رئيسىصحةملفات وتقارير

بالإنفوجراف.. النجاحات المصرية في إنشاء أكبر صرح متكامل للصناعات الدوائية بالشرق الأوسط وإفريقيا

كتبت: آية إسماعيل

نشر المركز الإعلامي لمجلس الوزراء إنفوجرافات، سلط فيها الضوء على إنشاء الدولة المصرية لأكبر صرح متكامل للصناعات الدوائية بالشرق الأوسط وإفريقيا «چيبتوفارما».

وأظهرت الانفوجرافات أن الدولة المصرية تمكنت من تحقيق الأمن الدوائي، ومنع أية ممارسات احتكارية قد تحدث بشكل خاص وقت الأزمات من خلال امتلاك البنية العلمية و القدرة التكنولوجية في صناعة الدواء.

 

وأوضح التقرير أبرز المعلومات عن مدينة الدواء بأعتبارها مركز إقليمي لصناعة الدواء منها:

  • تقع المدينة بمنطقة الخانكة بمحافظة القليوبية على مساحة 180 ألف م2.
  • تهدف للإرتقاء بصناعة  الأدوية لتحقيق المواصفات العالمية
  • إنشاء محطة كهرباء للمدينة بقدرة تصل لـ 50 ميجا فولت أمبير لتغذية المشروع بالكهرباء.
  • تضم معامل أبحاث وتطوير وتوكيد جودة.
  • تحتوي على مخزن للعينات المرجعية للدواء تسمح بالتخزين حتى 3 سنوات إلى جانب مخزن أرشفة متحرك.
  • تضم المدينة ما بين 250 لـ 300 عامل.
  • تصل الطاقة الإنتاجية للمدينة لـ 100 مليون عبوة سنوياً خلال المرحلة الأولى.
  • تنتج 150 نوعاً من الأدوية بمصانعها.
  • تهدف المدينة  لتصدير من 15 لـ 20% من الإنتاج على مراحل.

هذا وقد بدء التداول لأولى المستحضرات الطبية المنتجة بشركة «چيبتوفارما» في سوق الدواء المصري في سبتمبر 2021.

الرؤية الاستراتيجية لـ «مدينة الدواء»

استعرض التقرير الرؤية الاستراتيجية لمدينة الدواء والتي تتمثل في:

  •  تمكين المواطن من الحصول على علاج آمن و فعال وبأسعار مناسبة
  • حماية المريض المصري من الاحتكار.
  • جذب كل شركات الدواء العالمية.
  •  فتح أسواق للتصدير في إفريقيا والشرق الأوسط.

مراحل المركز الإقليمي

المرحلة الحالية

تم افتتاح المرحلة الأولى من المدينة في أبريل 2021، بإجمالي مساحة تبلغ 120 ألف م2، والتي تضم 15 خط إنتاج.

فيما تصل السعة التخزينية للمخازن لـ 10 آلاف بالته ، وتشمل المرحلة أيضاً 5 مباني للخدمات الصناعية، إلى جانب مصانع الأدوية.

وكذلك إنتاج الأدوية الخاصة بعلاج فيروس كورونا والأمراض المزمنة كالضغط والقلب والكلى والمخ والأعصاب.

المرحلة المستقبلية

تخصيص المرحلة الثانية من المدينة والتي تمتد على مساحة 60 ألف م2 لتصنيع الأدوية المتخصصة مثل أدوية الأورام والهرمونات ومشتقات البلازما.

مقومات قطاع الدواء في مصر

أوضح التقرير أبرز مؤشرات مقومات قطاع الدواء في مصر، والتي جاءت:

  • جار تنفيذ 4 مشروعات قومية لإنتاج المستحضرات الحيوية، بدلًا من خط واحد.
  •  إنشاء 4 خطوط لإنتاج مستحضرات الهرمونات بدلاً من خط واحد.
  • إنشاء 3 خطوط إنتاج مضادات حيوية.
  • تشغيل وترخيص 4 خطوط لإنتاج قطرات العين.
  • توطين صناعة الأنسولين في مصر لتحقيق الاكتفاء الذاتي.

واستعرض التقرير، نسبة التصنيع المحلي من احتياجات الدولة للدواء  التي تصل لـ 88%، بينما تمتلك مصر أكثر من 700 خط إنتاج، و70 ألف صيدلية، وذلك على مستوى الجمهورية.

فيما يوجد 152 مصنعاً للأدوية و40 مصنعاً آخر تحت الإنشاء.

 جهود الدولة لصناعة الدواء

استعرض التقرير، جهود الدولة لدعم صناعة الدواء في مصر والتي جاءت كالأتي:

  • مشروع المخازن الاستراتيجية للأدوية والمستلزمات والأجهزة الطبية.
  • أطلق مبادرة «دعم التصدير» في فبراير 2021، والتي تهدف ومتابعة الصادرات المصرية من المستحضرات والمستلزمات الطبية.
  • إطلاق مبادرة الرعاية الصيدلية، على 3 مراحل، بهدف تطوير الممارسات الصيدلية في جميع المؤسسات.
  • إنشاء مجمع مصانع «فاكسيرا»

إجراءات قطاع الدواء لمواجهة «كورونا»

  • مصر أول دولة إفريقية تحصل على لقاح فيروس كورونا
  • تصميم وإنجاز أول جهاز تنفس صناعي مصري بنسبة 100%.
  •  استحداث عقار ساهم في خفض معدلات وصول المصابين للحالات المتأخرة والوفاة بنسبة 70%.
  • مصر أول دولة في الشرق الأوسط أصبح لديها اكتفاء ذاتي من أدوية بروتوكولات علاج كورونا.
  • مصر أول دولة في الشرق الأوسط تتوصل إلى لقاح مضاد لفيروس كورونا بسواعد مصرية 100%.
  • منح رخصة الاستخدام الطارئ للقاح سينوفاك و فاكسيرا.
  • تمتلك مصر 1100 مركز على مستوى الجمهورية لتلقي لقاح كورونا.

توقعات «فيتش سوليوشنز»

هذا وقد رصد التقرير نظرة فيتش سوليوشنز لمصر في مجال صناعة الأدوية، والتي أكدت على أن مصر تتمتع بوضع جيد يؤهلها للعمل كمركز إقليمي لتجارة الأدوية، وأن سوق الأدوية في مصر يعد من أكبر الأسواق في الشرق الأوسط وشمال إفريقية.

الإنفاق على الرعاية الصحية

المتوقع زيادة الإنفاق على الرعاية الصحية كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي ليصل إلى 5.9% بنهاية هذا العقد مقارنة بـ 5% في 2020، وذلك بفضل زيادة الاستثمارات.

الإنفاق على الصحة

والتي من المتوقع أن تصل إلى 21.2 مليار دولار هذا العام، و29.7 مليار دولار عام 2025.

قيمة صادرات ومبيعات الدواء

توقعت فيتش أن تصل لـ 4.9 مليار دولار في عامي 2021 و2022.

نرشح لك.. رسائل الرئيس السيسي خلال افتتاح مدينة الدواء اليوم بمنطقة الخانكة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى