حوادث وقضاياملفات وتقارير

لماذا نهتم بصعود وهبوط الآخرين .. رحلة في تراثنا وحكايتنا الشعبية؟

تزخر كتب التراجم والسير والقصص الشعبي كمًّا هائلًا من قصص الملوك والعظماء والوزراء والمشاهير الذين بلغوا من العلو مبلغاً عظيماً، حتى كشف الزمان عما يخبئه لهم، فتبدلت أحوالهم، وكانت عواقبهم أن قتلوا أو سجنوا أو ألمت بهم الأمراض في السجون حتى ماتوا، وفي المقابل نجد آخرين انتقلوا من حياة الفقر والضيق إلى السلطة والجاه والشهرة، ومن أكثر القصص والحكايات شهرة في تاريخنا وثقافتنا العربية، تلك التي تتناول نسقين اثنين متشابهين، ومتعاكسين في ذات الوقت، حيث فيهما أحوال ومكانة اجتماعية، تقلبها الظروف رأساً على عقب يمكن وصفها بأنها “دراماتيكية” .

وفي هذا المقال نوضيح الأسباب التي تجذب إنبتاهنا وتثير فضولنا وتسحر مخيلتنا في هذه القصص أكثر من غيرها؟ وهل تقتصر تلك الإثارة على قراءة ومعرفة قصص التاريخ العربي فقط، أم أنها حالة إنسانية منتشرة في ثقافات وأزمنه متعاقبة؟.

المعتمد ابن عباد .. الملك المحبوب الذي مات أسيراً منفياً

المعتمد ابن عباد
المعتمد ابن عباد

البداية مع قصة المعتمد ابن عباد أحد أشهر ملوك الطوائف في الأندلس، وأحد أفراد دهره شجاعة وعلماً وذكاءً وجوداً وكرماً، أحبه الشعراء وكان ممدوحهم، قصته مشهوره في التراث والتاريخ العربي .

اسمه محمد بن عباد بن محمد ابن إسماعيل اللخمي، يكنى بأبي القاسم ويلقب بالمعتمد على الله، كان صاحب إشبيلية وقرطبة وما حولهما، وكثيراً من مدن مملكة الأندلس، اتسع سلطانه ليشمل بقعة كبيرة من الأرض بلغت مدينة مرسية، وكان مقصد أعلام الناس من الأمراء والعلماء والشعراء، وولد له مئة وثلاثة وسبعون ولداً، عاش في صفاء ورغد ودعة من العيش حتى استولى ملك الروم “الأذفونش” ألفونس السادس على طليطلة، وكان ملوك الطوائف وعلى رأسهم المعتمد ابن عباد يؤدون له الضريبة كل عام، وبعد ذلك طلب الأذفونش من ابن عباد أن يتنازل له عما في يده من الحصون، فاستنجد المعتمد بيوسف ابن تاشفين، وهُزم الأذفونش وأبيد جيشه في معركة (الزلاقة)، ولكن قد حدث أن اعُجب يوسف ابن تاشفين بالأندلس بعد عودته لمراكش وبهره حسنها، وأوحشوا قلبه على المعتمد ابن عباد .

وبدأية من عام 483هـ ثارت الفتن في قرطبة وتبدلت وتغيرت أحوال المعتمد ابن عباد، وفي سنة 484هـ حاصر سيربن أبي بكر وهو من “قادة جيش ابن تاشفين” المعتمد في إشبيلية وقتل بعض من أبنائه، وأسره وحمله مقيداً مع أهله، على سفينة إلى مراكش، ثم إرسل ومن معه إلى أغمات، وهى بلدة صغيرة وراء مراكش وبقي بها إلى أن مات.

وقبل موته أنشد يقول:

تبدلت من ظل البنود                 بذُل الحديد وثقل القيود

وكان حديدي سناناً ذليقاً             وعضباً رقيقاً صقيل الحديد

وقد صار ذاك وذا أدهما            يعض بساقي عض الأسود

وقال أيضا:

فيما مضى كنت بالأعياد مسروراً      فساءك العيدُ في أغمات مأسوراً

فلو نظرناً لتلك القصة لوجدنا كيف تبدلت وتغيرت أحوال المعتمد من رجل صاحب ملك وسلطة إلى رجل أسير منفي وبعدها مات متجرد من كل ما يملك، وهذا دور القدر في حياة الإنسان.

نكبة البرامكة والرشيد

تعتبر الواقعة الشهيرة “نكبة البرامكة” التي حدثت مع أشهر وزراء العباسيين في تاريخهم من أهم القصص في التاريخ والثقافة الشعبية، حيث توضح لنا مدى تغير وتبدل أحوال الدنيا وصروف الدهر على الإنسان فبعد أن كان الفضل بن يحيى البرمكى وزير هارون الرشيد وأخوه من الرضاعة يحكم المشرق كله، وأخوه جعفر يحكم المغرب كله، انتهى بهم الأمر بعد النكبة مقطعي الأجساد أو سجناء لم تنفع أشعارهم ولا توسلاتهم فماتوا في حسرة في سجونهم.

وأنشد الفضل أبيات لأبي العتاهية:

إلى الله فيما نالنا نرفع الشكوى              ففي يده كشف المضرة والبلوى

خرجنا من الدنيا ونحن من أهلها           فلسنا من الأموات فيها ولا الأحياء

إذا جاءنا السجان يوما لحاجة               عجبنا وقلنا جاء هذا من الدنيا

المنصور الأيوبي .. السلطان الذي انتهت حياته متسولاً

ملوك الدولة الأيوبية -صورة أرشيفية
ملوك الدولة الأيوبية -صورة أرشيفية

كذلك في قصة المنصور الأيوبي الذي ترجم له ابن العماد في “شذرات الذهب” وابن كثير في “البداية والنهاية” والذهبي في “العبر في خبر من غبر”، وقالوا عنه أنه محمد المنصور شهاب الدين بن إسماعيل بن محمد بن أيوب الملك المنصور، ولاه أبوه سلطنة دمشق سنة (640هـ)، وقال عنه ابن مكتوم : “رأيته سلطاناً ورأيته يستعطي، وكان المنصور شيخاً مهيباً يلبس قباءً وعمامة مدورة، وهو من فتح مدينة طرابلس، وغنم المسلمون منها مالأ كثيراً، ثم أخربها على الإفرنج وتركها خاوية، وما زالت تتقلب به أحوال الدنيا حتى صار يطلب بالأوراق”.

ففي هذه القصة أيضا نرى كيف تغيرت أحوال هذا الملك العظيم حتى انتهى به المطاف “متسولاً” وعاش فقيراً حتى مات.

معتمد الدولة .. الذي حكم خمسين سنة ومات مسجونًا

قصة معتمد الدولة ذكرها ابن شاكر الكتبي في “فوات الوفيات” وابن الأثير في “الكامل” وابن كثير في “البداية والنهاية” وغيرهم، وهو قرواش بن المقلد بن المسيب العقيلي الشهير بـ “معتمد الدولة”  يكنى أبا المنيع، شملت إمارته الموصل والكوفة، والمدائن، وسقي الفرات، وصفه الواصفون بأنه كان نهاباً من الجبارين، كذلك كان له أدب وشعر.

قال رجل: كنت أساير معتمد الدولة قرواشاً ما بين سنجار ونصيبين، فنزل قصر العباس بن عمرو الغنوي، وهو مطل على بساتين ومياه كثيرة، فدخلت عليه فوجدته قائماً يتأمل كتابة في الحائط

فقرأتها فإذا هي أبيات لعلي بن عبد الله بن حمدان، والغضنفر بن الحسن بن عبد الله بن حمدان، والمقلد بن المسيب بن رافع، وابيات بخط قرواش بن المقلد بن المسيب

قال الراوي: فعجبت لذلك وقلت له: الساعة كتبت هذا

قال : نعم ولقد هممت بهدم هذا القصر فإنه مشؤوم.

ثم وقع خصام بينه وبين أخيه بركة بن المقلد، فقبض عليه بركة وسجن في إحدى القلاع إلى أن مات فيها.

وحول أسباب اهتمامنا وولعنا بهذا الشكل من الأنساق للقصص والحكايات يقول المؤرخ الدكتور ياسر ثابت لـ «عالم البيزنس»: إن الفضول عند قراءة الدراما الإنسانية والتحولات الكبرى من هبوط إلى صعود فهبوط مرة أخرى يدفع الإنسان دائما إلى الاستماع إليها، كما لو أنه يشاهد مسلسل تليفزيوني مثير ومشوق، كذلك فإننا نتماهى مع هذه القصص، ونعيش حكايات الأبطال، ونميل إلى أخذ الموعظة من الدراما الإنسانية.

وعلى جانب أخر يقول الدكتور أحمد خيري حافظ أستاذ علم النفس بجامعة عين شمس لـ «عالم البيزنس»: يتفق علماء النفس بمختلف اتجاهاتهم على أن لكل إنسان غريزة أساسية هى “غريزة حب الاستطلاع”، التي تدفعه دائما إلى محاولة كشف المستور وكشف الغموض ومعرفة ما لا يهمه أو يهمه، بصرف النظر عن مدى أهمية هذه المعلومات من عدمها .

لذلك فنحن أمام غريزة طبيعية في البشر كما يوضح حافظ، تدفعهم دائما إلى التساؤل وإلى الفهم وإلى محاولة معرفة ما خفي عليهم، لافتا إلي أن هذه الغريزة تبلغ قمتها في مستويات معينة أو عند فئات معينة منهم “النجوم والقادة والأغنياء وأصحاب الأفكار الشاذة والعلماء” .

ويوضح حافظ أن كل من يمارسون دوراً هاماً على قمة المجتمع الثقافية، والفنية، والاجتماعية هم مصدر اهتمام لغريزة حب الاستطلاع لدى الإنسان، فالإعلاميون يسلطون الضوء على هؤلاء بسبب اهتمام الجمهور بهم، لذلك نجد فنانه معينة كانت فقيرة ثم تبدلت أحوالها ووصلت إلى حالة من الشهرة الكبيرة فتكون الاضواء دائما مسلطة عليها، ثم إذا ما تقدم بها العمر تبدلت احوالها مرة اخرى وانحصرت عنها الاضواء، فهذا الامر موضوع من الموضوعات المحببه لدى الإنسان.

ويتساءل الدكتور حافظ: ماذا يفيد الناس من غياب السلطة والسطو لبعض الناس، وإنهزام وانكسار البعض الآخر، والأرتفاع المفاجئ لآخرين؟

موضحاً بمثال عن ما حدث للبرامكة أيام هارون الرشيد، فالبرامكة نموذجاً لوزراء أذا صح التعبير أو رئيس وزراء وعائلته تربى بينها هارون الرشيد، ثم نالوا الوزارة بجهد ونشاط وعلم وثقافة، لكن أوٌحي إلى الرشيد بالصدق أو بالكذب بأنهم سوف يبتذونه ويأخذون السلطة منه فأخذ الرشيد قرار بالقضاء عليهم، فهذه قصة من القصص المحببه للناس لحب الاستطلاع لدينا لمعرفة ماذا فعل هارون الرشيد مع خالد البرمكي وعائلته، كذلك الحال في القصة الشعبية ألف ليلة وليلة وغيرها من القصص الكبيرة، فالحاجة إلى معرفة ما الذي حدث للآخر تشبع بعض المشاعر عندنا.

ومن القصة السابقة وغيرها، خرج أستاذ علم النفس بمجموعة من أسباب اهتمامنا بهذه الحكايات ومنها:

أولها: الشعور بالرضى لدى الإنسان بواقعه الذي يعيشه، لأن ما يحدث للآخرين لم يحدث له مثل (فقر فلان، مات فلان، خفتت أضواء السلطة عن فلان).

الثاني: وجود جزء عدواني في مشاعر الإنسان تجاه من هم في السلطة، سواء كانوا أكثر غنى، أو قوة أو لمعاناً أومالاً، ففي هذه الحالة نتمنى لهم الهلاك في صورة (مصائب، قتل، أو سجن) وبالتالي تكون هذه الحالة اشباع لبعض الرغبات العدوانية لدينا.

الثالث: عدم التسليم بفكرة من يأتي فوقنا، ونتساءل لماذا يتسلط علينا؟ ، ولماذا يصبح هو قائد لنا؟، ولماذا يمتلك هذا المال ونحن فقراء، ونحن افضل منه؟، فتدفنعنا افضليتنا لأن نقول نحن احق بهذا، فيكون اهتمامنا هنا هو اهتمام بمن لا يستحق، أو الاهتمام بمن أخذ منا هذا الحق.

الرابع: في هذه المسألة بعد شعور بالظلم لدى الإنسان فنسأل أنفسنا لماذا نظلم في هذه الحياة.

ويرى حافظ أن الإبداع الفني والأدبي يزخر بإشارات إلى تلك الأمور، وإلي أننا لا ننظر بعين الرضى إلى الآخر الذي ارتفع، ولكننا نتابعه ونكشف أسراره ونحاول أن نجد جوانب النقص فيه، ففكرة البحث عن النقص فكرة موجودة في السلوك الإنساني، فكثير من الناس لا تعيش ولا يحلوا لها العيش إلا إذا وضعت يدها على هذه الجوانب والسلوك الناقص لدى الآخرين.

ويخلص أستاذ علم النفس إلي أننا أمام خلطة انسانية من مشاعر العدوان، والكراهية، والتشفي، والرغبة في المعرفة وحب الاستطلاع، وأن هذه مشاعر مركبة لدى الإنسان، وبالتالي فهى تدفعه دائما إلى متابعة هذه الأنساق من القصص والحكايات من التاريخ والقصص الشعبي أو الوقت الحالي.

ويضرب مثالا بقصة سندريلا المنتشرة في ثقافتنا الشعبية، ويرى أنها مجرد فتاة كانت تستحق أن تكون الأميرة لكنها فقيرة، وأننا عندما نقرأ هذه القصة تتساءل مشاعرنا لماذا لم تأخذ هذه الفتاة حقها في الحياة؟ لماذا لم تكن الأميرة؟ لماذا عوامل الشر والضغط دائما تحيط بنا؟ وقصة سندريلا هي ضمير البسطاء والفقراء والكادحين، فهي الجميلة المحببة النقية الصافية، بينما الذين يتولون السلطة وفي الصدارة هم الأشرار، كما يوضح حافظ .

ويشير أستاذ علم النفس إلى أن  الشعور المشترك في القصص الشعبي يتجه دائما إلى العدل بأشكال مختلفة، يطالبنا دائما بالعدل ويتساءل عن حق البسطاء، الذين يتسمون بالجمال والشفافية والإخلاص، والذين لهم الحق أن يكونوا في الصدارة .

والرغبة لمعرفة المستور تدفع إلى حالة مرضية واضطراب عقلي ونفسي لدى الإنسان في بعض الأحيان كما يوضح حافظ، لأننا بالتأكيد لا يجب أن نحب الأذى للآخرين ، مرجعا تلك الحالة المرضية لدى البعض إلي أن بداخلنا ما يسمى بالمشاعر المتناقضة، وهذه المشاعر المتناقضة منها جزء عدواني وجزء إنساني، ولذلك يجب على الإنسان معالجة هذه الحالة بمتابعة وقراءة الأخبار وقصص النجاح لدى الآخرين .

المصادر

ابن الأثير، أبي الحسن علي بن عبد الكريم الشيباني / الكامل في التاريخ تحقيق أبي الفداء عبد الله القاضي (دار الكتب العلمية، بيروت).

ابن سيف، حنان بنت عبد العزيز بن عثمان / من دنت إليه الدنيا فرفعته ثم دالت عليه فوضعته، الرياض.

المسعودي، أبو الحسن بن علي / مروج الذهب ومعادن الجوهر (المكتبة العصرية، بيروت)

الحافظ الذهبي، محمد بن أحمد بن عثمان / العبر في خبر من غبر ؛ تحقيق محمد السعيد بن بسيوني (دار الكتب العلمية، بيروت)

ابن العماد، عبد الحي بن أحمد بن محمد ابن العماد العكري الحنبلي / شذرات الذهب في أخبار من ذهب ؛ تحقيق عبد القادر الأرناؤوط، محمود الأرناؤوط (دار ابن كثير، دمشق؛بيروت)

ابن كثير، إسماعيل بن عمر بن كثير عماد الدين أبو الفداء / البداية والنهاية ؛ تحقيق عبد القادر الأرناؤوط، بشار عواد معروف (وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية، قطر)

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق