استثمار وأعمالاقتصاد وأسواقالأخبار

«المشاط» تشارك في منتدى العمل الدولي من أجل التنمية المشتركة بالصين

كتبت- ردينا الأغا

توجهت الدكتورة رانيا المشاط في زيارتها الخارجية الأولى، عقب توليها حقيبة التخطيط والتنمية الاقتصادية والتعاون الدولي، إلى العاصمة الصينية بكين.

وذلك ضمن مشاركتها في النسخة الثانية من منتدى العمل الدولي من أجل التنمية المشتركة، الذي تستضيفة الوكالة الصينية للتعاون الدولي الإنمائي CIDCA، والذي يعقد في الفترة من (11- 13)،من الشهر الجاري، بمشاركة أكثر من 200 من ممثلي الحكومات، وصناع القرار، والمؤسسات الدولية، لمناقشة العديد من القضايا وعلى رأسها التعاون بين بلدان الجنوب، والابتكار، وجهود تعزيز التعاون المشترك لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030.

أهداف المؤتمر

ومن المقرر أن تُشارك المشاط، خلال المنتدى، في العديد من الفعاليات، من بينها جلسة نقاشية حول الإجراءات المشتركة لتعزيز التنمية المستدامة.

كما تُلقي كلمة رئيسية في فعالية تحت عنوان “توحيد الجهود لتعزيز التنمية في دول الجنوب العالمي: مسار جديد ورؤية جديدة”.

إلى جانب ذلك تعقد المشاط، عددًا من اللقاءات الثنائية مع مسئولي المؤسسات الصينية في إطار الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

التعاون المصري الصيني

وكانت المشاط ، قد شاركت في النسخة الأولى من المنتدى الدولي، للعمل من أجل التنمية المشتركة، خلال عام 2023، حيث شهدت تلك الزيارة توقيع العديد من الاتفاقيات المشتركة التي انعكست على تطور ونمو العلاقات بين البلدين، وعلى رأسها توقيع مذكرة تفاهم حول “مبادرة التنمية العالمية GDI”.

حيث تعزز مذكرة التفاهم الشراكة المصرية الصينية كما تتضمن بندًا بإنشاء آلية للتشاور على مستوى الإدارات، فضلا عن العمل على صياغة استراتيجية متكاملة للتعاون الإنمائي بين مصر والصين لمدة 3-5 سنوات لأول مرة في ضوء العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، تتضمن المجالات والمشروعات التي سيتم تنفيذها من خلال برنامج التعاون الإنمائي.

كما وقعت المشاط ، مع رئيس الوكالة الصينية للتعاون الإنمائي الدولي 4 وثائق تعاون، لإتاحة منح صينية لتوريد معدات لوزارة النقل، وإنشاء مركز التدريب المهني بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وإعداد دراسة الجدوى الخاصة بمعمل السلامة الحيوية المستوى الثالث لصالح وزارة الصحة.

وتأتي المشاركة المصرية انطلاقًا من العلاقات القوية مع الجانب الصيني وحرص الدولة المصرية على المضي قدمًا في دفعها نحو مزيد من العمل المشترك الذي ينعكس على جهود التعاون الإنمائي والتنمية المشتركة التي تعزز أولويات التنمية الوطنية، كما تهدف إلى البناء على التعاون القائم لاسيما في مجال البحث العلمي وبناء القدرات للتوسع في مزيد من المجالات

جدير بالذكر أن العلاقات المصرية الصينية تشهد طفرة على كافة المستويات خصوصًا الاقتصادية منذ عام 2014، حينما وقع الرئيس السيسي، مع نظيره الصيني، اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الشاملة.

نرشح لك:المشاط: مشروعات القطاع الخاص المصري جاذبة لجميع المؤسسات التمويلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى