أخبار عربيةرئيسىملفات وتقارير

طالبت بوقف الاعتداءات الإسرائيلية فورًا.. جهود الدولة المصرية لمساندة القضية الفلسطينية

كتبت: آية إسماعيل

تواصل الدولة المصرية بتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي، تقديم كافة صور الدعم للشعب الفلسطيني، في قضيته العادلة لاسترداد أرضه المغتصبه، والذي ظهر جليًا بعد الأحداث الأخيرة.

جهود الدولة المصرية لمساندة القضية الفلسطينية

وسيظل لمصر دور بارز في دعم الشعب الفلسطينى، فهي لم تتأخر يوما عن نصرة القضية الفلسطينية منذ عام 1948، حيث واصلت الدفاع عنها خاصة بعد تولى الرئيس السيسى، فقد بذلت العديد من الجهود لوقف إطلاق النار لتجنب المزيد من العنف وحقن دماء المدنيين الأبرياء من أبناء الشعب الفلسطينى .

وفي هذا الصدد قدمت الدولة المصرية العديد من المساعدات الإنسانية من خلال فتح معبر رفح البرى استثنائيا لاستقبال الجرحى والمصابين الفلسطينيين والمساعدات الغذائية والدوائية للشعب الفلسطينى.

كثفت مصر جهودها بهدف الوقف الفوري للتصعيد بين إسرائيل و فلسطين، إذ أجرى وزير الخارجية المصري، اتصالا بنظيره الإسرائيلى ، أكد خلاله على “ضرورة وقف الاعتداءات الإسرائيلية على الاراضى الفلسطينية، وأهمية العمل على تجنيب شعوب المنطقة المزيد من التصعيد واللجوء إلى الوسائل العسكرية

كما طرح خلال اتصاله، اتخاذ الإجراءات والاتصالات العاجلة لوقف المواجهة والاعتداء على المدنيين، والحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني فى الأراضى المحتلة.

وطالبت نقابة الأطباء المسئولين في غزة له قائمة بالاحتياجات من الأدوية والمستلزمات وذلك لتجهيزها و إرسالها بالتنسيق مع الهلال الأحمر المصري لإدخال الشحنة إلى غزة.

الموقف المصري الثابت تجاه الأشقاء في فلسطين

اعلنت نقابة الأطباء المصرية عن تجهيز قائمة بأسماء الأطباء المتطوعين من التخصصات الجراحية مثل جراحة الصدر والمخ والأعصاب والأوعية الدموية والعناية المركزة.

وكذلك أرسلت مصر وفدا أمنيا لمحاولة للوصول لمخرج للأزمة المتصاعدة، إذ قال القيادي في حركة “فتح” أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس جهاد الحرازين، فى تصريحات لقناة “سكاى نيوز” الإخبارية، إن “مصر لم تتأخر في التضامن مع الشعب الفلسطيني منذ اندلاع الأزمة، بل تحركت منذ اللحظة الأولى للعدوان في سبيل التهدئة، وعبر اتصالات ومباحثات مع الفصائل الفلسطينية والجانب الإسرائيلي والأمم المتحدة ومجلس الأمن.

من جانبه قدمت مصر أيضا الدعم المالي والإنساني للتخفيف من معاناة اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات، وحرصت على إرسال مساعدات طبية وغذائية وإنسانية إلى قطاع غزة، عبر معبر رفح البري، وشملت أطنان من المنظفات وسوائل التعقيم والتطهير، وملابس للحماية الشخصية و غطاء وجه، ومازالت مصر تحرص على أن تكون القضية الفلسطينية أحد أهم مرتكزات سياستها الخارجية، وضرورة التوصل لتسوية تعيد كافة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

اقرأ أيضًا.. أبرزها التأكيد على عربية قضية فلسطين.. رسائل رئيس مجلس النواب خلال جلسات هذا الأسبوع

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق