رئيسىمنوعات

تعرفي على 5 طرق لتوازن المرأة بين العمل والحياة الأسرية

كتبت: أمل سعداوي

توازن المرأة بين العمل والمنزل، أمر يشغل الكثير من المواطنين خاصة أن بعض الرجال يروا أنها غير قادرة على التوازن بين الأمرين، وليس ذلك فقط، بل يروا أن ربة المنزل قادرة على بناء جيل من الأطفال أفضل من العاملة.

كما يرى بعض الرجال أن المرأة لن تقدر على الوفاة بكافة التزامها من واجباتها اتجاه منزلها وأطفالها، أو واجبتها اتجاه زوجها، فتكون نظرة الزوج لها في ذلك الوقت نظرة غير محببة للزوجة نهائيًا.

ربة المنزل ليست أفضل من العاملة والعكس صحيح، فلا يمكن التقليل من شأن كل منها، ففي النهاية هي رغبتهم بأن يكونوا هكذا.

فالمرأة أصبحت في هذا العصر نصف المجتمع، فهي تعمل من أجل أن تبني كيانها الخاص وأن تحقق ما تحلم بيه من أحلام، وقليل من الرجال من يشجعون على ذلك.

ومع ذلك تبحث الكثير من السيدات عن أفضل الطرق التي من خلالها تتمكن من أن توزن بين حياتها العملية والأسرية.

توازن المرأة بين حياتها العملية والأسرية

يرصد موقع «عالم البيزنس» في السطور التالية عدة طرق من خلالها ستتمكن المرأة من أن توزن بين حياتها العملية والأسرية، وهي كالتالي:

التنظيم

التنظيم هو أولى الخطوات التي تمكن المرأة العاملة من تحقيق التوازن بين عملها و حياتها الأسرية ، فتتمكن من خلاله تنفيذ كل ما عليها من التزمات كافة كل الأطراف العمل، و الأسرة ونفسها، فالنفسها عليها حق.

كما يجب أن تخصص وقتا لأطفالها من أجل متابعة دروسهم و الجلوس معهم لإحساسهم أن العمل لم يأخذها منهم، ولا يمكن ننسى زوجها، يجب أن تحقق التواصل معه.

وأيضًا الإهتمام بالتجمعات العائلية لما لها من دور كبير ترسيخ معاني و قيم جميلة لها كبير الأثر في ترابط الأسرة و تلاحمه.

تعويد الأطفال على النظام

تعويد الأطفال على النظام من أهم الخطوات لتحقيق التوازن بين عملها و حياتها ، لأنهم سيوفرون عليها كثير من الوقت و الجهد، تعوديهم على وضع كل شيء في مكانه بعد استخدامه لن تتعب الأم كثيرًا في المنزل و سيكون لديها وقتا كافيًا لإنجاز العديد من المهام الأخرى التي تقع على عاتقها.

إعدادات مسبقة

يجب على الأم العاملة أن تقوم بإعدادات مسبقة في جزء من العطلة الأسبوعية، فالعمل على تجهيز كل ما تحتاج إليه خلال أيام الأسبوع مثل الأكلات السريعة التي لا تحتاج إلى وقت طويل مثل تتبيل الأطعمة و تجهيزها على الطهي ثم تجميدها في الفريزر ، لتكون سهلة التحضير بعد ذلك.

والتسوق، أن تقوم بالتسويق للمنزل لتوفير كافة احتياجاته داخل المنزل حتى لا يضيع كثير من الوقت في شراء مستلزمات اليوم الواحد.

هذا بجانب إرسال الملابس للتنظيف و استلامها حتي يسهل عليها أمر اختيار ما تود المرأة ارتدائه في العمل يومي.

الحرص على التواصل مع الصديقات لتحسين النفسية

يجب ألا تغفل المرأة العاملة أهمية التواصل مع صديقاتها، لأنه سيساعدها في تحسين نفسيتها و تخفيف العبء النفسي الواقع عليها وسط أعباء المنزل و العمل.

المرونة

يجب أن تكون المرأة العاملة أن تكون مرنة في عملها و في ما يسند إليها من مهام ، فالمرونة تسهل عليها ذلك، كما أنها عامل مؤثر في حياتها الأسرية و لها دور كبير في تحقيق التوازن بين العمل و الأسرة.

إقرأ أيضًا: خبراء علم نفس يوضحون خطوات تحقيق المرأة للتوازن بين العمل والمنزل

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى