الأخبار

العثور على سمكة متحجرة بالأرجنتين من عصر الديناصورات

عثر علماء حفريات أرجنتينيون، بقايا لسمكة متحجرة عملاقة، جنوب البلاد، تعود إلى الحقبة نفسها التى عاشت فيها الديناصورات، قبل 70 مليون سنة، ويصل طولها إلى 6 أمتار، وهى تنتمى هذه العينة إلى عائلة زيفاكتنيس، وهى من أكبر الأسماك المفترسة حجماً على وجه الكرة الأرضية.

ويعتقد أن العصر الثلاثى (العصر الترياسى) قبل 252 إلى 200 مليون سنة، شهد ظهور الزواحف والديناصورات الأولى، وفى العصر الجوراسى قبل 200 إلى 145 مليون سنة ظهرت الطيور والثدييات، وفى العصر الطباشيرى قبل 145 إلى 66 مليون سنة ظهرت بعض الديناصورات المعروفة، مثل: تريسيراتوبس وبتيرانودون، وقد اتّسعت الحياة النباتية المتطورة خلال العصر الوسيط، فكانت مصدر الغذاء لأكبر الديناصورات، مثل أرجنتينوصور.
ويفترض أن الديناصورات قد انقرضت فى نهاية العصر الطباشيرى وبداية العصر الباليوجينى، فى حين أن معظم الثدييات، والسلاحف، والتماسيح، والضفادع قد نجت، وذلك سببه بحسب العلماء إما وقوع تأثير خارجى نشأ وأثر فى كوكب الأرض مسبباً الانقراض، مثل: ارتطام كوكيب أو مذنب في الأرض، أو بسبب الارتفاع الكبير في نشاط البراكين.

ووفقا لـ” مجلة “ألتشيرينجا” المتخصصة فى علم الإحاثة، أوضح فريق العلماء فى بيان أن المتحجرة التى عثر عليها فى منطقة باتاجونيا هى “لسمكة يتجاوز طولها ستة أمتار”، وشرح البيان أن هذه السمكة الكبيرة الحجم كانت تعيش فى بحر باتاجونيا “فى نهاية العصر الطباشيرى (أو الكريتاسى)، عندما كانت حرارة مياه البحر أكثر اعتدالا مما هى راهنا”.

الرابط المختصر:
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق