صحةملفات وتقارير

العالم ينتظر مصل يواجه كورونا.. والفيروس ينتشر أكثر

كتب: حسين علي وحسام عبد العظيم

يتسابق العالم منذ انتشار فيروس كورونا المميت في الصين نهاية ديسمبر من العام الماضي للتوصل لمصل فعال يمكنها التصدي لهذا الوباء الذي بات موضوع حديث العالم أجمع، ولم يتوصل العلماء إلى سبب رئيس وراء انتشارخ بهذه السرعة بين البشر، الأمر الذي يعقد مهمة صناعة لقاح مضاد له، حيث تتوقع بعض الشركات والمعاهد الخاصة بالأبحاث العلمية، إنتاج مصل مضاد لكورونا في بضعة أشهر، ولكن بعض العلماء والمتخصصين نجحوا خلال السنوات الماضية في تقصير مدة صناعة اللقاحات، بفضل التقدم التكنولوجي وقيام الحكومات والمنظمات غير الربحية بتمويل الأبحاث حول الأمراض المعدية الناشئة.

موقع عالم البيزنيس يرصد في هذا التقرير محاولات العلماء والباحثين في دول العالم المختلفة للتوصل إلى علاج يمكن من خلاله التصدي لكورونا المميت.

وجاءت فكرة صناعة علاج مضاد لكورونا، خاصة بعد قيام العلماء الصينيون بتادل التسلسل الجيني للفيروس في قاعدة بيانات عامة عبر الإنترنت يوم 10 يناير.

وبين الحين والأخر تخرج أخبار وتصريح تتعلق بتوصل العلماء في الدول الكبرى إلى علاج يقاوم كورونا، كان أخر هذه الأخبار ما أعلنه مايك بنس، نائب الرئيس الأميركي، حول موعد التوصل لعلاج يقاوم كورونا والذي سيتم على مرحلتين.

تسابق الشركات والمعاهد البحثية لصناعة علاج لكورونا

وأوضح نائب الرئيس الأمريكي في مؤتمر صحفي أن اللقاح الذي اكتشف في الولايات المتحدة الأمريكية قد لا يتوفر حتى نهاية العام أو العام التالي، لكن العلاج لتخفيف آلام الأشخاص الذين يصابون بالفيروس، ويكون متوفرًا بحلول الصيف أو بداية الخريف.

ويستخدم العلماء في أمريكا عقار «ريميدسفير» الذي تنتجه شركة «غيلياد ساينسيز» كجزء من التجارب الطبية، كما أدرج هذا العقار ضمن التجارب والجهود التي تقوم بها دول آسيوية لمكافحة الفيروس.

وتقوم شركة «ريغينيرون» للأدوية، التي تستخدم مضادات أحادية المنشأ لمحاربة العدوى، بتطوير عقار يمكن أن يساعد في التصدي لكورونا.

وتمكن علماء أستراليون في الأيام الماضية من تخليق «فيروس كورونا جديد» داخل المعامل خارج الصين.

ويأمل هؤلاء العلماء أن يسهم اكتشافهم جهود تشخيص الإصابة بالفيروس، والعلاج منه.

وتمكن علماء في معمل خاص في مدينة ميلبورن الأسترالية من تطوير نسخة من الفيروس، من مريض مصاب به.

وأشار هؤلاء العلماء إلى إن النسخة المخلقة من الفيروس يمكن استخدامها في اختبار «تجربة تحت السيطرة»، يمكن من خلال تلك التجربة تشخيص حالة المرضى، وبالتالي إمكانية علاجهم.

وتمكن العلماء الصينيون كذلك من إعادة تخليق الفيروس، وشاركوا سلسلة الجينوم أي «الحامض النووي» الخاصة به مع غيرهم.

كما تعمل وزارة البحث العلمي في ألمانيا خلال هذه الفترة على تطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا  يكون جاهز للتجربة في غضون شهور.

ويعمل علماء معهد باستور الفرنسي هذه الأيام، على تطوير لقاح لعلاج كورونا يكون جاهز للتجربة في غضون 20 شهرًا.

تعاون بين دول العالم لأكتشاف مصل فعال لكورورنا

أوضح الدكتور هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، منذ عدة أيام خلال مداخل هاتفية لبرنامج «كل يوم» الذى يقدمه خالد أبو بكر، على قناة ON E، إن هناك تواصل بين وزارات الصحة حول العالم، تحت مظلة منظمة الصحة العالمية لتبادل البيانات الصحية عن الحالات المصابة بفيروس كورونا. وأشارت الوزيرة، أن هناك عدة أبحاث عالمية للتعرف على طبيعة كورونا وتأثيره، وتم اختراع واكتشاف كواشف للفيروس.

وأكد وزير الصحة والسكان، أن مصر تستخدم الطرق العلمية للتعامل مع الحالات التي يتم اكتشافها لفيروس كورونا.

ولفتت الوزيرة، إلى أن وزارة الصحة  قامت بتطبيق الخطط الاحترازية ضد الفيروس منذ 7 يناير الماضي.

رصد مبالغ طائلة لأكتشاف مصل يتصدى لكورونا

قررت منظمه العالم الإسلامي للتربيه والعلوم والثقافة «ايسيسكو» تخصص جائزة لمن يكتشف علاجًا ناجحًا أو لقاحًا للوقاية من فيروس كورونا.

وأوضح سالم بن محمد المالك، المدير العام للمنظمة، أن هذه المبادرات في الوعي العميق بالأنعكاسات الخطيره لهذا الفيروس الذي قد يتحول الي وباء مدمر، يكون له عواقب وخيمه علي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في العالم أجمع.

وكانت هيئة الأمم المتحدة، قد أعلنت، أمس الإثنين، أنها ستخصص 15 مليون دولار لمساعدة الدول ذات الأنظمة الهشة في احتواء تفشي فيروس كورونا «كوفيد-19».

وجاءت خطوة الأمم المتحدة في تقديم مساعدات مالية لاحتواء تفشي كورونا بعدما قامت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي بتحديث الخطر العالمي من تفشي الكورونا إلى درجة «مرتفع للغاية»، وهي أعلى درجة في تقييمات الخطر.

كما رصد الممثل الصيني المعروف «جاكي شان» مبلغ مليون يوان صيني لمن يستطيع تصنيع لقاحًا أو علاجًا لمكافحه فيروس كورونا، بهدف مساعدة بلاده التي تعاني علي كافه الأصعدة من كورونا، معتبرًا هذا المبلغ حافزًا لإيجاد حل سريع للفيروس، وأطلقت هونج كونج صندوقًا بموارد ماليه قدرها «3.2» مليار دولار أمريكي لاستخدامها للتصدي لفيروس كرونا.

يذكر أن أخر عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا حول العالم قد تجاوز الـ 90 ألف حالة، وأن عدد حالات الوفاة تجاوز الـ 3100 حالة.

اقرأ أيضًا.. وزيرة الصحة داخل الحجر الصحي بمطار بكين

 

 

الرابط المختصر:
الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق