حوادث وقضاياملفات وتقارير

الكنيسة الأرثوذوكسية تصدر أول بيان ردًا على تصريحات زكريا بطرس المسيئة للإسلام

كتب: محمود فهمى

أثارت تصريحات الكاهن المشلوح زكريا بطرس، المسيئة للإسلام وللرسول صل الله عليه وسلم حفيظة واستياء كافة جموع الشعب المصري، الأمر الذي دفع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، للخروج ببيان رسمي أمس السبت ردًا علىه، قائلة: “إنه تم انقطاع صلته بها منذ أكثر من 18 عامًا.

تصريحات الكاهن زكريا بطرس المسيئة للإسلام

وأضافت الكنيسة في بيان صحفيٍ لها: “أن الكاهن كان كاهنًا في مصر وتم نقله بين عدة كنائس، وقدم تعليمًا لا يتوافق مع العقيدة الأرثوذكسية لذلك تم وقفه لمدة، ثم اعتذر عنه وتم نقله لأستراليا ثم المملكة المتحدة؛ حيث علم تعليمًا غير أرثوذكسي أيضًا، واجتهدت الكنيسة في كل هذه المراحل لتقويم فكره”

وأشارت إلى أن الكاهن السابق قدم طلبًا لتسوية معاشه من العمل في الكهنوت ،وقبل الطلب البابا شنوده الثالث بتاريخ 11 يناير 2003، ومنذ وقتها لم يعُد تابعًا للكنيسة القبطية الأرثوذكسية أو يمارس فيها أي عمل من قريب أو بعيد.

وتابعت: «بعدها ذهب إلى الولايات المتحدة واستضاف البعض اجتماعاته في بيوت وفنادق وحذرت إيبارشية لوس أنجلوس شعبها من استضافته وقتها».

وأردفت: “نحن من جهتنا نرفض أساليب الإساءة والتجريح لأنها لا تتوافق مع الروح المسيحية الحقة ونحن نحفظ محبتنا واحترامنا الكامل لكل إخوتنا المسلمين”.

 

وذلك بعدما قام زكريا بطرس بالتطاول في حق النبي محمد( صلى الله عليه وسلم) ، وهو ما تسبب في غضب عارم إجتاح مواقع التواصل” فيس بوك” ،”تويتر”

فيما تصدرت العديد من المنشورات موقع التواصل الاجتماعي” فيس بوك” ضد زكريا بطرس، من بينها” زكريا بطرس الكذاب والمخادع، عاقبوا زكريا بطرس، إلا رسول الله،…” بعد خروجه في أحد البرامج التليفزيونية والادعاء على النبي محمد بأكاذيب لا أساس لها من الصحة ويرفضها الإسلام والمسلمين جملة وتفصيلاً.

بينما تصدر هاشتاج “عاقبوا زكريا بطرس”،”والا رسول الله” موقع “تويتر” وذلك للتعبير عن الغضب من القمص زكريا بطرس بشأن التصريحات المسيئة ضد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

غضب عارم على السوشيال ميديا

وغرد الرواد والنشطاء، معبرين عن سخطهم الشديد على إدعاءات زكريا الكاذبة عن نبي الإسلام محمد (عليه الصلاة والسلام) وكانت التعليقات كالتالي:

 

 

وأعلن أحد المحامين المصريين تقديم بلاغ للمطالبة بتسليم زكريا بطرس من الإنتربول الدولي لمحاكمته

فيما خرج القمص زكريا بطرس على أحد القنوات الدينية المسيحية، وهو يهاجم النبي محمد صلى الله عليه وسلم، معتقدا في كلامه أن المسلمين يكتشفون يوميا أخطاء للرسول عليه الصلاة والسلام.

الجدير بالذكر أنها ليست المرة الأولى التى يثير زكريا بطرس فيها الجدل، ولكنه اعتاد على ذلك مرارا وتكرارا، إذ دأب زكريا بطرس على توجيه السباب إلى الدين الإسلامي وإلى الرسول والطعن في أحكام القرآن الكريم والسخرية منها، وهو ما يؤدى إلى تكريس الفتنة الطائفية بين أبناء الوطن الواحد. ليستمر الغضب طارحاً…لابد من وضع نهاية لهذا الأمر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى