رئيسىملفات وتقارير

«المركزي للنخيل»: أكثر من 50% من التمور المصرية رطبة لا تُناسب متطلبات التصدير

«شعبة الفاكهة»: مصر نجحت في زراعة أصناف التمور العربية ذات صفات الجودة العالية والعائد الاقتصادي الوفير

كتبت: تقى أيمن

«تكنولوجيا الأغذية»: عدم وضع مواصفات قياسية للتمور المصرية حتى الآن يعوق زيادة معدلات التصدير

52 مليون دولار حجم صادرات مصر من التمور 2021

الزملوط:  “الوادي الجديد” تستعد لدخول موسوعة جينيس بـ«أطول سلسلة تمور»

“نجيب” ينفى التصريحات المنسوبة إليه بشأن استعداد مصر لسد الأزمة الغذائية المقبلة في أوروبا

تُولى الدولة المصرية اهتمامًا غير مسبوقًا بتطوير وتنمية قطاع التمور، باعتباره من أهم القطاعات الإنتاجية الواعدة لتحقيق التنمية الاقتصادية والمجتمعية، فقد تبوأت مصر المركز الأول عالمياً في إنتاج التمور بنسبة 18%، والأولى على المستوى العربي بنحو 23%.

ورغم ذلك، أكد العديد من المتخصصون في الزراعة أن الدولة تُواجه بعض المشاكل الخاصة بتصديرها للتمور منها ما يتعلق بالتسويق والتخزين وأخرى تتعلق بالتصنيع والإنتاج، إلا أنها تُحاول جاهده حل تلك الأزمات للنهوض بصناعة وإنتاج التمور والتوسع في معدلات التصدير خلال الفترة المقبلة.

معوقات صناعة وإنتاج التمور في مصر

قال الدكتور كريم أسامة شعراوي، خبير بالمعمل المركزي للأبحاث وتطوير نخيل البلح، لـ«عالم البيزنس»، إن أهم المعوقات الرئيسية التي تُواجه صناعة وإنتاج التمور في مصر، تتمثل في:

  • عدم وجود تجمعات بمساحات كبيرة في منطقة واحدة لصناعة التمور.
  • أكثر من 50% من التمور المصرية رطبة والتي لا تُناسب متطلبات التصدير، خاصة أن المستوردين في أوروبا وشرق آسيا يفضلون النصف الأخر.
  • عدم وجود مواصفات قياسية للتمور غير المجدول.
  • تعبئة وتغليف التمور لا تُناسب المستوى المطلوب بالنسبة للسوق الأوروبي.
  • ارتفاع التكاليف الإنتاجية والتسويقية.
  • عدم استخدام التقنيات الحديثة في عمليات ما بعد الحصاد وارتفاع تكلفتها.
التمور

ووافقته في الرأي، الدكتورة إيمان سالم مدير معهد بحوث تكنولوجيا الأغذية، والتي أكدت أن أحد أكبر المعوقات التي تُواجه صناعة التمور في مصر هو أنه حتى الآن لم نضع مواصفات قياسية لتصدير التمور للخارج.

أضافت «سالم» لـ«عالم البيزنس»، أن التمور الرطبة يجب أن تُخزن بصفات معينة لكي تُحافظ على جودتها، وذلك لأنها تتخمر بسرعة نتيجة زيادة نسبة السكر الموجودة بها.

التوسع في معدلات إنتاج التمور

من جانبه، قال حاتم نجيب نائب رئيس شعبة الخضروات والفاكهة بغرفة القاهرة التجارية، إن الدولة المصرية تتوسع في زراعة أصناف التمور الأكثر طلبًا على مستوى العالم، وعلى رأسها البلح «البرحى والمجدول» التي كانت تستوردها مصر مؤخرًا.

أضاف «نجيب» لـ«عالم البيزنس»، أن مصر تُصدر كميات كبيرة من البلح الجاف ونصف الجاف فهي من أكبر منتجي التمور على مستوى العالم، ومن أكبر الدول المصدرة للخضروات والفاكهة. مؤكًدا أن ذلك لا يأتي على حساب السوق المحلي.

ونفى رئيس شعبة الخضروات والفاكهة، جميع التصريحات المنسوبة إليه بشأن استعداد مصر لسد أزمة الخضروات والفاكهة المقبلة في قارة أوروبا بسبب ما ستواجه من مشكلة التدفئة، قائلًا: «هدفنا نسوق منتجنا صح.. محليًا نكتفي ثم الفائض يتم تسويقه لكافة دول العالم».

التمور

كما أكدت مدير معهد بحوث تكنولوجيا الأغذية، أن الدولة تبذل جهدًا كبيرًا في اختيار الأصناع وجودة التمور والحفاظ عليها من «سوسة» النخل، لزيادة معدلات التصدير عن السنوات الماضية.

ووفقًا للمجلس التصديري للصناعات الغذائية، فإن صادرات التمور المصرية في عام 2021 ارتفعت بنسبة 21% مقارنة بعام 2020، مسجله نحو 52 مليون دولار مقابل 43 مليون دولار في 2020.

أكبر مزرعة في العالم لإنتاج التمور

وأشار الدكتور كريم أسامة شعراوي، الخبير بالمعمل المركزي للأبحاث وتطوير نخيل البلح، إلى أنه من ضمن الاستشاريين في مشروع المليون ونصف فدان الذي يُعد أكبر مزرعة في العالم لإنتاج التمور إذ يضم أفخم وأجود أنواع التمور العالمية، والتي تأتي معظمها نصف جافة وعلى رأسها «المجدول» لتُناسب متطلبات التصدير.

التمور

وأوضح الخبير، أن هذا المشروع يأتي ضمن خطة الدولة للإصلاح الاقتصادي التي انتهاجها الرئيس عبد الفتاح السيسي للنهضة بقطاع الزراعة واستصلاح الأراضي، لافتًا إلى أن المشروع يضم أصناف عديدة من التمور نصف جافة، كما أن الدولة تسعى للتوسع في إنشاء مجمعات بالأماكن الأكثر انتاجًا للتمور.

أضاف «شعراوي»، أن أبرز الدول المستوردة من مصر، هي: «المغرب، تونس، أوروبا، ألمانيا، إندونيسيا وماليزيا»

«الوادي الجديد» تستعد للدخول “جينيس” بـ«أطول سلسلة تمور»

وكانت محافظة الوادي الجديد، قد نظمت خلال الفترة من 1 إلى 4 أكتوبر 2022 ملتقى التمور التسويقي في نسخته الثانية، لدعم قطاعي إنتاج وتصنيع التمور، من خلال استهداف الأسواق التصديرية، وتعزيز علاقات التعاون مع الدول المختلفة.

وأكد اللواء محمد الزملوط محافظ الوادى الجديد، أن المحافظة تستهدف الوصول إلى 5 ملايين نخلة مقابل 2.5 مليون نخلة حالياً، متابعاً أن متوسط عدد النخيل فى الفدان يتراوح من 50 إلى 70 نخلة ووزن مخلفات النخلة الواحدة 40 كجم سنوياً.

وكشف محمد الزملوط محافظ الوادي الجديد، عن استعداد المحافظة لإطلاق أطول سلسلة تمور في العالم يصل طولها لـ1200 متر، وتضم 32 ألف تمرة بلح، وذلك لدخول موسوعة جينيس العالمية للأرقام القياسية.

أطول سلسلة تمور

نرشح لك: «الزراعة» تكشف عن توصيات لمكافحة سوسة النخيل خلال الشتاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى