أسواق المالالأسواق العربيةالبورصة المصريةحوادث وقضايارئيسىملفات وتقارير

حصاد الإثنين الأسود.. هبوط البورصات وانخفاض تاريخي في أسعار النفط وتراجع ثروة أغنى 10 أشخاص في العالم

لم يمر يوم أمس الإثنين مرور الكرام، حيث شهد العديد من الأحداث التي توشحت جميعها باللون الأسود الكاتم، ففيه هبطت أسعار النفط إلى أعلى مستوى لها منذ العام 1991، وهبطت أسهم البورصات العربية والعالمية، وفيه محاولة لأغتيال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك عن طريق استهداف موكبه، كذلك ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا المميت حول العالم، كذلك في مصر، واختتم اليوم بتراجع ثروة أكثر من 10 أشخاص من اثرياء العالم بأكثر من 40 مليار دولار في غضون ساعات، في الأسواق المالية.

بداية يوم الإثنين الأسود

هوت بورصات الخليج في التعاملات المبكرة لجلسة أمس الإثنين، متأثرة بانهيار أسعار النفط، بعد فشل المفاوضات بشأن تخفيض إنتاج النفط مع مخاوف حرب الأسعار واستمرار تفشي فيروس كورونا ما أدي إلى ما يشبه الشلل التام في حركة الاقتصاد و التجاره عالميًا.

وقررت البورصه المصرية إيقاف جلسة تداولها أمس الاثنين لمدة نصف ساعة بعد انخفاض مؤشر ” EGX 100″بنسبة 5%.

ومع الساعات الأولى لجسلة التداول تراجع مؤشر” 100”EGX بنسبة 5.1 % عند مستوى 1175 نقطة.

وتراجع المؤشر الرئيسي لبورصة مصر بنسب ”EGX30″7.14 % عند مستوى 11003نقطة.

وبلغت قيمة التداول نحو 206.106 مليون جنيه، من خلال 55.8 مليون سهم، فيما  يقرب من 6.35 صفقة،  وايقاف التداول على 66 سهماً لمدة 10 دقائق لتجاوزها نسبة 5 بالمائة

وشهدت البورصة المصرية تراجعًا حادًا ليفقد رأس المال السوقي نحو 22.4 مليار جنيه في الدقائق الأولى.

في حين شهدت أسواق المال الخليجية والعالمية تراجعات حادة بسب مخاوف انتشار فيروس كورونا ودخوله بأكثر من 90 دولة حول العالم.

الإثنين الأسود وحرب أسعار النفط 

وجأت تداعيات «كورونا» علي الاقتصاد العربي والعالمي قوية جدًا، حيث هبط خلال تعاملات أمس الإثنين وأول أمس الأحد، سعر أسهم شركة «أرامكو» السعودية  للمرة الأولى منذ بدء الأكتتاب في ديسمبر الماضي، وأصبح أقل من سعر طرحه.

وتراجع سعر السهم  في بداية جلسة تتداوله  أمس، بنحو  31.90 ريال، واستمر في التراجع ليصل لـ 30 ريال ما يعادل 8 دولار مقارنة بسعر السهم وقت طرحه للتداول للمرة الاولي بـ 32 ريال ليصل في منتصف ديسمبر لأعلي مستوياته اذ بلغ 38 ريال ، واستمر في الزيادة حتي شهر يناير وفبراير الماضين حيث تراوح  بين 33 و 35 ريال.

وجاء هبوط سعر سهم أرامكو وسط تراجع الأسواق المالية في المملكة العربية السعودية ودول الخليج، إذ هبط المؤشر الرئيسي في سوق تداول  السعودية بنسبة 8%، كما انخفضت أسعار النفط بأكثر من 9%، الجمعة الماضية.

الإثنين الأسود ومحاولة إغتيال رئيس وزراء السودان حمدوك

كما شهد يوم أمس الإثنين محاولة اغتيال رئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك، عبر تفجير استهدف موكبه في العاصمة السودانية الخرطوم.

وأكد التلفزيون الرسمي في السودان أن رئيس الوزراء نجا من تلك المحاولة، وتم نقله إلى مكان آمن، وأكد التلفزيون السوداني أن جميع قوات الأمن المعنية تحقق في جريمة محاولة اغتيال حمدوك.

الإثنين الأسود و40 مليار دولار خسائر أغني 10 أشخاص في العالم

وفق مؤشر وكالة «بلومبرج للأثرياء»، والذي يرصد ثروة أكثر 500 شخص ثراءً حول العالم، اليوم الثلاثاء، فإن أغنى 10 مليارديرات حول العالم فقدوا نحو 40.14 مليار دولار من ثرواتهم بالتزامن مع جلسة الأمس.

وأدى الفزع بين صفوف المستثمرين على خلفية انهيار وحرب أسعار في سوق النفط، في موجة بيعية حادة داخل أسواق الأسهم العالمية مع فقدان مؤشر “داو جونز” الصناعي 2000 نقطة.

فيما يواصل “كورونا” الزحف عالمياً مع دخوله في أكثر من 100 دولة وإصابة ما يزيد على 114 ألف شخص بما في ذلك الصين.ط

ومع ذلك، فإن أكبر الخاسرين في جلسة أمس كان من خارج قائمة أكثر 10 أشخاص ثراءً حول العالم، وهو رجل الأعمال ” كارلوس سليم”، حيث فقد 6.02 مليار دولار بالأمس.

ويشغل رجل الأعمال المكسيكي المرتبة رقم 17 عالمياً بثروة قدرها في المجمل 49.8 مليار دولار.

كما أن رجل الأعمال الهندي “موكيش أمباني” كان ثاني أكبر الخاسرين بالأمس بعدما هبطت ثروته بنحو 5.82 مليار دولار إلى 41.8 مليار دولار ليحل في المركز رقم 19 عالمياً.

أما مؤسس أمازون “جيف بيزوس”، والذي يأتي في صدارة قائمة الأثرياء، فكان ثالث أكبر الخاسرين بعد هبوط ثروته بنحو 5.56 مليار دولار بالأمس.

ويقف إجمالي ثروة “بيزوس” عند 112 مليار دولار في الوقت الحالي.

وبالنسبة لرابع أكبر الخاسرين بالأمس، فكان رجل الأعمال الأمريكي “وارن بافيت” الذي فقد 5.32 مليار دولار لتهبط ثروته إلى 76.4 مليار دولار، ليأتي في المرتبة الرابعة.

وكان “بيل جيتس”، الذي يشغل الترتيب الثاني في قائمة الأثرياء، هو خامس أكبر الخاسرين أمس مع انخفاض ثروته بنحو 5.12 مليار دولار إلى 106 مليارات دولار.

اقرأ أيضًا.. خبراء يتوقعون انخفاض أسعار الوقود في مصر 10% أبريل المقبل

البورصات العربية على حافة الانهيار بتداعيات كورونا وفشل اتفاق «أوبك»

كورونا يٌحدث أزمة عالمية بين كبار منتجي النفط

بالتفاصيل رئيس وزراء السودان «حمدوك» ينجو من محاولة اغتيال فاشلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى