رئيسىملفات وتقارير

تحت رعاية الرئيس السيسي.. انطلاق فاعليات النسخة الرابعة من أسبوع القاهرة للمياه اليوم

كتبت: أمل سعداوي

انطلقت اليوم الأحد، فاعليات النسخة الرابعة من أسبوع القاهرة للمياه، تحت شعار «المياه والسكان والتغيرات العالمية.. التحديات والفرص»، وذلك خلال الفترة من 24 وحتى 28 أكتوبر الحالي، من أجل التوصل لحلول مستدامة لإدارة الموارد المائية، لمواجهة الزيادة السكانية والتغيرات التي تطرأ على العالم.

وشهد الافتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي، وعدد من الوزراء والمسؤولين، والوفود الرسمية وكبار المسؤولين في قطاع المياه والعلماء والمنظمات والمعاهد الدولية، ومنظمات المجتمع المدني من مختلف دول العالم.

وزير الري: الوزارة تستخدم التكنزلوجيا لرفع كفاءة المياه

وقال الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، إن الوزارة تستخدم التكنزلوجيا كركن أساسي لرفع كفاءة المياه، عبر الرصد والتنبئو بالسيول والأمطار، كاشفا عن توزيع التنبؤ بالأمطار مرتين فى الأسبوع لنحو 8 دول شقيقة.

أكد الوزير، أن الوزارة تستخدم تكنولوجيا الأقمار الصناعية والنماذج الرياضية المتطورة، لقياس مناسيب المياه عن بُعد والتحكم في المياه، كما ان هذه التكنولوجيا تكشف التعديات على المجارى المائية والتغيرات على شواطئ في البحر الأحمر والمتوسط عبر استخدام الصور الرادارية.

أشار الوزير، إلى إمكانية مصر الرائدة، حيث تعمل على نقل وتبادل الخبرات مع دول العالم فى هذا الصدد، واستضافة العديد من الدول الافريقية والعربية ، وإعطاء أولية خاصة للتعامل مع دول حوض النيل والدول العربية، المياه ارث مشترك للإنسانية وأهم حق من حقوق الانسان عبر العصور، ويجب تحويل كافة التحديات الى فرص لتجنب الصراعات”.

شركاء التنمية

لفت الدكتور محمد عبد العاطى، إلى أن أسبوع القاهرة هذا العام يضم 1800 مشارك من أكثر من 100 دولة ومشاركة 50 من شركاء التنمية والمؤسسات الدولية، 7 اجتماعات رفيعة المستوى.

وتابع: “أقام المصريون حضارة عظيمة على ضفاف النيل.. ومصر هبة النيل قالها ومصر تقع المناطق شديدة الجفاف وتعتمد على 97 % من الاحتياجات المائية من نهر النيل، وترتبط التوفير الموارد المائية لتنفيذ الخطط الطموحة”، مُشيرًا إلى أن مصر اعدت خطة قومية 2017 -2037 تصل تكلفتها ما بين 50 لـ 100 مليار دولار وهذا تحدى من تحديات إدارة المياه.

وقال وزير الرى: مصر تعانى عجزا مائيا 90 % من الموارد المتجددة وتعيد استخدام 35 % من تلك الموارد لسد الفجوة، مشددا على أن مصر توجه تغيرا في إيراد نهر النيل نتيجة إجراءات أحادية خاصة فيما يخص ملئ وتشغيل سد النهضة دون الوصول إلى اتفاق قانونى ملزم فيما يخص قواعد تشغيل، لذلك قامت الدولة المصرية في وزارة الموارد المائية والري تنفيذ العديد من المشروعات القومية الكبرى في مجالات تحسين نوعية المياه وترشيد استخدامات المياه وتنمية الموارد المائية وتهيئة البيئة المناسبة من خلال انشاء محطات عملاقة لمعالجة مياه الصرف الصحى والزراعى، وتحديث نظم الرى، وتحديث المنشاة المائية، وتنفيذ أخطار لحماية الشواطى، وتطوير التشريعات والإصلاح المؤسسى وتعظيم الفائدة من كل قطرة مياه.

ممثل منظمة الأغذية بالشرق الأوسط: مصر تضع الملف المائي على رأس جدول الأعمال

من جانبه، أكد عبد الحكيم الواعر، مساعد المدير العام والممثل الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن الحكومة المصرية تضع الملف المائى على رأس جدول الأعمال على المستوى الإقليمي والدولي، مشددا على أن ندرة المياه في المنطقة العربية تمثل تحديا كبيرًا.

أضاف، أن انخفاض الناتج المحلى للدول بسبب ندرة المياه نتيجة تغير المناخ، فضلًا عن النمو السكاني والتوسع الحضاري، عبر تكثيف الجهود للاستفادة من التقدم التكنولوجي والتعاون مع شركاء التنمية والاستفادة من آليات التعاون، موضحًا أن قطاع الزراعة يستهلك 85 % من الموارد المائية وسوف يعانى هذا القطاع بسبب الاستخدام المنزلي والاستخدامات الأخرى في الصناعة والسياحة وغيرها، ما يؤثر على الأمن المائي والغذائي.

إقرأ أيضًا.. الخارجية الجزائرية: ملف سد النهضة به جوانب سياسية تعيق التوصل إلى الحل المنشود

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى