أسواق المالرئيسىملفات وتقارير

تداعيات مخاوف «أوميكرون» على الأسواق العالمية.. ارتفاع قوي للذهب والنفط يعوض خسائره

لايزال العالم يعيش حالة من الأرتباك والقلق بعد اكتشاف وانتشار متحور كورونا الجديد «أوميكرون»، الأمر الذي يلقي بظلاله على حركة الأسواق العالمية.

وسادت الأسواق اليوم الإثنين حالة من الهدوء بعد أن شهدت اضطرابا، إثر الصدمة الأولية لاكتشاف المتحور.

تأثير متحور «أوميكرون» على الأسواق العالمية

وكانت الإجراءات المتزايدة التي قامت بها بعض الدول مؤخرًا قد دفعت المستثمرين إلى البحث عن غطاء آمن الأسبوع الماضي.

ورغم الاستقرار السائد فإن بعض المحللين حذروا من مزيد من التقلبات مع عدم معرفة الكثير عن السلالة الجديدة.

وأشارت تقارير عالمية، إلى أن أسواق الذهب والنفط والعملات تأثرت تأثرًا شديدًا إثر الإعلان عن إصابات بـ«أوميكرون».

أسواق النفط

وعلى صعيد أسواق النفط عالميًا، ارتفعت الأسعار ، اليوم الاثنين، في تعويض لبعض الخسائر بعد انخفاضها يوم الجمعة نحو عشرة دولارات للبرميل.

وأوضحت التقرير، أن الأرتفاع يأتي في الوقت الذي بحث فيه المستثمرون عن صفقات لكنهم ظلوا حذرين مع التركيز على سلالة فيروس كورونا أوميكرون ومفاوضات الاتفاق النووي الإيراني.

وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس برنت 3.05 دولار أو 4.2 في المئة إلى 75.77 دولار بعد هبوطها 9.50 دولار يوم الجمعة.

وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 3.27 دولار أو 4.8 في المئة إلى 71.42 دولار للبرميل بعد أن هبط 10.24 دولار في الجلسة السابقة.

وانهارت أسعار النفط مع الأسواق المالية الأخرى يوم الجمعة أكثر من عشرة في المئة في أكبر انخفاض لها في يوم واحد منذ أبريل 2020 بعد أن أثارت السلالة الجديدة مخاوف المستثمرين وزادت من المخاوف من إمكانية تزايد فائض المعروض في الربع الأول.

أسواق الذهب

أما بالنسبة لأسواق الذهب عالميًا، شهدت الأسعار ارتفاعًا اليوم بعد أن دعمت المخاوف بشأن تأثير سلالة أوميكرون من فيروس كورونا. والتي من المحتمل أن تكون مقاومة للقاحات جاذبية الذهب كملاذ آمن.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.1% إلى 1793.72 دولار للأوقية (الأونصة).

ووصفت سلالة “أوميكرون” التي اكتشفت في أفريقيا بأنها مثيرة للقلق للغاية، وأدت بالفعل إلى حظر على السفر الدولي.

يقوم العلماء بتحليل ما إذا كان بإمكان هذه السلالة الإفلات من اللقاحات، وكيفية اختلاف أعراضها عن السلالات الحالية.

وارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.4% عند التسوية إلى 1793.2 دولار.

وزاد الطلب الفعلي على الذهب في المحاور الآسيوية الرئيسية الأسبوع الماضي بمساعدة تراجع الأسعار مع استعداد المتعاملين في الهند لطفرة محتملة في الشراء مع ازدياد وتيرة موسم الزواج.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 1.1 في المئة إلى 23.38 دولار للأوقية.

وارتفع البلاتين 2.3 في المئة إلى 976.01 دولار كما ارتفع البلاديوم 2.7 في المئة إلى 1794.69 دولار.

كانت أسعار الذهب ارتفعت يوم الجمعة الماضي (ختام تعاملات الأسبوع)، بأكثر من 1% مدعومة بإقبال المستثمرين على الملاذات الآمنة، وسط مخاوف من سلالة جديدة من فيروس كورونا.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية إلى 1791.97 دولار للأوقية (الأونصة)، وارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب عند تسوية أخر جلسات الأسبوع الماضي إلى 1785.5 دولار.

أسواق العملات

وعلى صعيد أسعار العملات، سجل مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل ست عملات رئيسية، 96.204 بعد تراجعه إلى أدنى مستوى في أسبوع واحد عند 95.973 يوم الجمعة.

اقرأ أيضًا.. خبراء يوضحون لـ «عالم البيزنس» أفضل أدوات الادخار والاستثمار

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى