زملكاويعالم الرياضةمقالاتمقالات مجدري دربالة

مجدي دربالة يكتب: عفواً يا «سي» ساسي

بقلم مجدي دربالة

لا ينكر أي شخص يفهم في كرة القدم أن فرجاني ساسي هو أحد أمهر وأمتع اللاعبين في الدوري المصري حالياً . بل هو يتمتع بما لا يحظى به كثير من اللاعبين . وهو الكاريزما وحب الجماهير الجارف.. ولا ينكر عاقل أن فرجاني ساسي قدم للزمالك الكثير وساهم في فوزه العديد من المرات.

ولا ينكر أحد أيضاً أن «الفر» عانى مثله مثل معظم لاعبي الدوري المصري من تأخر المستحقات . وعدم الاستقرار الإداري في نادي الزمالك لفترات عقب الإطاحة برئيس النادي المنتخب المستشار مرتضى منصور بقرار مزدوج من اللجنة الأوليبمية و وزير الرياضة بزعم وجود مخالفات ننتظر بفارغ الصبر ظهورها إلى النور ليرتاح الجميع.

ولكن دعني أتوقف عندما حدث ذلك، والشواهد التي تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن «الفر» وقع لنادي خليجي بمبلغ كبير من الدولارات ليتجه إلى دوري أقل من الدوري المصري . مهما كان فى الإمارات أو قطر . وإلى فريق قطعاً مشجعيه في بلده أقل من مشجعي الزمالك في الدولة التى سيتجه إليها فرجاني . حيث أن جمهور الخليج يشجع الأهلي والزمالك.

فرجاني ساسي

ناهيك عن المصريين الموجودين في تلك الدولة .. إلا أن ساسي اختار المال وهذا حقه . وأتمنى ألا يسرف في لعب دور الشهيد الذى سيخرج إلى الاعلام ليحكى ما واجهه من مشكلات كلنا نعلمها وهي ذات المشكلات التى واجهت أمهر وأخطر لاعبي مصر حالياً وهو أشرف بن شرقي .. وهي أيضا المشكلات التي واجهت المدرب المحترف كارتيرون.

قد يتحدث ساسى عن تجاهل لجنة المستشار عماد عبد العزيز وله كل الحق لأن هذه اللجنة تسببت في عشرات الازمات بحسن نية. وقد يسوء ساسي ما فعله مجموعة من الرياضيين والإعلاميين بدس السم في العسل وهم يتحدثون عن أزمة في «أوضة اللبس» في الزمالك بسبب التجديد لفرجاني للمبالغة في قيمة عقده وهم أنفسهم صمتوا على ملايين الدولارات التى تهدر على لاعبين من أنصاف الموهوبين في أندية أخرى.

ولكن ساسي كان عليه أن يعود بالذاكرة «فلاش باك» ويتذكر أن جمهور الزمالك أعاد لـ«فرجاني ساسي» بريقه . هذا الجمهور الذى لن يجد له مثيلاً . تحمله عشرات المبارايات ومستواه متراجع . وتمريراته مقطوعه . وخذله في العديد من مبارايات الدربي مع الأهلي حينما كان الجمهور يعول عليه كثيراً.

فرجاني ساسي

ورغم ذلك خرج الجمهور يهتف باسمه . ويدافع عنه باستماته . ويرفض أي هجوم عليه . قد يجد «الفر» أموالاً طائلة فى الخليج ولكن مع أول إصابة وأول مشكلة وأول تراجع لمستواه سيجد نفسه بعيداً عن الأضواء لن يجد من يسانده . لن يجد جمهور يدافع عنه باستماته ويدخل معارك من أجله مثل جمهور الزمالك .. حينما تم ايقافه 4 مبارايات بعد الاعتراض على الحكم.

قد يجد الفرجاني المال الوفير وقد عاش هذا الأمر حينما كان يلعب في السعودية قبل حضوره للزمالك . ولكنه لن يجد جمهور بالملايين يعشقه . ويعرض بيع تي شيرت يحمل اسمه ليتم التجديد لساسي من أموال جمهوره فى واقعه لم تحدث من قبل.

لن يجد سيدة بسيطة لا تمتلك من حطام الدنيا إلا قرطها وعرضت بيعه والتبرع بثمنه للتجديد لساسي . هذه المشاعر التي تحرك الحجر ولكن يبدو أن هناك من هو أقسى من الحجر .. «الاحتراف اللعين».

مها كانت شهرة النادي الذى سيتجه إليه ساسي ولكنه ليس مثل الزمالك الذى له جمهور من المحيط الى الخليج . ومثل النادي الأهلي العريق . فلتمضي يا فرجاني وأتمنى لك ألا تندم مبكراً.

نرشح لك: إلى لاعبي «الزمالك»: الملعب لا يعرف سوى الرجال

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق