رئيسىصحةعلوم و تكنولوجيامقالات

خبير يكشف مزايا تقنية «البلوك تشين» في مواجهة الأوبئة والفيروسات

أكد محمد سعد، خبير أمن المعلومات وسلاسل الكتل «Block Chain»، أن انتشار فيرس كورونا خلال العامين الماضيين ساهم في الكشف عن نقاط الضعف في سلاسل التوريد وعدم قدرتنا على توزيع الموارد اللازمة في المجالات التي تكون في أمس الحاجة إليها بهدف التصدي لتلك الجائحة.

«البلوك تشين» في الصحة

كشف «سعد» أن تقنية البلوك تشين، وفّرت إستخلاص البيانات اللازمة لإتخاذ قرارات صحيحة وسريعة في نفس الوقت، وبدأ تطويع حلول تكنولوجيا البلوك تشين التي كانت قيد التطوير منذ عدة سنوات وتخصيصها لمواجهة مثل هذه التحديات. وكشفت ما تعانيه من ضعف في تبادل المعلومات والتواصل بما يناقض طبيعة عصر «إنترنت الأشياء» والثورة الصناعية الرابعة.

نرشح لك: 

شبكات الجيل الخامس تدعم التطبيق الصناعي لإنترنت الأشياء

عمرو طلعت يفتتح معمل مصر لـ«إنترنت الأشياء» بالقرية الذكية

وأضاف محمد سعد خبير البلوك تشين، أن هناك عدة مؤسسات تشارك في إعداد مركز بيانات مفتوح معتمد على تكنولوجيا البلوكتشين يسمى مي باسا «MiPasa» ومن ضمن هذه المؤسسات منظمة الصحة العالمية وشركات آي بي إم و أوراكل و مايكروسوفت وشركات التكنولوجيا الأخرى والوكالات الحكومية ومؤسسات الصحة الدولية.

كما تهدف المنصة التي أنشأتها شركة هاسيرا HACERA إلى تحديد هوية حاملي الفيروس وناقلي عدوى كورونا وبؤر العدوى بسرعة ودقة في جميع أنحاء العالم وستقوم منصة مي باسا بمشاركة المعلومات بشكل آمن بين الأفراد والمستشفيات والسلطات الذين سيقدمون الدعم في إعداد تقارير الصحة العامة.

وتشمل أيضا عدة محاور عمل على سبيل مثال:

1- إدارة سلسلة الإمداد حيث أنها من أهم المجالات التي تحتاج إلى الإستفادة من تلك التكنولوجيا و هي تتبع الأدوية بهدف منع وصول أدوية مزورة إلى مشترين قد يكونوا على غير دراية به بالإضافة إلى إدارة إمدادات الأدوية حيث تستطيع العقود المؤمنة بتقنية “البلوكتشين” أن تسهم في مساعدة مؤسّسات الرعاية الصحيّة في تتبع دوائر العرض والطلب على مدار مدّة صلاحية الأدوية وعقودها ورصد كيفيّة إجراء التبادلات وتأمين تنفيذ العقود في أوقاتها وعدم التأخر في ذلك.

2- سجلات المرضى شاملة نوبات المرض والسجلات المتعلقة بالأمراض ونتائج الفحوصات والعلاجات كما يمكن إضافة فترات العلاج داخل المستشفيات والعيادات وغيرها كذلك اضافة البيانات الواردة من الأجهزة التكنولوجية القابلة للإرتداء والتي تقيس مؤشرات صحية متنوعة مثل سوار “فيت بت” ويستفيد مقدموا خدمات الرعاية الصحية من تجميع تلك المعلومات للوصول لطرق أفضل لتقديم العناية اللازمة للمرضى بالوقت المناسب.

3- التأمين الصحي حيث ترتكز على تأكيد هوية المستخدم في كل عملية إستعمال للمعلومات وبذلك تكون قيمة تماماً في جعل عملية التأكد من الهوية في التأمين الصحي تجري بطريقة أوتوماتيكية تلقائيّة ما يعطي ضماناً في أمن المعلومات عند التوافق بين أطراف التعاقد عبر الشبكات الإلكترونيّة وكذلك يؤدي غياب الحاجة إلى إدارة مركزيّة إلى تقليل الأخطاء والتحايل والتزوير أيضاً

4- فهرسة المرضى حيث تقوم بحل مشاكل البيانات الرعاية الصحية أو عدم تطابق الملفات أو ملف ليس للمريض المطلوب على سبيل المثال بالاضافة إلى تتبع أساليب مختلفة في تدوين وإسترجاع ملفات الطوارئ.

موضوعات ذات صلة:

الاتحاد المصري للتأمين يرصد توجهات صناعة التأمين علي الحياة

«المالية» تنفي إصدار قرار بتأجيل العمل بمنظومة التسجيل المسبق «ACI»

طارق عامر: برنامج الإصلاح الإقتصادي ساهم في دخول البنوك المصرية عصر العمل الرقمي

خبير يوضح أهمية استراتيجيات إدارة سلاسل الإمداد واللوجيستيات للشركات الناشئة ورواد الأعمال

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى