رئيسىصحةملفات وتقارير

كابوس جديد يضرب الهند ويصطاد متعافي “كورونا”.. ما قصته؟

«عطية»: العين أكثر أجزاء الجسم تضررا ً من "العفن الأسود"

كتبت: أمل سعداوي

«يا فرحة ما تمت»، تلك المقولة تنطبق بالفعل على متعافي فيروس “كورونا” الذي لم يلحق العيش بسعادة بعد معركته الكبيرة مع الفيروس حتى تمكن من التعافي منه، ليتفاجأ بشئ لم يكن في الحسبان ولا يخطر على بال أي شخص في ظل الظروف التي يمر بها العالم أجمع ولا سيما الهند، حيث ظهر بها مرض «العفن الأسود»، الذي أصبح كابوساً جديداً لمتعافي كورونا.

كابوس جديد

أشار مسؤولون في الهند، إلى أن مصابي «العفن الأسود» حتي الأن سجلو نحو 40 شخصًا خلال الأسبوعين الماضيين في ولاية غوجارات الهندية، وتسبب ذلك بفقدان بعض المرضى أبصارهم.

لفتت وسائل إعلام في الهند إلى أن حوالي 8 أشخاص في ولاية ماهاراشترا ظلوا على قيد الحياة بعد الإصابة بكورونا، لكنهم ماتوا بعد إصابتهم بالفطر الأسود.

من جانبه، قال الدكتور فايد عطية، الباحث في مجال الفيروسات والمناعة بمدينة الأبحاث العلمية بالإسكندرية، لـ «عالم البيزنس» إن مرض العفن الأسود كان موجود قديمًا، وهو يحدث نتيجة بعض الفطريات الموجودة بها بعض السموم التي توجد في بعض المحاصيل الزراعية والنباتات، وأيضاً يوجد بنسبة معينة في الجو.

زيادة معدل السكر في الدم

وعن سبب إصابة متعافين كورونا بهذا المرض، أشار «عطية»، إلى أن الموجة الثالثة التي أصيبت الهند تتسبب في زيادة معدل السكر في الدم لديهم، هذا بجانب بعض الأدوية التي تثبط الجهاز المناعي وبالتالي تصبح مناعتهم ضعيفة مما يزيد من نسبة إصابتهم به.

كما أن التحاليل وجلسات الاستنشاق التي يحصل عليها مريض كروونا والتي يوجد بها نسبة من المياه يجعل جسده تحتوي علي نسبة رطوبة وبالتالي تصبح بيئة خاصبة للمرض.

أشار الباحث في مجال الفيروسات والمناعة بمدينة الأبحاث العلمية بالإسكندرية، إلى أن أعراض مرض العفن الأسود تكمن في الالتهابات الشديدة في الجيبوب الأنفية والرئة،و العين وإصابة الجهاز العصبي.

كما نفى «عطية» ، ما تم تداوله بخصوص تفشى العدوى بشكل كبير، لافتاً إلى أن أعداد الإصابة به قليلة.

تابع: أن أكثر ما يتضرر في أجزاء جسم الإنسان من هذا المرض هي العين والتي قد تصل لإجراء عمليات جراحية، ومنهم من يضطر لاستإصال العين.

طرق العلاج

وعن طرق العلاج، فقال «عطية»، إن علاج هذا المرض هو حصول المريض على مضادات الفطريات عبر الوريد.

فيما نصح الباحث في مجال الفيروسات والمناعة، المواطنين بضرورة اتباع الإجراءات الاحترازية لعدم الإصابة بفيروس كورونا حتى لا تصبح فريسة سهلة للإصابة بعدوى العفن الأسود، هذا بجانب غسل جميع المواد الغذائية جيدا قبل تناولها وتعقيمها بشكل كافي.

وعن اعتقاد البعض أن “روث البقر” وسيلة مهمة للوقاية من فيروس كورونا، فقال «عطية»، إن هذا الكلام ليس له أساس من الصحة وهذا يدل على عدم المعرفة، لافتاً إلى أن القيام بهذا الفعل قد يسبب في مزيد من الأمراض.

يذكر أن الهند تسجل حوالي 4 ألف حالة إصابة يوميًا بفيروس كورونا، ولا تزال الأعداد في تزايد.

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق