الشركاترئيسىملفات وتقاريرمنوعات

ماركات عالمية تتبرع بـ300 ألف دولار لدعم المثليين الجنسيين

كتبت – آية إسماعيل

انتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي في الآوانه الأخيرة ضجة كبيرة أثارت الجدل بعد تداول العديد من المنشورات والصور لعدد من الشركات العالمية الشهيرة بعد تغيير شعارها أو صورها بألوان قوس قزح التي ترمز للمثليين جنسياً في جميع أنحاء العالم، ما تسبب في حالة من الغضب والاستياء بين رواد مواقع السوشال ميديا.

بدأ ذلك في شهر يونيو عام 2017، عندما أضاف موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رمزًا تعبيريًا يعبر عن قوس قزح الذي يعتبر رمزًا أساسياً لمجتمع المثليين، بجانب رموز الإعجاب والحب وغيرها، بحسب صحيفة “تيليجراف” البريطانية، الأمر الذي منح مستخدمي “فيسبوك” وقتها القدرة على استخدامه طوال شهر يونيو وذلك بالتزامن مع مهرجان لندن السنوي للمثليين الذى يقام في 24 يونيو من كل عام.

وأعلن “فيسبوك” في ذلك الوقت ” نؤمن ببناء منصة تدعم جميع فئات المجتمع، لذلك نحتفل بالحب والتنوع عن طريق إعطائك رد فعل خاص، ولذلك طرحت المنصة الأمريكية علم المثليين ضمن رموزها التعبيرية، ولكن في أماكن معينة، وليس في جميع أنحاء العالم.

فيما تطوّرت هذه الظاهرة في تلك الأيام الأخيرة بعد تداول صور لماركات عالمية تحمل شعار “المثليين جنسياً” من بينها Adidas و Vodafone و Maybelien التي غيرت بعض منتجاتها الدعائية لتطبع عليها ألوان قوس قزح.

وبالبحث في حقيقة تلك الصور، وجد أن بعض الشركات بالفعل قامت بتغيير شعارها تضامنا مع المثليين في احتفالهم السنوي بشهر يونيو المعروف باسم “Pride month” .

والجدير بالذكر أن شركة “فودافون العالمية” بفروعها في دول العالم لم تغيير شعارها على الإطلاق، باستثناء شركة فودافون البريطانية هي من تعاطفت مع تلك الطائفة من المجتمع وخصصت لهم شبكة خاصة بهم عرفت باسم The LGBT + Friends Network .

علامات تجارية عالمية تدعم المثليين جنسياً

ومن ضمن تلك الشركات المشهورة شاركت ايضاً شركة Zara بتغيير شعارها على صفحتها الرسمية عبر موقع تبادل الصور ” إنستجرام” .

كما طرحت شركة “Nike” هذا العام حذاء بعلامة كعب 10 ألوان مستوحاة من علامة More Color و More Pride، وفقا لموقع “إنسايدر” حيث دعمت أكثر من 20 منصة تعمل على دعم فئة المثليين وإبرازهم مثل “Campus Pride” و الجمعية الوطنية للمثليين.

بوما و ستاربكس و ديزني يتبرعون بـ 315 ألف دولار

وساعدت “Puma” في تصميم مجموعة كبسولات Pride المكونة من 13 عنصرًا تشمل القمصان ذات الحجم الكبير وغيرها من المنتجات، وتتبرعت أيضاً بـ 205 ألف دولار من أرباحها لمؤسسة ” Cara Delevingne ” ” الداعمة للمثلية.

وغيرت “Starbucks” مجموعة من أكوابها لتصبح ألوانها رمزا للمثلين وجزءا من مجموعة الأكواب التقليجية لسلسة محلات القهوة الشهيرة، وتبرعت “ستاربكس” بمبلغ 100 ألف دولار لحملة حقوق الإنسان والمركز الوطني للمساواة بين الجنسين لمساعدة المثليين خلال أزمة كورونا.

و أصدرت شركة “Apple” الأمريكية ساعة رياضية تحمل ألوان قوس قزح تم طرحها بالشراكة مع شركة “Nike” .

فيما تبرعت “Disney” بمبلغ 10 آلاف دولار للجمعيات الداعمة للمثليين من أجل مساعدتهم.

وأصدرت مجموعة جديدة تعرف باسم “Pride” وتحتوي على أحمر شفاة يعطي لون قوس قزح، من أجل دعم المثلية بالإضافة لتبرعها للمثللين ومكافحة فيروس نقص المناعة البشرية.

والسؤال الأهم لماذا تم اختيار قوس قزح شعاراً للمثليين ؟

تم إنشاء العلم الملوّن في عام 1978 كرمز جديد للحركة السياسية للمثليين والمثليات بناء على إقتراح فنان أمريكي وناشط في حقوق المثليين وخبير في الجيش الأمريكي، حيث تم اختيار ألوان قوس قزح ليكون شعار للمثليين والمتحولين جنسيا.

وكل لون يرمز لشيء، فاللون الأحمر يرمز للحياة، البرتقالي للشفاء، الأصفر لضوء الشمس، الأخضر للطبيعة، الأزرق للتناغم، أما البنفسجي فهو يرمز للروح، ويعرف مجتمع المثليين باسم “LGBT”.

لماذا تم إختيار شهر يونيو للاحتفال بهذه الظاهرة ؟

في مدينة نيويورك الأمريكية بالتحديد يوم 28 يونيو 1969 حدثت اعمال شغب بين أعضاء مجتمع المثليين والشرطة ووفقا لمكتبة الكونجرس الأمريكية، فإن أعمال الشغب كانت نقطة تحول لحركة تحرير المثليين في الولايات المتحدة، كما مهدت الضجة التي حدثت في ذلك الوقت، الطريق للمحاربة من أجل حقوق المثليين، وفقا لشبكة “إي بي سي” الأمريكية.

وفيما بعد أعلن بعض الرؤساء الأمريكيون، أن شهر يونيو أصبح رسمياً للاحتفال وفخر للمثليين، إذ يحتفلون كل عام عن طريق النزول إلى الشارع في مسيرات، إلا أنه بسبب وجود جائحة كورونا المستجد لجأ الكثيرون للاحتفال على منصات مواقع التواصل الاجتماعي بالمنشورات والصور والفيديوهات.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى