أسواق المالرئيسىملفات وتقارير

خبير أسواق مال: أتوقع وصول «البتكوين» لـ100 ألف دولار خلال الأشهر المقبلة

خبير يكشف أسباب تخطي «البتكوين» حاجز الـ60 ألف دولار

كتبت: أمل سعداوي

شهدت العملة المشفرة «البتكوين» ارتفاعًا جنونيًا خلال الأيام الماضية لتتخطى حاجز الـ60 ألف دولار، مسجلةً بذلك أعلى سعر لها منذ 13 مارس الماضي، وارتفعت بنحو 110% منذ بداية العام الجاري.

قال عاصم منصور، المحلل الفني وخبير أسواق المال، إن  التقلبات القوية التي شهدتها الأسواق العالمية في أعقاب أزمة كورونا في الأونة الأخيرة، أدت لحالة من عدم اليقين في مستقبل الاقتصاد العالمي.

وسياسات البنوك المركزية وبالتالي توجه المستثمرين والمتعاملين في الأسواق المالية إلى الملاذات الآمنة والتي كان منها العملات الرقمية على حد قولهم.

أضاف عاصم منصور، في تصريحات لـ«عالم البيزنس» أن «البيتكوين» كانت العملة الرقمية الأكثر جذبًا للمستثمرين نظرًا لزيادة المصداقية فيها.

وبعد إعلان أكبر الشركات الأمريكية قبلوها واستثمارها بها مثل «تسلا، وأوبر، وباي بال».

البيتكوين

إضافة إلى ذلك أن المعروض من «البيتكوين» والبالغ 21 مليون وحدة مقابل 18.5 مليون وحدة تم تعدينهم بالفعل ساعد على ارتفاع أسعارها  لتصل لـ 61 ألف دولار، خصوصًا مع استقرار القيمة السوقية للعملات الرقمية من حاجز 2 تريليون دولار.

«منصور»: أتوقع وصول «البتكوين» لـ 100 ألف دولار خلال الأشهر المقبلة

ويتوقع المحلل الفني وخبيرأسواق المال، وصول قيمة العملة الرقمية إلى 100 ألف دولار خلال االفترة المقبلة مع زيادة الإقبال على شرائها.

وعن الطرق  الأفضل للاستثمار بعيدًا عن «البيتكوين»، فقال منصور، إن «اللايت كوين، والايثريوم» بدائل جيدة في الوقت الحالي وذلك نظرًا لأسعار البيتكوين المرتفعة جدًا، لأن الايثريوم.

وتتميز بتقديمها للغة برمجة ومنصة يمكن بناء الشبكات والتطبيقات اللامركزية عليها فلا يحتاج المطورون إلى تطوير تكنولوجيا «blockchain» من البداية لكل تطبيق.

بل يمكنهم استخدام شبكة الايثريوم كقاعدة لإنشاء العملات الرقمية عليها مما يجعلها بديل جيد «للبيتكوين».

«المركزي» يحذر من التعامل مع العملات المشفرة

وعلى الجانب الأخر، أهاب البنك المركزي المصري بالمواطنين من التعامل مع العملات المشفرة ولاسيما «البتكوين»، مقتصرًا التعامل مع العملات الرسمية المعتمدة فقط.

وأكد «المركزي» أن التعامل مع العملات المشفرة ينطوي عليه مخاطر مرتفعة منها عدم الاستقرار في قيمتها نتيجة للمضاربات العالمية غير المُرَاقَبَة التي تتم عليها.

مما يجعلها معرضة للهبوط لعدم أصدارها من البنك المكزي أو أي سلطة مركزية أخرى.

كما أنها لا تخضع لأي رقابة من أي جهة رسمية من الدولة، وبالتالي فإنها تفتقر للضمان.

اقرأ أيضًا.. وليد جاب الله: زيادة الطلب على البيتكوين يؤدي لإنهيار قيمتها

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق