى، وما تم فى هذا الصدد من تلقى لردود واحتياجات الوزارات المختلفة الخاصة بالمشروعات الجارى تنفيذها مع التركيز على المشروعات التى قاربت على الانتهاء لتعظيم الفائدة من الاستثمارات التى تم ضخها لإقامة تلك المشروعات، وتأكيداً على إعمال مبدأ كفاءة الإنفاق.
كما عرضت الوزيرة الموقف الخاص بقانون التخطيط الموحد والذى يؤكد على فكرة اللامركزية والاهتمام بالخطط التى تتم على مستوى كافة المحافظات والوحدات.
وأكد رئيس الوزراء فى هذا الصدد على أهمية التركيز بشكل اساسي فى عمليات التخطيط على البيانات الخاصة بالقرى والوحدات الصغيرة بما يتيح إعداد خطط تفصيلية على مستوى القرى، هذا فضلاً عن التركيز فى توجيه المزيد من الاستثمارات لمختلف مناطق الصعيد، بما يسهم فى استكمال منظومة الخدمات المتواجدة بهذه القرى بوجه عام والشعور بثمار التنمية التى تتم فى مختلف القطاعات.
من ناحية أخرى، استعرضت الوزيرة اخر المستجدات المتعلقة بخطة اعادة هيكلة بنك الاستثمار القومى وفض التشابكات والتسويات المالية التى تمت مع مجموعة من الهيئات، والتى من بينها هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة وهيئة نقل الكهرباء، كما عرضت الوزيرة المقترح الخاص بمجموعة الشركات التى سيتم طرح مجموعة من اسهمها فى برنامج الطروحات، لتنويع محفظة الاستثمارات الخاصة ببنك الاستثمار القومى وهو ما يتيح فرصة أكبر لقيامه بدوره فى تمويل خطط التنمية فى مصر وتنشيط برنامج الطروحات بما يعود بفائدة على الاقتصاد القومى ودعم تنشيط بورصة وذلك بالتنسيق بشكل متكامل مع وزارة المالية.
وفيما يتعلق بالموقف الخاص ببرنامج الإصلاح الإدارى، أشارت الوزيرة إلى أنه تم الانتهاء من تدريب 200 قيادة من القيادات المتوسطة بالجهاز الإدارى للدولة على مجموعة من البرامج الإدارية والسلوكية وهو ما يؤكد على اهتمام الدولة بملف التدريب باعتباره استثمار فى العنصر البشري مع اهمية وجود تقييم جاد ومستمر.
كما عرضت الوزيرة الموقف الخاص بالخطة الاستراتيجية المتعلقة ببرنامج التدريب والمهارات، مشيرة إلى أنه سيتم عقد اجتماع مجلس امناء اكاديمية التدريب وتأهيل الشباب خلال الفترة القليلة القادمة.
وعن مشروع رواد 2030، أوضحت الوزيرة أهمية هذا المشروع باعتباره برنامج متكامل التأهيل الشباب على ريادة الأعمال بالتعاون مع المدارس والجامعات.
كما تناول اللقاء الموقف التنفيذى الخاص بالانتقال للعاصمة الإدارية الجديدة، حيث أشارت الوزيرة إلى أنه جارى التنسيق مع الوزارات والهيئات المختلفة فيما يتعلق ببرامج التدريب والأعداد التى سيتم نقلها.
كما استعرضت الوزيرة خلال اللقاء الموقف الخاص بحصر الأصول غير المستغلة، مشيرة إلى ما قامت به الوحدة المشكلة داخل الوزارة لمتابعة موقف الأصول غير المستغلة واستكمال البيانات الخاصة بها، موضحة أنه جارى الترويج لمجموعة من الاصول من خلال شركات خاصة وبنك الاستثمار القومى لتعظيم الاستفادة منها.
وحول محاور خطة 2018/2019، أوضحت الوزيرة أن المستهدف هو تحقيق زيادة فى حجم الاستثمارات الكلية  فى حدود 20% ، بما يسهم زيادة فى فرص التشغيل، والعمل على زيادة التنسيق مع الوزارات التى لها قيم مضافة مثل قطاع الصناعة، وقطاع الاستخراجات والمعادن وقطاع البنية الأساسية والتشييد باعتبارها قطاعات توفير المزيد من فرص العمل، مع التركيز على ضخ مزيد من الاستثمارات بمناطق إقليم الصعيد، لافتة إلى أن خطة عام 2018/2019 تستهدف أيضاً الوصول بمعدل النمو إلى 5.8% مدفوعة بحجم أكبر من الاستثمارات.
وصرحت الوزيرة عقب الاجتماع، أن معدل التضخم الشهرى انخفض للمرة الأولى خلال الشهر الماضى، وأعطى نتائج سالبة، وهو ما يعنى أن هناك انخفاض حقيقى فى أسعار مختلف السلع والخدمات.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق