الشركاترئيسىصحةملفات وتقارير

لماذا لجأت بعض شركات تصنيع لقاحات كورونا إلى وقف تجاربها السريرية؟

التجارب السريرية للقاحات كورونا أمراض أكثر خطورة

كتبت: جيلان محمد

تسعى العديد من دول العالم، للتوصل إلى لقاح فيروس كورونا المستجد، الذي اجتاح العالم بأكمله، منذ أواخر العام الماضي، والذي تقترب أعداد المصابين به من الـ 38 مليون مصابًا، وأعلنت منظمة الصحة العالمية أن 35 «لقاحا مرشحا» يتم اختباره سريريا على المتطوعين في مختلف دول العالم.

ووسط تكتم مطورو اللقاحات وإخفاء التفاصيل، بجانب قلق العلماء، تسجل هذه التجارب السريرية نجاحا يبث الأمل في نفوس ذاقت آلام الفيروس القاتل تارة، وتسجل فشل مصحوب بأعراض امراض جديدة تارة أخرى.

«جونسون اند جونسون» تتوقف عن تجربة لقاح كورونا مؤقتا بعد ظهور مرض غير مفسر

أعلنت شركة “جونسون اند جونسون”، للصناعات الدوائية، وواحدة من أشهر الشركات العالمية التي تعمل على إنتاج لقاح فيروس كورونا المستجد، امس الإثنين، عن التوقف مؤقتا عن إعطاء جرعات ضمن التجارب السريرية على لقاحها المضاد لفيروس كورونا، بعد إصابة أحد المتطوعين بمرض غير مفسر.

وأوضحت الشركة في بيان لها: ” لقد أوقفنا مؤقتا التلقيح الإضافي في جميع تجاربنا السريرية على لقاح تجريبي ضد فيروس كورونا، بما في ذلك كامل تجربة المرحلة الثالثة، وذلك بسبب مرض غير مفسر أصيب به أحد المشاركين في الدراسة.

وأضافت الشركة، ” انه بموجب قرار تعليق التجارب السريرية، تم غغلاق نظام للتسجيل عبر الإنترنت استحدثته الشركة في نهاية شهر سبتمبر الماضي، لجمع 60 ألف متطوع للمشاركة في المرحلة الثالثة والنهائية من التجارب السريرية.

ولقتت الشركة في بيانها إلى أن “حصول أحداث خطرة غير مرغوب بها أمر متوقع في أي دراسة سريرية، لا سيما في الدراسات الكبيرة”.

ودعت اللجنة المستقلة لسلامة المرضى للانعقاد للتحقيق في هذا التطور، بدون اكتشاف طبيعة المرض ولا أعراضه.

وتنص بروتوكولات الشركة، على انه عند حصول أي حدث ضار خطير خلال إجراء دراسة ما، يتم تعليق الدراسة للتحقق مما إذا كان هذا الحدث مرتبطا بالعقار الجاري تقييمه، وتحديد ما إذا كان بالإمكان استئناف الدراسة.

«استرازينكا» توقف تجاربها السريرية على لقاح كورونا

ولم تكن “جونسون اند جونسون” الشركة الاولى التي تقرر وقف التجارب السريرية للقاح فيروس كورونا، حيث قبل اكثر من 4 أسابيع، وفي بداية شهر سبتمبر من العام الجاري، اعلنت شركة الأدوية “استرازينكا”، عن إصابة أحد المتطوعين المشاركين في تجاربها العالمية للقاح فيروس كورونا، بمرض عصبي غير مفسر.

وكانت تلك هي المرة الأولى التي تكشف فيها الشركة البريطانية عن الحالة الثانية لمرض خطير يصاب بها أحد المشاركين في تجارب المرحلة 3 في المملكة المتحدة.

واستأنفت الشركة بالفعل التجارب في المملكة المتحدة على الرغم من إصابة أحد المشاركين بالتهاب النخاع الشوكي، بينما لا يزال تشخيص المتطوع الثاني غير مؤكد.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مصدر مطلع على الموقف قوله: “إن الشخص الثاني عانى من نفس التأثير الجانبي في وقت سابق، والذي لم يتم الإبلاغ بحالته من قبل استرازينكا من قبل، كما أوضح أن “التوقف الأول، في يوليو، لم يتم الكشف عنه علنا واستؤنفت التجارب”.

ويذكر أن في شهر سبتمبر الماضي، اجتمع كبار مصنعي لقاحات فيروس كورونا لتوقيع خطاب مفتوح يتعهدون فيه بأن لقاحات كورونا القادمة ستكون آمنة، وتعهدت 9 شركات أدوية عملاقة من مطوري اللقاحات، أنهم لن يقدموا هذه اللقاحات للجمهور إلا بعد أن أثبتت الاختبارات أنها آمنة.

وجاء في الرسالة، التي نشرها موقع بلومبرج وجريدة مترو البريطانية ما يلي: “من أجل مصلحة الصحة العامة ، نتعهد بأن نجعل دائما سلامة ورفاهية الأفراد الذين تم تطعيمهم على رأس أولوياتنا، حتى تتم حماية الأشخاص في البلدان النامية أيضا.

وأوضحوا، أن اللقاحات ستلبي متطلبات إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، الهيئة الحكومية التي تسمح بإصدار جميع العلاجات الطبية، مما يمهد الطريق لإجراءات مماثلة في جميع أنحاء العالم.

اقرأ أيضًا.. بالفيديو.. تدريب كلاب هجينة فى روسيا على رصد المصابين بكورونا بالمطارات

الوسوم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق