ملفات وتقارير

خبير اقتصادي لـ عالم البيزنس: تأثير فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي أقوى من تأثير الحرب التجارية بين أمريكا والصين

دخول شركة الاتصالات السعودية للسوق المصرية سيعزز من اسهم الاتصالات المصرية في البورصة

يشهد العالم هذه الأيام تغيرات اقتصادية متسارعة ومتتالية بسبب الوباء المميت الذي بدأ من الصين وانتشر في 17 دولة حول العالم، وهو «فيروس كورونا الجديد»، الذي اثر انتشاره بطبيعة الحال على الاقتصادات العالمية وأدى إلى تراجع وانخفاض أسهم شركات عالمية في البورصات، كذلك أثر في قطاع السياحة ليس في مصر فقط بل في العالم أجمع.

موقع «عالم البيزنس» يقدم طرح مستفيض لبعض القضايا الاقتصادية الهامة التي تشغل المواطن المصري ومن أهمها: تأثيرات «فيروس كورونا الجديد» على الاقتصاد المصري، وتراجع اسعار العملات الاجنبية  ومنها الدولار أمام الجنيه على الحاجات الاساسية للمواطن المصري، وتأثير الصفقة التي اتفقت على إبرامها مجموعة فودافون العالمية وشركة الاتصالات السعودية STC والتي بمقتضاها ستستحوذ شركة STC على أسهم فودافون في مصر والتي تبلغ نسبتها 55%.

قال أ/ أحمد معطي؛ المدير التنفيذي لشركة vi markets في مصر لموقع «عالم البيزنس» بالتأكيد فإن فيروس كورونا هو أكبر مؤثر على الاقتصاد العالمي في هذه الاونة، ويزداد تخوف العالم منه يومًا بعد يوم، والذي أثر بالطبع على الاسواق العالمية، ويأتي هذا التأثير أقوى من تأثير الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وكذلك أشد من تأثيرًا في الناس من يوم مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني على يد القوات الأمريكية.

ويستكمل معطي تصريحاته لموقع «عالم البيزنس»: إن تأثير «فيروس كورونا» هو الاسوأ بسبب تزايد حالات الاصابة التي وصلت حتى الأن إلى أكثر من 7700 حالة،  وأكثر من 170 حالة وفاة حتى هذه اللحظة، مع تزايد عدد الدول التي ظهرت بها حالات الاصابة وعددها 17 دولة حول العالم.

ويشير الخبير الاقتصادي إلى تصريح الرئيس الصيني الذي قال فيه إن الوضع في بلاده خطر بالفعل, والذي أدى بدوره إلى تأجيل فعاليات بطولة العالم لألعاب القوى إلى مارس 2021,  كذلك اعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، تأسيس وحدة خاصة، لمواجهة «فيروس كورونا».

فيروس كورونا في الصين
فيروس كورونا في الصين

ويؤكد أحمد معطي، على أن قرار الحكومة الصينية في مد العطلة إلى الثاني من فبراير المقبل قد أثر بالفعل على انتاج الشركات الصينية، والتي تعتبر من أكبر الاقتصاديات المصنعة بالعالم، وواحدة من اكثر الدول المستوردة للنفط عالمياً، ما أدى بدوره إلى خفض طلب الشركات الصينية للنفط، كذلك حال انتشار «فيروس كورونا» دون سفر الصينين لقضاء اجازتهم في دول العالم، وبالتالي اثر بالسلب على الاقتصاد العالمي، كما ضغطت انتشار الفيروس في الصين والعالم سلبًا على أسعار النفط، حيث انخفضت إلى مستويات دون 60 دولار للبرميل, وهذه الأيام سعر البرميل 57.85 دولار، كما انخفض سعر الغاز الطبيعي اليوم بحوالي 1.76 % ليسجل 1.84 دولار, وفي حالة قدرة الصين على السيطرة على هذا الوباء فسيزيد من طمأنة المستثمرين حول العالم، ويعود الوضع كما كان من قبل، أما في حالة استفحال انتشار الفيروس فسيصبح الوضع كارثي وسنرى انخفاض إلى مستويات 50 دولار لبرميل النفط

ويوضح معطي أن اسعار الذهب ارتفعت إلى مستويات 1588 دولار للاونصة، وذلك لانخفاض شهية المستثمرين بالعالم عن أسواق الأسهم واتجاهم نحو الملاذات الامنة مثل الذهب، وأيضا بسبب ردود الأفعال السلبية من الجانب الفلسطيني على ما يسمى بصفقة القرن، بعد تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فيما يسمى بـ«خطة السلام» ونشره لخريطة يقسم فيها الاراضي لفلسطين، وإسرائيل.

ويستكمل الخبير الاقتصادي: أيضاً بسبب ضرب عدة صواريخ على السفارة الامريكية ببغداد، مما زاد من رجوع التوترات السياسية مرة أخرى واللجوء إلى الملاذات الآمنة، وهذا التأثير طال اسواق الاسهم العالمية حيث انخفض مؤشر «الداو جونز» الامريكي من أعلى مستويات التاريخية إلى 28500 نقطة, وانخفض «ستاندرد أند بورز» إلى مستويات 3252 نقطة، كما انخفض مؤشر «ناسداك الامريكي» إلى 9074 نقطة, أما على الصعيد الأوربي فقد انخفض مؤشر «داكس» الألماني إلى 13219 نقطة، كما انخفض مؤشر «فوتسي» البريطاني إلى 7364 نقطة، وانخفض مؤشر «كاك» الفرنسي 5881، ولا تزال اسهم الصين مستمرة في الهبوط حيث انخفضت اليوم بنسبة 2.09% كما انخفض مؤشر «نيكاى» الياباني بأكثر من 1%.

تأثيرات انتشار «فيروس كورونا الجديد» على الاقتصاد المصري

أما على نظير الاقتصاد المصري فيقول التنفيذي لشركة vi markets في مصر لموقع «عالم البيزنس»: يوجد حتى اللحظة تأثير سلبي لفيروس كورونا الجديد على الاقتصاد المصري، خاصة بعد تأكيدات مستمرة من وزارة الصحة المصرية بعدم رصد أى حالات إصابة بالمرض.

ويري أحمد معطي، أن قطاع السياحة في مصر هو اكثر القطاعات ضررًا حتى اللحظة، بسبب انتشار هذا الفيروس في الصين حيث كان من المنتظر أن يصل عدد كبير من السائحين الصينين في شهر يناير بسبب اجازة الصينين إلى مصر، وتم إلغاء هذه الرحلات الى مصر بسبب انتشار الفيروس.

تأثير بيع اسهم شركة فودافون مصر إلى شركة الاتصالات السعودية STC

شركة الاتصالات السعودية - صور ارشيفية
شركة الاتصالات السعودية – صور ارشيفية

وفي سياق متصل يقول الخبير الاقتصادي أحمد معطي: بالتأكيد فإن توسع شركة الاتصالات السعودية STC بالاستحواذ على أسهم شركة فودافون في مصر مناسب جدًا للاقتصاد المصري، حيث يرى أن هذه الخطوة جاءات في وقت يحتاج فيه السوق المصري لأخبار جيدة، خاصة بعد التأخر في الطروحات، وفشل الطرح الاخير لشركة «راميدا»، فبعد خبر الاستحواذ رأينا حالة من التفاؤول سادت المستثمرين، وارتفاع شهية المخاطرة لدى المستثمرين بالبورصة ليست المصرية فحسب بل والسعودية أيضا، فصفقة الاستحواذ تقدر بحوالي 38 مليار جنيه، وشركة STC هى من الشركات الكبيرى والرائدة في قطاع الاتصالات ولديها خطط توسعية

ففي حال إتمام صفقة الاستحواذ تقوم STC بضخ سيولة جديدة في مصر لتطوير الشركة، مما سيكون له توابع اقتصادية كبيرى في قطاع الاتصالات المصري، وأيضا توفير فرص عمل جديدة.

ويوضح أحمد معطي أن الشركة المصرية للاتصالات هى اكبر الرابحين من هذا الاستحواذ ورأينا بالفعل صعود سهم المصرية للاتصالات محققا أعلى حجم تداول له منذ شهرين، بنسبة أكثر من 10 %، واستمر المؤشر في الصعود مرة أخرى بحوالي 10 % في جلسة البورصة اليوم، وارتفع معه قطاع الاتصالات في البورصة المصرية، وأيضا إرتفاع في سهم شركة STC بالسعودية أمس بنسبة 0.88% رابحًا 0.8 ريال سعودى  واستمر الصعود لليوم بأكثر من 1% متخطيا سعر 90 ريال للسهم.

ايجابية استقرار اسعار العملات والذهب على المنتجات المحلية في السوق المصرية

الدولار الأمريكي - صورة أرشيفية
الدولار الأمريكي – صورة أرشيفية

وبخصوص استقرار اسعار العملات والذهب على المنتجات في السوق المحلية المصرية فيؤكد أ/ أحمد معطي، أن هذا الاستقرار سيؤثر بالإيجاب على المواطن, وستشهد الأيام القادمة انخفاضات متتالية في قيمة الدولار أمام الجنيه المصري، مما يجعل يفسح المجال لاستقرار اسعار المنتجات المحلية، بل وانخفاض في أسعار سلع كثيرة خاصة السلع الأساسية التي يحتاج إليها المواطن البسيط، ومن المتوقع أن تستمر المنتجات المحلية في الإنخفاض خلال الفترة القادمة أو على الأقل استقرار أسعارها.

أما على صعيد أسعار الذهب في مصر فيقول الخبير الاقتصادي: هناك ارتفاع طفيف في الذهب هذه الأيام بسبب انتشار «فيروس كورونا الجديد» في الصين مما أدى إلى ارتفاع سعر الذهب عالميا ليصل إلى 1588 دولار للاونصة، ولكن انخفاض قيمة الدولار في مصر أدى إلى انخفاض هذا الارتفاع بوتيرة أضعف في أسواق الذهب المصرية.

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق