الأخبارصحة

«الفراشة» تجعل سكان العالم في مرمى نيران فيروس «كورونا»

نظرية «تأثير الفراشة» تعني أن حدث ما متناهي الصغر، سيكون ذو تأثيرات كبيرة وتراكمية عبر الزمن، قد يتسبب في تفشي «فيروس كورونا»، وقد يجعل العالم بأكمله في مرمى نيران الفيروس الجديد.

وقد يجلس شخص ما في أي دولة حول العالم أمام شاشة التلفاز داخل منزله لمتابعة أخبار انتشار «كورونا» بمزيج من التأثر وعدم الاهتمام مع عدم تضرر بلده بهذا المرض، لكنه قد يكتشف لاحقا أن حياته ستتغير تماماً بسبب «تأثير الفراشة».

وفي إطار تأثر اقتصاد الصين بأزمة «كورونا» مع حقيقة أنها البلد التي انطلق منها الفيروس، فإن الأثار السلبية لا تتوقف على بكين أو حتى دول آسيا واقتصادتها فقط، لكنها تمتد بعيداً إلى أوروبا وأستراليا وتتسع إلى أرباح الشركات وقطاعات السياحة والتجزئة وحتى الجامعات وغيرها.

ومن الواضح أن الذعر داخل الأسواق العالمية قد تلاشى بعض الشيء، كما أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أشاد بجهود نظيره الصيني «شي جين بينغ» في التصدي للفيروس المميت، لكن التداعيات السلبية لا تتوقف ولكنها تتزايد يوماً بعد يوم.

ويمكن تفسير هذا الوضع بنظرية «تأثير الفراشة» وتعني أن أجنحة الفراشة قد تحدث تغييرات بسيطة في الجو يمكنها في النهاية أن تغير مسار الرياح، أي أن حدث ما قد يكون متناهي الصغر، ربما يكون ذو تأثيرات كبيرة بل وتراكمية عبر الزمن.

مستجدات الفيروس

وبالنظر إلى مستجدات الكورونا، نجد أن عدد الوفيات ارتفعت إلى 805 أشخاص حول العالم حتى الساعات المبكرة من الأحد، بينهم شخصين فقط خارج الصين، في هونج كونج والفلبين.

وأعلنت مقاطعة هووبي، والتي تعتبر مركز اندلاع الفيروس، أن هناك 81 حالة وفاة جديدة من الكورونا اليوم الأحد مع انتقال الفيروس لنحو 2147 شخصاً.

كما أن عدد الحالات المصابة بالفيروس داخل الصين وحدها تجاوز 37 ألف شخص خلال ما يقل عن شهرين منذ اكتشاف الكورونا في أواخر ديسمبر 2019 في مدينة ووهان الصينية، في حين أنه انتشر إلى نحو 24 دولة أخرى.

وبحسب بيانات منظمة الصحة العالمية، فإن تفشي السارس أودى بحياة 774 شخصاً وأصاب أكثر من 8 آلاف شخص حول العالم في غضون 8 أشهر بين عامي 2002 و2003.

وتجاوزت بذلك حصيلة ضحايا الفيروس الجديد عدد الوفيات والمصابين عالمياً الناجمة عن تفشي السارس قبل ما يقل قليلاً عن عقدين من الزمن، رغم الفارق الواضح في الفترة الزمنية بين الحالتين.

تأثير الفراشة

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق