أسواق المالرئيسىملفات وتقارير

خبراء يقدمون نصائح لتجنب تقلبات أسواق المال

كتبت: أمل سعداوي

يبحث العديد من صغار المستثمرين المقبلين علي الإستثمار في البورصة عن نصائح تجنبهم الوقوع في مخاطر قد تكلفهم خسارة أموالهم في بداية طريقهم.

تواصل «عالم البيزنس» مع عدد من خبراء أسواق المال لتقديم نصائح للمستثمرين والذين أكدوا في حديثهم أنه على المستثمر تنويع محفظته الاستثمارية، بجانب تجاهل جميع الأخبار الزائفة التي تتعلق بحركة السوق، وأن يكون على دراسة كافية قبل الخضوع فيه.

دراسة جيدة

أحمد معطي، الخبير الاقتصادي و المدير التنفيذي لشركة VI Markets في مصر

بدوره، قال الدكتور أحمد معطي، خبير أسواق المال، إنه على المستثمر الابتعاد عن الشراء بالهامش أو مايعرف بــ «المارجن» لأنه أكثر العوامل التي تعرض الفرد للخسائر، مشددًا على ضرورة أن يكون على دراية وخبرة بسوق العمل.

أضاف «معطي»، أنه لا يجب عليه الدخول بكل أمواله مرة واحدة، عليه في البداية الدخول بمبلغ صغير، على سبيل المثال أن يستثمر 20 % من رأسمالة كبداية، وأن ينوع محفظته الاستثمارية داخل أسواق المال عبر الاستثمار في عدة قطاعات.

نظرة شاملة

أحمد أبو اليزيد، خبير أسواق المال

وفي المقابل، قال أحمد أبو اليزيد، خبير أسواق المال، إنه على المستثمر أن ينظر نظرة شاملة على كافة مؤشرات الاقتصاد لتجنب المخاطر، وأن يقوم بتحليل القطاعات الموجودة في السوق سواء فني أو مالي، والنظر على الشركات الموجودة داخل تلك القطاعات لمعرفة إذ كانت تمتلك أصول أم لا، وبعد ذلك يقوم باختيار أفضل الأسهم بداخل كل قطاع.

شدد «أبو اليزيد»، على ضرورة الاستثمار بجزء من المبلغ الذي يملكه الفرد وليس بأكمله، فعلى سبيل المثال ” أنا داخل في سهم حاطط الوزن النسبي بتاعه في المحفظة 25%، مش هدخل اشتري 25% مرة واحدة.. هبدأ بجزء واشوف «الماركت» هيعمل معايا أي، لو هيتجاوب معايا ويطلع هزود الكمية”، مؤكدًا على ضرورة الإلتزم بإدارة المخاطر.

تنويع المحافظ

عاصم منصور – خبير أسواق المال

ومن جانبه، قال عاصم منصور، الخبير الاقتصادي، إنه يجب على المستثمر تنويع محفظته الاستثمارية بحيث تحتوي على بعض الأسهم الدفاعية بجانب ذات المخاطرة للحد من الخسائر التي قد تتعرض لها في حال تعرض السوق لتراجعات حادة.

تابع «منصور» حديثه، أن على المستثمر تحديد أهدافه المالية والزمنية في البداية، بمعنى إن كان مستثمر في أسواق الأسهم على المدى الطويل فيجب أن يتجاهل التقلبات على المدى القصير والتركيز على المستويات المستهدفة والقيمة العادلة للسهم.

أما إذا كان مضارب على المدى القصير فيجب التركيز فقط على المستويات السعرية، حيث يتم الاستثمار في القيمة والمضاربة على السعر.


السيطرة على العواطف

شدد الخبير الاقتصادي، على ضرورة أن يسيطر المستثمر على “عواطفه” بمعنى أن دراسته المنطقية للسوق هي التي يجب أن تدعم قراراته في الشراء أو البيع وليس اتباع الأخبار الزائفة أو اتباع آراء غير المختصين.

وعن الاستراتيجيات الجيدة التي عليه اتباعها، يؤكد «منصور»، أن استراتيجية ” اشتري من المتشائم وبيع للمتفائل” جيدة للغاية، فعلى المستثمر عدم البيع في حالة انخفاض الأسواق بقوة لأن في تلك الحالة تسود حالة من التشاؤم في الأسواق ويتجه المحترفين في الشراء في ذلك الوقت.

أما حينما ترتفع الأسواق بقوة تدخل الأموال الساخنة ويدخل السوق أموال متأخرة وتكون الأسواق قد بلغت ذروتها ويفضل البيع عندها.


قرار حكيم

مخاطر
تقلبات أسواق المال

ينصح الخبير الاقتصادي، بمواصلة التعلم والحصول على معلومات جديدة من الخبراء والمختصين فالأسواق المالية يوميًا تشهد تغيرات جديدة، ولهذا يجب أن يكون على دراية بها لاتخاذ القرارالاستثماري الصحيح سواء على المدى القصير أو الطويل.

سيولة ملائمة

الدكتور مينا رفيق، خبير أسواق المال

وعلى الجانب الأخر، قال الدكتور مينا رفيق، خبير أسواق المال، إنه فى ظل تقلبات أسواق المال العالمية و تراجعات أحجام التداول التى تشهدها البورصة المصرية بالتزامن مع استحداث آليات جديدة لاحتساب سعر الاغلاق و رفع الحدود السعرية لما قبل ثورة يناير ٢٠١١ و مع قرب انتهاء فترة ضريبة الدمغة و العودة للعمل بضريبة الأرباح الراسمالية يجب على المستثمرين الحذر و الإبتعاد التام عن الشراء الهامشى و توفير نسب سيوله ملائمة للمحفظة المالية لاستغلال فرص التراجعات.

وأيضًا الإبتعاد عن الاسهم التى حققت طفرات سعرية دون وجود أى أحداث جوهرية نتيجة المضاربات و التركيز على الاسهم القيادية و ذات التوزيعات النقدية الدورية و بالأخص مع الإعلان عن توزيعات بعض شركات قطاع الأعمال خلال الشهر الجاري.

ويتوقع «رفيق»، استمرار التوزيعات حتى شهر نوفمبر المقبل كما يجب تنويع محافظهم الاستثمارية بين الاسهم و الشهادات ذات العائد الثابت و الذهب.

توقعات إيجابية

تقلبات أسواق المال

وفي الختام يتوقع أحمد أبو اليزيد، خبير أسواق المال، أن يشهد المؤشر الرئيسي «EGX 30 » على المدى القصير والطويل ارتفاعًا خلال الفترة المقبلة.

يعتقد خبير أسواق مال، أن الإنخفاض الذي يحدث في السوق في الوقت الحالي فرصة جيدة للشراء، مُشيرًا أنه على المستثمر الذي يستثمر في البورصة التركيز على الأسهم القيادية للمؤشر الرئيسي.

أما بالنسبة للأسهم الصغيرة والمتوسطة، فيجب عليه الابتعاد التام عن الشراء الهامشي.

إقرأ أيضًا.. خبراء لـ «عالم البيزنس» طرح شركة العاصمة الإدارية بالبورصة يعيدها لعصرها الذهبي

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق