أخبار عربيةحوادث وقضايارئيسىملفات وتقارير

بالتفاصيل رئيس وزراء السودان «حمدوك» ينجو من محاولة اغتيال فاشلة

تعرض رئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك اليوم الإثنين إلى محاولة اغتيال فاشلة عبر تفجير استهدف موكبه في العاصمة السودانية الخرطوم.

وأكد التلفزيون الرسمي في السودان أن رئيس الوزراء نجا من تلك المحاولة، وتم نقله إلى مكان آمن.

وطوق الأمن السوداني موقع محاولة اغتيال رئيس الوزراء، وبدء التحقيق في التفجير.

وأكد التلفزيون السوداني أن جميع قوات الأمن المعنية تحقق في جريمة محاولة اغتيال حمدوك.

تفاصيل محاولة اغتيال رئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك

وبحسب ما ذكرته قناة «العربية» وقناة «الحدث»، فإن الهجوم وقع قرب المدخل الشمالي لجسر كوبر الذي يربط شمال العاصمة بوسطها حيث يقع مكتب رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

وأكد شهود عيان أن الموكب استُهدف على ما يبدو من منطقة مرتفعة. وأفادت مراسلة قناتي “العربية” و”الحدث” بأن الأنباء تشير لانفجار عبوة ناسفة وضعت في سيارة انفجرت أثناء مرور سيارة حمدوك.

وقالت الإذاعة السودان الرسمية «راديو أم درمان»: “تعرض رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك لمحاولة اغتيال حيث تعرض موكبه لإطلاق نار وتفجير وتم نقل حمدوك إلى المستشفى”.

وكان حمدوك متوجها من منزله إلى مقر عمله عند محاولة الاغتيال، وفق ما أكده التلفزيون السوداني الذي أضاف أن أي مسؤول لم يكن يرافق رئيس الوزراء عند وقوع محاولة الاغتيال. ووقع التفجير حوالي الساعة التاسعة صباحاً بالتوقيت المحلي في الموعد الذي يتجه فيه حمدوك لمكتبه عادة، حسب وكالة الأنباء السودانية.

ونشر مدير مكتب رئيس الوزراء السوداني، علي بخيت عبر حسابه الرئيس على موقع «فيسبوك» تعليق قال فيه: “أن أحداً لم يصب في الانفجار”.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية عن مصادر مطلعة في مكتب رئيس الوزراء تأكيدها أن حمدوك بخير وبصحة جيدة وفي موقع آمن.

وأكدت مراسلة قناتي «العربية» و«الحدث» أن رئيس الوزراء سيزاول مهامه اليوم وسيتوجه إلى القصر الرئاسي في وقت لاحق من اليوم.

كمال أعلنت منى عبد الله، زوجة رئيس وزراء السودان تعرض سيارة زوجها للتفجير.

وأكدت أن “حمدوك بخير ولم يصب بشيء”. وأضافت: “إذا ذهب حمدوك سيأتي ألف حمدوك من بعده”.

محاولة الاغتيال انقلاب على الثورة أم للتخلص من حمدوك؟

موكب رئيس الوزراء السوداني الذي تعرض للقصف

وكتب خالد عمر الأمين العام لـ”حزب المؤتمر السوداني” على حسابه عبر موقع «تويتر»: “محاولة اغتيال رئيس الوزراء عبد الله حمدوك هي حلقة جديدة من حلقات التآمر للانقلاب على الثورة السودانية”. وأضاف: “وحدة وتماسك القوى الشعبية التي أنجزت الثورة هو حائط الصد لحماية السلطة المدنية، يجب أن لا يثنيا الإرهاب عن ذلك”.

وقال: “تجمع المهنيين السودانيين على فيسبوك” نقلاً عن “قوى الحرية والتغيير” إن “الهجوم الإرهابي على موكب رئيس الوزراء عبد الله حمدوك يشكل امتداداً لمحاولات قوى الردة للانقضاض على الثورة السودانية وإجهاضها”. وأضاف: “في هذه اللحظات الحرجة من تاريخ ثورتنا نؤكد أن قوة الشعب وحدها هي التي ستجهض محاولات الانقضاض على الثورة”.

ودعا حزب التجمع السودانيين في العاصمة “للخروج في مواكب والتوجه لساحة الحرية لإظهار وحدتنا وتلاحمنا الذي لا تضاهيه قوة”. وأضاف: “ندعو كل أبناء وبنات البلاد في كل أرجاء الوطن للخروج في مواكب حماية السلطة الانتقالية وإكمال مهام الثورة”.

وكتب مني أركو مناوي رئيس حركة “جيش تحرير السودان” والأمين العام لـ”قوى نداء السودان” على حسابه في “تويتر” إن استهداف حمدوك “يُعتبر مؤشراً خطيراً جداً وبداية لأزمة الإرهاب تضاف للأزمات القائمة ويجب محاربتها بالحسم السريع”.

وكتب السفير البريطاني لدى السودان، عرفان صديق على حسابه في “تويتر”: “شعرت بصدمة عندما تلقيت نبأ الانفجار الذي استهدف موكب رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك صباح اليوم. تحدثت إلى مكتب حمدوك وشعرت بالارتياح بعد الحصول على تأكيد على أنه وفريقه بخير ولا توجد إصابات. هذا حادث يبعث على القلق الشديد ويجب التحقيق فيه بشكل كامل”.

حمدوك تولى رئاسة وزراء السودان أغسطس 2019

يذكر أن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك قد عين رئيسا لوزراء السودان في أغسطس من العام الماضي، بعد عزل الرئيس السوداني السابق عمر البشير في إبريل 2019 واستبداله بحكومة يقودها مدنيون.

وأكد عبد الله حمدوك في الفترة الأخيرة أن الحكومة ستتعاون مع جهود المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمة المطلوبين في جرائم حرب وإبادة جماعية خلال نزاع دارفور.

اقرأ أيضًا.. أسباب تعليق شركة مصر للطيران رحلاتها من وإلى المملكة العربية السعودية

الرابط المختصر:
الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق