أخبار عربيةالأخبارحوادث وقضايارئيسىعلوم و تكنولوجياملفات وتقاريرمنوعات

حقيقة سماع أصوات الحوت الأزرق بين العلم والدين

أثارة مقاطع الفيديو المنتشره منذ أربعة أيام على مواقع السوشيال ميديا في مصر وبعض الدول العربية حول سماع أصوت حوت يرجح أنه حوت أزراق تساؤلات الكثير من المواطنين في الدول العربية وخاصة في مصر والسعودية وليبيا ، وتصدرت هذه الفيديوهات قائمة الموضوعات على موقع التواصل تويتر في مصر، وقد شعر الكثير من المواطنين وخاصة الذين يعيشون بالقرب من البحر بالرعب خوفًا من أن تكون تلك الأصوات علامة على اقتراب الساعة أو اقتراب لعذاب الله لتلك البلدان، وبعد نشر المواطنين لتلك المشاهد تحرتك السلطات المصرية وتدخلت بشكل حاسم لإنهاء الجدل الدائر بين رواد مواقع السوشيال ميديا وتوضيح ماهية الأصوات التي سمعوها.

وفي هذا التقرير نستعرض كل ما يتعلق بالحوت الأزرق ما بين حياته والاصوات التي يصدرها وتوضيح الرأي الديني فيها

الحوت الأزرق من الناحية العلمية

يمكن تصنيف هذا النوع من الحيتان على أنه حيوان ثدي، بعكس ما يعتقد البعض أنه من أنواع الأسماك، وهو من أضخم أنواع الحيوانات الموجودة على كوكب الأرض من غير منافس، ويصل وزنه إلى 173 طنًا، وهذا الرقم يجعله يفوق حجم كل الحيوانات البرية والبحرية، ثم يأتي بعده في الحجم الفيل، ويبلغ طول الحوت الأزرق 30 مترًا، ويصل وزن لسان الحوت الأزرق إلى ما يقارب وزن حيوان الفيل، ويصل وزن قلبه ما يعادل وزن سيارة الآن، ويعيش الحوت الأزرق فترة تتراوح بين 30 عامًا إلى 80 عامًا، وتكون أنثى الحوت الأزرق أكبر من حجم الذكر، ويمكن للحوت الأزرق أن يسافر لمسافات تزيد عن الآلاف الكيلو مترات عبر المحيطات في رحلة البحث عن الطعام والدفء والتي تصل إلى أربعة أشهر.

أشهر أنواع الحوت الأزرق

يوضح علماء الأحياء البحرية أن للحوت الأزرق ثلاثة أنواع منتشرة في محيطات العالم وهى :

حيتان الإنترميديا:

وهي حيتان تعيش في شمال خط الاستواء وبالتحديد في شمال المحيط الأطلسي، والمحيط الهادئ

حيتان بريفيكودا:

تعتبر حيتان بريفيكودا أصغر أنواع الحيتان الزرقاء وتلقب بالقزمة وتتواجد بكثرة في المحيط الهندي وجنوب المحيط الهادف

حيتان المسكيولس:

هي حيتان تعيش في شمال خط الأستواء وبالتحديد في شمال المحيط الأطلسي والمحيط الهادي

التزاوج في حياة الحوت الأزرق وطرق التغذية

يتغذى الحوت الأزرق على كميات وفيرة من القشريات بمختلف أنواعها، ويكون طعامه المفضل الكريليات ، وهي عبارة عن قشريات صغيرة الحجم، يأكل منها الحوت الأزرق يوميًا ما يقارب الـ 6 ألاف كيلو جرام يوميًا، أي ما يقارب الـ 40 مليون كريل يوميًا، حيث يحتوى فم الحوت الأزرق على صفائح مهدبة تحتوي على شعيرات تشبه الشارب والتي تساعده على تصفية العوالق الغذائية من الماء والاستفادة منها بشكل أكبر، أما عن التزاوج والحياة الإجتماعية في حياة الحوت الأزرق فقد يسبح الحوت الأزرق في مجموعات صغيرة، ولأن الحوت الأزرق من الثدييات فإن الأنثى تلد بعكس باقي الأسماك التي تتكاثر بالبيض، ويسمى صغير الحوت «عجلًا»، وتعتبر الحيتان الزرقاء ليست كثيرة التكاثر، فالأنثى تلد مرة واحدة كل سنتين أو ثلاثة، وتستمر فترة حملها ما بين الـ 10 إلى 12 شهرًا، ويكون وزن عجل الحوت الأزرق ما بين 2.5 طن إلى 3 أطنان.

هل يمكن سماع أصوات الحوت الأزرق؟

يوضح علماء الأحياء البحرية أن البشر غير قادرين على سماع أسواق الحوت الأزرق أو الحيتان كافة، إلا عن طريق استخدام أجهزة استشعار مخصصة لذلك، وعلى الرغم من ذلك تعتبر الحيتان الزرقاء من أكثر الحيوانات ضجيجًا على وجه الكرة الأرضية، وتتواصل الحيتان الزرقاء مع بعضها عن طريق سلسلة من النبضات ذات الترددات المنخفضة، تتضمن أنينًا وتأوهات، وتستطيع كذلك الحيتان أن تسمع بعضها لمسافات تصل إلى 1600 كم، ولا تستخدم الحيتان الزرقاء هذه الأصوات للتواصل فقط، إنما تستخدم أصواتها العالية للتنقل بين الأماكن.

الانقراض في حياة الحوت الأزرق

صنف العلماء الحيتان الزرقاء بأنها من الحيوانات البحرية المهددة بالإنقراض بشكل متوسط، حيث أنها قد انتشرت في نهاية القرن التاسع عشر ومع بداية القرن العشرين مهنة صيد الحيتان في المحيطات وخاصة المتجمد الجنوبي وغيرها من الجزر الواقعة بالمحيطات مثل ما هو في إندونيسيا واليابان وأيسلندا، وفي أخر دراسة حول أعداد الحيتان الزرقاء الموجودة في المحيطات تبين ان عددها تجاوز 20 ألف حوت حول العالم، كما يتعرض الحوت الأزرق لمخاطر أخرى غير خطر الصيد يتمل في الاحتباس الحراري والذي يؤدي بدوره إلى زيادة درجة حرارة المحيطات وذوبان الجليد في الاقطاب ما يهدد المواطن المناسب والطبيعي للحوت الأزرق، وتعتبر حركة الملاحة البحرية النشطة منذ فترة خاصة في المحيطات من الأخطار التي تهدد حياة الحوت الأزرق بالانقراض.

الرأي الديني في أصوات الحوت الأزرق

بعد الضجة الكبيرة التي أحدثتها تلك المقاطع التي انتشرت بشكل على السوشيال ميديا حول سماع أصوات للحوت الأزرق والتساؤل هل هى علامة لعقاب وسخط من الله عز وجل على الإنسان؟، أم هى علامة من علامات الساعة قد اقتربت؟

فقد عقب العالم خالد المصلح ؛ استاذ الفقه بجامعة القصيم بالسعودية على تلك المقاطع التي انتشرت ردًا على سؤال إن كان سماع صوت الحيتان في المحيطات دليل على عذاب قريب أو من علامات يوم الساعة، فقال: في برنامج على قناة الرسالة: “لا ليس في ذلك دليل على عذا وعقاب لله، هذا مثل زئير الأسد ومثل زئير النمر ومثل سائر الأصوات التي تصدر عن الحيوانات وهي مفزعة لا علاقة لها بأشراط الساعة ولو كانت الأصوات مفزعة..”

وتابع بقوله: “لو جاءك أسد وزأر قريبا منك لفزعت وهذا ليست دلالة على آخرة ولا على قربها، إنما هذا من الحوادث التي تكون في سائر أحوال الناس، والآخرة قريبة ينبغي أن نستشعر قربها، الله عز وجل يقول ’اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة مغرضون‘..”

هل تلك المشاهد مفبركة الغرض منها نشر الإشاعات؟

وتصر موضوع أصوات الحوت الأزرق قائمة الأكثر تداولًا على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» في مستوى مصر، وفي عدد من الدول العربية، ما دعا الحكومة المصرية للعمل بشكل كبير خلال الأيام الماضية لتوضيح حقيقة هذه المقاطع وحقيقة أصوات الحوت الأزرق، وقد رجحت الحكومة المصرية أن تكون المقاطع “تم اصطناعها بشكل متعمد بتركيب الصوت على مقاطع الفيديو”، ومن جانبه نفى الدكتور محمد سالم رئيس قطاع المحميات الطبيعية بوزارة البيئة ما تردد عن سماع أصوات للحوت الأزرق في السواحل المصرية الشمالية وأن المقاطع التي انتشرت على موقع السوشيال ميديا مفبركة ومركبة وغير صحيحة يراد بها إثارة الرعب عن المواطنين ليس أكثر، لأن الأصوات الموجودة في المقاطع تخالف أصوات الحيتان الحقيقة التي تستخدمها للتواصل فيما بينها تحت الماء كما أوضحنا من قبل، وتتميز بانخفاض ترددها لمستويات يصعب على البشر سماع معظمها، إلا من خلال أدوات علمية مُتخصصة لتسجيلها وتكبيرها لمستويات تتناسب مع القدرات السمعية للبشر.

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق