حوادث وقضاياملفات وتقارير

محدث.. اليوم أولى جلسات محاكمة المتهمين في واقعة «تقديم الكفن» بعين شمس

كتبت: دنيا عبدالله

تنظر محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بالعباسية، اليوم الاثنين، أولى جلسات محاكمة المتهمين في واقعة «تقديم الكفن» بعين شمس.

وكانت النيابة العامة، أمرت في وقت سابق بإحالة ٣٤ متهمًا إلى المحاكمة الجنائية، لاتهامهم بارتكاب جرائم البلطجة والخطف والتهديد واستعراض القوة.

تفاصيل واقعة تقديم الكفن

وبدأت الواقعة، عندما تداول مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات توثق لحظة تقديم عائلة كفن لعائلة أخرى بدائرة قسم شرطة عين شمس. بسبب وقوع مشاجرة بين الطرفين داخل إحدى المراكب السياحية التي تملكها العائلة الأولى، وقيام العائلة المقيمة بعين شمس بتوجيه بعض العبارات النابية، والتهديد للعائلة المقدمة للكفن.

وتبين من التحقيقات ظهور 3 أشخاص من عائلة «عاطف الريس»، يحملون الكفن بين أيديهم وعلى كل كفن سلاح أبيض «سكين»، محاطين بمجموعة من الأشخاص طرف عائلة «الميرغني».

وظهر المجني عليهم مجبرين على حمل كفنهم تحت تهديد السلاح، وهو ما أظهره الفيديو حتى مثلوا أمام 3 من كبار العائلة يجلسون على كراسي وكأنهم في جلسة محاكمة عرفية.

وأوضح الفيديو اعتداء المتهمين على المجني عليهم بالسب والشتائم، كما أحدث جدلاً واستياءً بين أهالي منطقة عين شمس ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبين الجهات الأمنية بسرعة التدخل للقبض عليهم، وبفحص الفيديو تبين أن طرفي الواقعة من منطقة عين شمس شرق القاهرة.

التحقيقات تكشف تفاصيل الواقعة

كانت التحقيقات، قد كشفت عن أن أحد المتهمين وآخرين من ذويه، كانوا قد استعرضوا القوة على عاملِينَ بمركب نِيليِّ يملكها المجني عليهم الثلاثة، وروعوا مَن فيها وأتلفوها.

فأُبلغت الشرطة بالواقعة وأُخطرت “النيابة العامة” بها فأمرت بضبط المتهمين وإحضارهم، ولعلم أحد المتهمين بذلك خطَفَ وآخرين معه عاملًا بالمركب بدافع الانتقام، فحاول وسطاء إنهاء النزاع بين الطرفين ولكنهما رفضا الصلح بينهما.

وأضافت التحقيقات: بذلك هددت عائلة المتهمين عائلة المجني عليهم بإيذائهم هم وذويهم وقتلهم وحرق المركب، وألقوا الرعب في نفوسهم وأجبروهم بذلك على التنازل عن المحضرين المحررين بشأن واقعتي الشجار بالمركب والخطف.

وتابعت التحقيقات: “فحاول وسطاء الصلح بينهم مرة أخرى حتى اتفق الطرفان على تحديد يوم التاسع من شهر مايو الماضي لعقده”.

وفي هذا الموعد توجه المجني عليهم الثلاثة في رفقة وسطاء إلى مسكن المتهمين ففوجئوا فوْرَ وصولهم بإشهار المتهمين وآخرين معهم أسلحة نارية وبيضاء في وجوههم، واقتيادهم من السيارة التي كانوا يستقلونها إلى نحو مسكنهم وتهديدهم بإيذائهم.

وقبل إدخالهم المسكن أَحضَرَ المتهمون ثلاثةَ أكفان وأجبروا المجني عليهم على حملها وتقديمها إلى ثلاثة من المتهمين مِمَّن كانوا طرفًا في الشجار الواقع بالمركب سلفًا، وصورهم أثناء ذلك بقصد إهانتهم واستعراض القوة والسطوة عليهم.

واستكملت التحقيقات كما تعدوا عليهم بالسب والتهديد بالقتل والإيذاء وأرغموهم على تقبيل يدي وقدمي والدة المتهمين المقدمة الأكفان إليهم وطلب العفو منها.

ثم أشهروا في وجوههم مرة أخرى بنادق آلية وخرطوش ومسدس وهددوهم بالقتل، وأطلقوا سراحهم بعد فترة من احتجازهم نزولًا على طلب أحد الوسطاء.

وعلى إثر ذلك تُدُووِل مقطعٌ مُصوَّر تضمن تقديم المجني عليهم الأكفان للمتهمين بمواقع التواصل الاجتماعي بعدما نشره أحد أفراد عائلتهم تنكيلًا بالمجني عليهم، فرصدته إدارة البيان بمكتب النائب العام، وبعرضه أمر بسرعة التحقيق في الواقعة.

اقرأ أيضاً.. التفاصيل الكاملة لواقعة مقتل طالب ثانوي في بولاق الدكرور بعد التنمر عليه

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى