بنوكرئيسىملفات وتقارير

بعد رفع بنك إنجلترا الفائدة .. خبراء يتوقعون إجراءات جديدة لكبح التضخم وانعكاسه على مصر

كتبت: أمل سعداوي

رفع البنك المركزي البريطاني، أسعار الفائدة بنحو 50 نقطة أساس، أمس الخميس، لتكون تلك الزيادة هي الأكبر منذ عام 1995، وذلك من أجل كبح معدلات التضخم التي وصلت لمستويات مرتفعة.

وكشف خبراء اقتصاد لـ«عالم البيزنس» عن توقعاتهم اتخاذ البنك المركزي البريطاني إجراءات جديدة لكبح معدلات التضخم غير رفع أسعار الفائدة، فضلاً عن توقعاتهم بتأثير ذلك القرار على الاقتصاد المصري.

حنان رمسيس: نتوقع اتخاذ بنك انجلترا إجراءات أخرى لكبح معدلات التضخم

وقالت خبيرة أسواق المال، حنان رمسيس، إن قيام البنك المركزي البريطاني برفع أسعار الفائدة جاء من أجل كبح معدلات التضخم الجامح الذي وصل إلى أعلى مستويات منذ 40 عامًا.

أوضحت «رمسيس»، في تصريحات لـ«عالم البيزنس»، أن هذا الإجراء جاء من أجل حماية الجنيه الإسترليني أمام الدولار خاصة بعد انخفاضه الفترة الماضية بنسبة لا تقل عن 4%.

أشارت خبيرة أسواق المال، إلى أن هذا الإجراء جاء أيضًا من أجل حماية الاستثمارات الموجودة في انجلترا، و ماهية الموظفين خاصة بعد تدني القيمة الشرائية للجنيه الإسترليني، وبعد أن تحول أكثر من 5 مليون مواطن إلى خط الفقر.

أكدت «رمسيس»، أن رفع أسعار الفائدة ليس هو الحل الوحيد لكبح معدلات التضخم، حيث يترتب على تلك الخطوة ركود اقتصادي.

وأشارت إلى أن انجلترا ستحاول خلال الفترة المقبلة اتخاذ إجراءات لكبح معدلات التضخم غير رفع أسعار الفائدة، لمحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه من الاقتصاد الانجليزي.

بنك إنجلترا يحاول إنقاذ الاقتصاد البريطاني من التضخم في معادلة صعبة

هاني أبو الفتوح الخبير المصرفي

ومن جانبه، قال الخبير الاقتصادي والمصرفي، هاني أبو الفتوح، إنه على خطى الفيدرالي الأمريكي، قرر بنك إنجلترا المركزي رفع الفائدة على الجنيه الإسترليني بمقدار 50 نقطة أساس في أكبر زيادة منذ 27 عامًا، وذلك في محاولة لكبح التضخم الجامح الذي بلغ 9.4%، بينما تُشير التوقعات إلى احتمالية أن تصل معدلاته إلى 15% في الفترة المتبقية من هذا العام.

أكد «أبو الفتوح»، في تصريحات لـ«عالم البيزنس»، أن بنك إنجلترا يحاول أن ينقذ الاقتصاد البريطاني من التضخم في معادلة صعبة لتفادي الوقوع في نفق الركود.

أوضح الخبير الاقتصادي والمصرفي، أن هذا الرفع في الفائدة من جانب بنك إنجلترا المركزي جاء موافقًا مع توقعات المحللين وبنوك الاستثمار، حيث تُشير التحليلات أن أغلبية البنوك المركزية حول العالم تسير على نفس النهج برفع معدل الفائدة في دورة تشديد للسياسة النقدية هي الأكبر منذ مطلع هذا القرن.

سمير رؤوف: قرار البنك المركزي البريطاني لن يؤثر على الاقتصاد المصري

سمير رؤوف
سمير رؤوف – خبير أسواق المال

قال الدكتور سمير رؤوف الخبير الاقتصادي، إن قرار بنك إنجلترا برفع أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس أمس، لن يؤثر على الاقتصاد المصري، وإنما المؤثر هو قرار الفيدرالي الأمريكي وهو مؤثر في جميع اقتصاديات العالم، لذلك نلاحظ معظم البنوك المركزية متجه لرفع الفائدة عقب رفع الفيدرالي.

وأضاف الخبير الاقتصادي أن لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري، من المتوقع أن ترفع اسعار الفائدة بمقدار يتراوح من 50 إلى 100 نقطة أساس في الاجتماع المرتقب 18 أغسطس الجاري، مشيراً إلى أن المركزي المصري بنظر إلى بيانات القطاعات الاقتصادية أولا ومن ثم يقرر اتجاه أسعار الفائدة.

ونوه رؤوف إلى أن مصر يمكن أن تتأثر بقرار رفع الفائدة في انجلترا في حالة واحدة فقط وهي ارتفاع معدل الاستيراد منها، وفي الغالب مصر هي التي تصدر إلى انجلترا بعض المحاصيل الزراعية وعلى راسهم القطن، والأغذية، ويمكن ان تستورد سيارات فقط، لذلك فالتاثير إيجابي من ناحية توفير العملة الدولارية.

وقرر بنك إنجلترا رفع أسعار الفائدة أمس الخميس بمقدار 50 نقطة اساس لتسجل نسبة رفع الفائدة 1.75% لتصل إلى أعلى مستوى منذ أواخر عام 2008 في الأزمة المالية العالمية، نتيجة لارتفاع معدلات التضخم في بريطانيا إلى 9.4% مع توقعات أن يصل التضخم إلى 15% العام المقبل.

إقرأ المزيد.. بنك انجلترا يرفع الفائدة 50 نقطة أساس.. الأعلى منذ 27 عاماً

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى