رئيسىصحةملفات وتقارير

حقيقة ما يسمى بـ«برد المعدة» والتشخيص العلمي له وأبرز أعراضه

كتبت: أمل سعداوي

يصاب الكثير من المواطنين خاصة في فصل الشتاء بالعديد من الأمراض منها إلتهابات المهدة والأمعاء أو التي يطلق عليها عامة الناس «برد المعدة» وتتمثل في الغثيان والقي والإسهال وغيرها.

ويعتقد الكثيرون حتى هذه اللحظة أن التشخيص العلمي والدقيق لهذا المرض هو إصابة الشخص ببرد في معدته، وهو الأمر الذي نفاه الأطباء وأوضحوا أنه مرض بكتيري أو فيروسي يصيب المعدة.

في التقرير التالي سنتعرف هل هناك مرض يسمى «برد المعدة»، وهل هذا المسمى الصحيح له؟  أما أن  هناك مسمى أخر، وكل شيئ يتعلق به.

ما هو «إلتهابات المهدة والأمعاء»؟

برد المعدة2

إلتهابات المهدة والأمعاء أو ما يعرف بين الناس بـ«برد المعدة» ، وهو عبارة عن التهابات في المعدة والأمعاء، وتكون عادة بسبب الفيروس أو البكتريا.

كما أنه في حالة الإصابة بالفيروس تبدأ الأعراض في الظهور بعد 12 لـ 48 ساعة وقد تستمر لثلاث أيام، أما في حالة الإصابة عن طريق بكتريا فمن الممكن أن تستمر لأكثر من ثلاث أيام.

الأعراض 

برد المعدة

هنالك بعض الأعراض التي من خلالها يكتشف الشخص إصابته «ببرد المعدة» أو بـ«انفلونزا المعدة»، وهي كالتالي:

  • عثيان
  • قيء مستمر
  • صداع
  • قشعريرة
  • إسهال شديد
  • ارتفاع درجات الحرارة
  • فقدان الشهية
  • ألم في منطقة البطن

هناك بعض الفئات التي من الممكن أن يصابوا بمضاعفات في حالة عدم علاجهم وهم ” كبار السن، الحوامل، الأطفال.

وتتمثل تلك المضاعفات في التالي:

  • الشعور بالدوران
  • عيون غائرة
  • الشعور بالعطش الشديد
  • جفاف الفم
  • عدم مرونة الجلد
  • قلة الدموع عند البكاء
  • التبول بوتيرة أقل
  •  الجفاف

عادة ما تستمر أعراض «برد المعدة» لمدة من 3 لـ 10 أيام، وقد تختفى دون تدخل طبي.

أطعمة علاجية

برد المعدة3

هناك بعض الأطعمة والمشروبات التي ينصح المصاب بتناولها لتساعده على الشفاء في أسرع وقت وهي كالتالي:

-الموز: لاحتوائه على كمية كبيرة من البوتاسيوم وفيتامين B6، ويسهل عملية الهضم ويوفر طاقة فورية هذا بجانب تجديد ما يفقده الجسم من سوائل ويحافظ على التوازن.

-الزنجبيل: يساعد على تقليل تهيج المعدة، وتقليل نوبات القيء والإسهال.

-الفواكهة قليلة الحموضة: توفر طاقة لمحاربة فيروسات برد المعدة، حيث ينصح بتناول فواكهة مليئة بالسوائل وأقل حمضية مثل البطيخ، التين، الشمام، الخوخ، التوت.

-الثوم: حيث يحتوي على مركب يسمى الأليسين، والذي بدوره يعمل على تعزيز قدرة كرات الدم البيضاء على محاربة الالتهابات بشكل فعال.

-الليمون: حيث يعمل على تخفيف برد المعدة، ويحتوي على مضادات أكسدة والتي بدورها تعمل على مكافحة الالتهابات وتخفيف الغثيان.

-القرفة: تعمل على تهدئة المعدة وتخفيف العديد من التهابا الجهاز الهضمي، وتمنع الإسهال والقييء والغثيان.

-ماء جوزالهند: يعمل على ترطيب ومواجهة الأعراض مثل الإسهال والقيء. وبالنسبة للمرحلة المبكرة من التهاب المعدة والأمعاء.

هناك بعض الطرق الأخرى التي بدورها تعمل على تخفيف أعراض «برد المعدة»، وهي:.

  • أخذ قسطًا وافرًا من الراحة.
  • تناول الكثير من السوائل والتركيز على الماء.
  • الابتعاد عن الكافيين والكحول.
  • الابتعاد عن منتجات الألبان.
  • تجنب تناول الأطعمة الصلبة.

اقرأ أيضًا.. دراسة حديثة: نزلات البرد تحمي جسم الإنسان من الإصابة بفيروس كورونا

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق