رئيسىملفات وتقارير

سوق المستعمل يجذب الكثير من المواطنين بعد ارتفاع أسعار «الجديد».. كيف أثرت الأزمات الاقتصادية على الأسواق؟

«شعبة المحمول»: 25% من المواطنين يتجهون إلى شراء الهواتف المستعملة بعد ارتفاع الأسعار

كتبت: تقى أيمن

ساهمت الأزمات الاقتصادية العالمية وارتفاع الأسعار في اتجاه الكثير من المواطنين خلال الفترة الأخيرة نحو سوق المستعمل، ومنها سوق المحمول، والذي شهد زيادات متتالية، وتوقف عملية استيراد الأجهزة وقطع الغيار والإكسسوارات الخاصة بها.

هذا ما أكده محمد طلعت رئيس شعبة المحمول بغرفة القاهرة التجارية، إذ قال إن المواطنين زاد إقبالهم خلال الفترة الأخيرة على سوق الهواتف المستعملة بنسبة 25% عن الهواتف الجديدة، خاصة بعد الارتفاعات المتتالية التي شهدها القطاع.

محمد طلعت رئيس شعبة المحمول بغرفة القاهرة التجارية

وأضاف «طلعت»، لـ«عالم البيزنس»، أن هناك عدد من الشركات العالمية اتجهت الفترة الأخيرة إلى تصنيع هواتفها المحمولة في مصر والذي يساهم ذلك في تقليل الاحتياج المحلي ويساعد على التصدير.

كما أكد كريم غنيم رئيس شعبة الاقتصاد الرقمي والتكنولوجيا بغرفة القاهرة التجارية، أن الظروف الاقتصادية العالمية أجبرت المواطنون على الاتجاه إلى شراء الهواتف المستعملة بسبب نقص المعروض وزيادة الأسعار.

كريم غنيم رئيس شعبة الاقتصاد الرقمي والتكنولوجيا بغرفة القاهرة التجارية

من جانبها، قالت جيهان سعيد أحدى تجار أجهزة المحمول المستعملة، إن حركة المواطنين زادت بنسبة كبيرة خلال الفترة الأخيرة على سوق المستعمل، مَضيفه: «التليفونات أسعارها زادت وناس كتير بقت تطلب موبيلات مستعمله استعمال خفيف».

فيما قال مصطفى بكر أحد تجار السيارات، إنه منذ الارتفاع الجنوني لأسعار السيارات الفترة الأخيرة أصبح أغلب المواطنين يتجون لشراء السيارات المستعملة ولكننا نعاني من تراجع الطلب نظرا للارتفاع الأسعار.

20 % ارتفاعًا في أسعار الهواتف المحمول

وأوضح رئيس شعبة المحمول بغرفة القاهرة التجارية، أن أسعار الهواتف المحمول شهدت ارتفاعًا بنسبة 20% خلال الشهريين الماضيين بعد ارتفاع سعر الدولار، مشيرًا إلى أن أجهزة المحمول موقوف استيرادها وكذلك قطع الغيار والإكسسورات الخاصة بها، ما أدّى إلى نقص المعروض.

من جانبه قال رئيس شعبة الاقتصاد الرقمي والتكنولوجيا بغرفة القاهرة التجارية، لـ«عالم البيزنس»، إن حجم استيراد مصر من الهواتف المحمول سنويًا يصل إلى 2 مليار دولار في السنة.

ووفقًا للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فإن حجم الواردات المصرية من الهواتف المحمولة “الموبايلات” بنهاية عام 2021، شهدت تراجعًا لتسجل نحو 1.6 مليار دولار، مقابل 1.7 مليار دولار خلال 2020 بنسبة تراجع بلغت 134.9 مليون دولار.

نرشح لك: «الأوفر برايس».. زيادرات غير مبررة ومطالب بعدم شراء السيارات حالياً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى