رئيسىعلوم و تكنولوجياملفات وتقاريرمنوعات

حيوانات طبقت التباعد الاجتماعي قبل ظهور كورونا.. تعرف عليها

غيرت جائحة فيروس كورونا المستجد، منذ انتشارها في ديسمبر عام 2019، كثير من مظاهر الحياة على وجه الأرض، واضطرت العديد من الدول والحكومات لفرض التباعد الاجتماعي وحظر التجوال والإغلاق الجزئي والكلي على مواطنيها.

ومؤخرًا كشفت دراسة علمية، أن بعض الحيوانات مثل (النمل، الخفافيش، النحل، الكركند)، مارست التباعد الاجتماعي قبل وقت من الحديث عن هذه الممارسة بسبب جائحة فيروس كورونا «كوفيد–19».

يستعرض موقع «عالم البيزنس» في هذا التقرير معلومات عن الحيوانات التي طبقت ومارست التباعد الاجتماعي قبل ظهور كورونا.

غرائب الحيوانات

وتمارس الحيوانات هذا السلوك في الطبيعة بشكل فطري عندما يصبح أحدهم مريضًا، وكشفت مراجعة جديدة لباحثين أمريكيين أن البشر يمارسونها بشكل فطري أيضا، لكن بدون وعي.

وسلطت مجلة «ساينس» العلمية، الضوء على مجرد عدد قليل من الأنواع غير البشرية التي تمارس التباعد الاجتماعي، بالإضافة إلى الدروس المستفادة من أساليبها لوقف انتشار العدوى البكتيرية والفيروسية والطفيلية.

وتقول هاولي في تقرير نشره موقع كلية فريجنيا، إن النظر إلى الحيوانات يمكن أن يخبرنا شيئًا عما يمكن للأفراد أن يفعلوه لحماية أنفسهم والمجتمع ككل”.

ويعد البقاء في المنزل والحد من التفاعلات مع الآخرين استجابة سلوكية بديهية عندما نشعر بالمرض، وهي استجابة نراها عبر العديد من أنواع الحيوانات في الطبيعة، ولكن غالبًا ما يقمع البشر هذه الغريزة، بتكلفة محتملة كبيرة لأنفسنا ومجتمعاتنا، بسبب الضغوط لمواصلة العمل أو حضور الفصول الدراسية حتى أثناء المرض، لكنك في المقابل تمارس نوعًا من التباعد الاجتماعي الفطري لتقي الآخرين شر العدوى.

الخفافيش مصاصة الدماء

وتمارس الخفافيش مصاصة الدماء هذا التباعد، فهذه الخفافيش التي تتغذى فقط على دماء الحيوانات الأخرى، اجتماعية للغاية، مقارنة بأقاربها من الخفافيش التي تأكل الفاكهة والحشرات.

ونظرًا لأن الدم يصعب العثور عليه في معظم الأيام، فإن الخفافيش تشكل روابط اجتماعية قوية من خلال مشاركة الطعام أو لعق وتنظيف فراء بعضها البعض.

ولمعرفة المزيد عن “سلوكها المرضي” ، أو كيف يتغير سلوكها استجابةً للعدوى، يحقن الباحثون الخفافيش بقطعة صغيرة من غشاء الخلية من بكتيريا سالبة الجرام تُعرف باسم “عديدات السكاريد الدهنية”، وتؤدي المادة غير المؤذية إلى استجابة مناعية وسلوكيات مرضية، مثل انخفاض النشاط وتقليل الاستمالة، دون تعريضهم فعليًا لمسببات الأمراض، ووجدوا أن الخمول يقلل من الاتصال بالآخرين، وأن الخفافيش مصاصة الدماء المريضة تعتني ببعضها البعض بشكل أقل.

ونظرًا لأن سلوكيات الاستمالة الخاصة بهم مهمة للحفاظ على مكانتهم في المجتمع ، فإنهم يتجنبون زملائهم في المجموعة المعدية، بينما يزيدون أحيانًا من خطر الإصابة بالعدوى من خلال الاستمرار في رعاية أقربائهم المصابين.

النمل تمارس التباعد الاجتماعي

ومن ناحية أخرى، تمارس أنواع كثيرة من النمل شكلاً من أشكال التباعد الاجتماعي النشط، وعلى مدار التطور، تكيفت بعض أنواع النمل للتخلي عن مجموعاتها المتماسكة الضيقة عندما تشعر بالمرض.

وفي هذه الحالات يُنظر إلى تضحية الفرد المصاب بنفسه على أنه عمل من أعمال الصالح العام لحماية بقية المستعمرة وحمل الجينات التي ستحافظ على ازدهار المستعمرة ذات الصلة الوثيقة في المستقبل.

ولكن هناك حالات أخرى تخرج فيها الحيوانات السليمة عن طريقها لاستبعاد أفراد مرضى من المجموعة أو عن طريق تجنب الاتصال بهم تمامًا.

النحل يطبق التباعد الاجتماعي قبل كورونا

والنحل هو مجموعة أخرى من الحشرات الاجتماعية التي يتمثل هدفها الرئيسي في القيام بكل شيء من أجل الصالح العام للخلية والملكة، لذلك عندما يتم الكشف عن نحل مصاب داخل الخلية، فإن النحل السليم ليس لديه خيار سوى استبعاد النحل المصاب – عن طريق طردهم بقوة من الخلية.

وفي الأنواع الأخرى، يكون الأفراد الأصحاء هم من يتركون المجموعة لحماية أنفسهم من المرض، ولكن غالبًا ما يكون ذلك بتكلفة باهظة.

الكركند الشوكي الكاريبي

ولتقليل خطر الإصابة بفيروس أو نقله، يتخلى حيوان آخر وهو «الكركند الشوكي الكاريبي» عن عرينه عندما يكتشف أحد أفراد المجموعة المصاب ، ولا يؤدي هذا إلى فقدان الحماية داخل المجموعة وعرينهم فحسب، بل يعرضون أنفسهم أيضًا للحيوانات المفترسة القاتلة في المحيط المفتوح، لكن بالنسبة لهم ، فإن الأمر يستحق هذا الخطر لتجنب فيروس قاتل للغاية.

ولحسن الحظ ، أصبح البشر على دراية بتكاليف وفوائد التباعد الاجتماعي منذ بداية جائحة (كوفيد – 19 )، ولكن هناك بالفعل العديد من الطرق التي قمنا من خلالها بتغيير سلوكنا في خضم المرض، حتى دون أن ندرك ذلك.

وقالت: “لقد سلط (كوفيد -19 ) الضوء حقًا على الطرق العديدة التي نستخدم بها السلوك للتعامل مع المرض، وأعتقد أننا جميعًا استخدمنا هذه الأنواع من السلوكيات دون وعي طوال حياتنا ، والآن فقط أصبح التركيز على مدى أهمية هذه السلوكيات في حماية أنفسنا من الإصابة بالمرض”.

وأصافت: “إذا كنت جالسًا على متن طائرة وكان شخص ما بجوارك يسعل ، فقد تقل رغبتك في التحدث إليه ، أو قد تنحني إلى جانب واحد من مقعدك، و هناك العديد من الطرق التي نغير بها السلوك لتقليل مخاطر المرض ونفعل ذلك طوال الوقت دون تفكير لأنه متأصل فينا من الناحية التطورية “.

يذكر أن إصابات فيروس كورونا حول العالم خطت حاجز الـ117 مليون حالة مؤكدة حتى الأن، في حين بلغت الوفيات 2.6 مليون حاجة.

اقرأ أيضًا.. أغرب عمليات تزاوج الحيوانات في التاريخ

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق