رئيسىمنوعات

«الوفاء في أبهى صورة».. رجل يرتدي ملابس زوجته بعد وفاتها

كتبت: أمل سعداوي

قبل أربعيين عامًا وتحديًا في عام 1981، توفت زوجة «عم عربي» صاحب الـ80 عامًا، صدمة أصابته، دخل في حالة نفسية حادة لم يتمكن من تجاوزها بعد حتى يومنا هذا رغم مرور كل تلك الفترة، فلن يتمكن من تصديق أن رفيقة دربه وشريكة حياته لم تعد موجود.

قصة «عم عربي» أسفرت عن كل معاني الوفاة والحب لمحببوبته، فمنذ أن دق الحب قلبه، لم يرى أحدًا سواها، رفض دخول امرأة أخرى إلى حياته، لأنه كان يرى أن لا أحد سيتمكن من أخذ مكانها.

بلحية بيضاء كثيفة وشعر طويل وأظافر يبدو أنه لم يتم تقليمها منذ سنوات، وملابس نسائية متهالكة، هكذا يبدو شكل «عم عربي». فمنذ وفاة زوجته وتبدل حاله 360 درجة، ترك نفسه للحياة زاهدة بها، اتخذ من العزلة رفيقًا له، أصبحت جدران المنزل المتهالكة هي مسكنه.

فقبل 50 عامًا أي عندما كان «عم عربي» يبلغ من العمر 30 عامًا، كان يعمل بالمملكة العربية السعودية في تركيب السراميك، وكان ميسور الحال بدرجة كبيرة، كان جيرانه يتمنون لو يقف معهم لكي يتحدثوا معه، رائحة العطر التي كان يضعها كان يشمها الجيران من على بعد أميال، ولكن الآن أصبحت رائحة القمامة هي عطره، وفقًا لما قالوا أحد الجيران.

عم عربي بعد وفاة زوجته

جدران متهالكة، قمامة في كل مكان، رائحة كريهة تبعث من المنزل، هكذا يبدوا منزل «عم عربي»، بعد وفاة رفيقة دربه، دخل في حالة نفسية كبيرة، لم يتمكن من تجاوزها، فلم تكن زوجته مجرد زوجة، إنما كانت كل شيء في حياته،: ” كان بيعشق حاجة اسمها مراته”، هكذا حكي الجيران.

يجلس «عم عربي» بهدوء، لا يثور على أحد، يرفض أخذ الطعام من جيرانه، يتناول من أكوام القمامة، رغم حالته التي يشفق عليها الجميع، إلا أنه عزيز النفس، فلا يأخذ الطعام من جيرانه إلا في حالة عدم إيجاد طعام في أكوام القمامة.

على الرغم من أن «عم عربي»، لديه ابن وابنة، إلا أنهم تركوا بعد زواجهم، ولا يسألون على حالته، ما جعله يشعر بأن من كانت يتقاسم معاها الحياة توفت ورحل معاها كل ذكرياته الجميلة.

الحب والوفاة كلمتان لا يقدر على فهم معناها سوى القليل، فمعظم من يتوفى شريك حياتهم يحاول أقاربهم إقناعهم بالزواج بأخرى، إلا أن القليل منهم يرفض، ويصر على العيش مع ذكريات شريك الحياة.

نرشح لك: وفاءً لمصر.. جامعة القاهرة تُنشئ  مستشفى أبو الريش الجديدة

الوسوم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق