ملفات وتقاريرمنوعات

خبراء الصحة النفسية: مرضى الشهرة يستغلون عواطف الجمهور لتحقيق أرباح مادية

كتبت: دنيا عبدالله

استغل الكثير من الأشخاص مواقع التواصل الاجتماعي في الترويج للشهرة بهدف تحقيق أرباحاً مادية من وراء عواطف المتابعين البسطاء.

وظهر في الفترة الأخيرة بعض الوقائع التي أثارت الرأي العام، من بث فيديوهات هابطة والتحريض على الفسق مثل قضايا «فتيات التيك توك»، الذين يقومون بنشر فيديوهات غير لائقة بالأخلاق وتحرض على الفسق والفجور وتخل بالذوق العام، وصولاً إلى إدعاء المرض لكسب العديد من المتعاطفين وحصد ملايين المتابعين مثل قضية «محمد قمصان»، الذي ادعى انه مصاب بمرض السرطان.

محمد القمصان – مدعي مرض السرطان على السوشيال ميديا

تلك القضايا عرفت بـ«جنون ومرض الشهرة» عند الشباب، التي دفعتهم لعمل أي شئ لجمع أكبر عدد من المتابعين لكسب ربح مادي.

وتم طرح تساؤلات كثيرة حول دوافع إدعاء الإصابة بالمرض أو بث فيديوهات غير هادفة، وبدوره يقدم لكم موقع عالم البيزنس في هذا التقرير آراء متخصصين وراء تلك الوقائع ودوافعها.

استشاري الصحة النفسية «جمال فرويز» يعلق على مرضى الشهرة

علق الدكتور جمال فرويز، استشاري الصحة النفسية، على تلك الوقائع التي عرفت بمرض الشهرة، قائلاً: “إن هؤلاء الأشخاص لديهم رغبة في الشهرة والاهتمام بأي وسيلة للفت الأنظار اليهم، ليجمعوا أكبر عدد من المشاهدات والتفاعلات الذي تجعلهم يحققون أرباحاً مادية”.

أضاف فرويز، في تصريحات خاصة لموقع «عالم البيزنس»: «نحن الفترة الحالية نعيش بدون قيم اجتماعية أو أخلاقية، وفي مجتمعنا هذا أصبح بعض الآباء والأمهات يساعدون أبنائهم على القيام بهذه الأفعال الشنيعة والكذب وخداع الجميع لكي يصبحون “تريند” ويرحبون من وراءهم المال.

منال يسري: مشتهي الشهرة يدّعي المرض لكسب تعاطف وشفقة الجمهور

قالت منال يسري، استشاري الأسرة: «ليس بالضرورة أن كل من يدعي المرض يكون من أجل الشهرة، فقد يكون من أجل كسب تعاطف وشفقة الجمهور، لأنه غالباً لديه إحساس بالنقص».

أضافت يسري، في تصريحات خاصة لموقع «عالم البيزنس»، إن مرضى الشهرة ينقسموا إلى شقين، الشق الأول لديه أمراض نفسيه، وهي عدم الثقة بالنفس والإحساس بالعجز وشهوة الشهرة.

أما عن الشق الثاني فهو شق اجتماعي، حيث يتضمن الفوارق الطبقية الإقتصادية والإجتماعية بين العامة والمشاهير، بالإضافة للشق المادي أو الإقتصادي وهو الشعور بالإحتياج دائماً إلى الأموال.

مرض هوس الشهرة

أكدت استشاري الأسرة، منال يسري، على إمكانية معالجة تلك الظاهرة من خلال محورين، المحور الأول هو توعية الأطفال في مختلف مراحل أعمارهم، بداية من التعليم الصحيح وتوعية الامهات والآباء.

والمحور الثاني هو تهذيب المجتمع، عن طريق التوعية الدينية ونشر تعاليم الدين، بأن الرزاق هو الله، وليس تلك الوسائل غير اللائقة وغير هادفة هي التي تجعلنا نحصل على مكاسب.

وكذلك نشر الأعمال الثقافية المؤثرة إيجابياً وعمل الندوات والدورات التوعوية، خاتمة حديثها قائلة «حتى ولو كان الأمر صعباً لكنه ليس مستحيل».

شاهد .. محمد قمصان طلع مريض شهرة بالسرطان

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق