منوعات

مع أول أيامه.. دعاء نية صيام شهر رمضان

كتبت: أمل سعداوي

تصدر دعاء نية الصيام ، تريند «جوجل» خلال الساعات القليلة الماضية تزامنًا مع دخول شهر رمضان الكريم، حيث يبحث الكثير من المواطنين عن صيغة للدعاء، لما له أهمية كبيرة في العبادات الإسلامية.

وتُعد النية هدف الإنسان ووجهته وقصده في كثير من الأمور؛ لذا يقول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: «إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى اللهِ وَرَسُولِهِ فَهِجْرَتُهُ إِلَى اللهِ وَرَسُولِهِ، وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ لِدُنْيَا يُصِيبُهَا أَوِ امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا فَهِجْرَتُهُ لِمَا هَاجَرَ إِلَيْهِ»متفق عليه.

ويقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ لَمْ يَجْمَعِ الصِّيَامَ قَبْلَ الْفَجْرِ فَلَا صِيَامَ لَهُ»، رواه الأربعة واللفظ لأبي داود والترمذي، والإجماع هنا هو الإحكام والعزيمة.

دعاء نية الصيام

وعلى المسلم أن يقول في دعاء نية صيام رمضان: «اللهم إني نويت أن أصوم رمضان كاملًا لوجهك الكريم إيمانًا واحتسابًا، اللهم تقبله مني واجعل ذنبي مغفورًا وصومي مقبولًا».

ويجب أن تكون النية محلها القلب، ولا يشترط النطق فيها باللسان. واختلف الفقهاء حول النية في الصوم، فمنهم من رآها ركن، ومنهم من رآها.

اختلاف الآراء حول وقت نية الصيام

كما يرى بعض الأئمة أن النية واجبة التجديد لكل يوم من أيام رمضان، وعليه أن تبيتها ليلًا قبل الفجر، وأن يعيِّن الصائم صومه إذا كان فرضًا بأن يقول: نويت صيام غد من شهر رمضان.

فيما ويرى أئمة آخرون، أن القدر اللازم من النية هو أن يعلم بقلبه أنه يصوم غدًا من رمضان، مع امتداد وقت النية من غروب الشمس إلى ما قبل نصف النهار إن نسي في الليل أن ينوي إلى ما قبل نصف النهار حيث يكون الباقي من النهار أكثر مما مضى.

وفي مذهب المالكية تكفي نية واحدة في كل صوم يلزم تتابعه، لذا يمكن أن ينوي المسلم في أول ليلة من رمضان أنه سوف يصوم بمشيئة الله تعالى شهر رمضان لوجه الله.

أدعية مستجابة عند بدء الصيام

وهناك أدعية مستحبة عند بدء صيام رمضان والتي منها: «الْلَّهم أَهِلَّه عَلّيْنَا بِالْأَمْنّ وَالإِيْمَانَ وَالْسَّلامَةِ وَالْإِسْلَامَ وَالْعَافِيَةِ الْمُجَلَّلَة وَدِفَاع الْأَسْقَام وَالْعَوْن عَلَى الْصَّلاة وَالصِّيَام وَتِلَاوَة الْقُرْآَن.. الْلَّهم سَلِّمْنَا لِرَمَضَانَ وَسَلَّمَه لَنَا وَتَسَلَّمْه مِنّا مُتَقَبَّلًا حَتَّـى يَنْقَضِي وَقَدّ غَفَرْتَ لَنْا وَرَحِمْتَنَا وَعَفَوْتَ عَنَّا فَمَنْ صَامَه وَقَامَه إيْمَانًا وَإحْتِسَابًا خَرَجّ مِـٍنَ ذُنُوْبِه گيَوْمَ وَلَدَتْه أمُّه».

وكذلك دعاء: «اَللّهُمَّ اجْعَلْ صِيامي في رَمَضَان صِيامَ الصائِمينَ، وَقِيامي فيهِ قِيامَ القائِمينَ، ونَبِّهْني فيهِ عَنْ نَوْمَةِ الْغافِلينَ، اَللّهُمَّ قَرِّبْني فيهِ إلى مَرْضاتِكَ وَجَنّبْني سَخَطِكَ وَنقِمتِكَ، وَوَفِّقْني فيهِ لِقِرآءةِ آياتِكَ».

بدورها تحدثت دار الإفتاء المصرية عن الأدعية التي كان النبي محمد يستقبل بها الشهر الفضيل، ومنها: “اللهم بلغنا رمضان وأزرُقنا توبة ترُضيك عنا وأجعل لنا نصّيبا من رّحمتك واجعلنا من الصائمين الذاكرين وممن يفوزون”.

فضل الدعاء في رمضان

ففي هذا الشهر الكريم تُفتَح أبواب السماء، وتكثُر الخيرات، وتتنزّل الرحمات، ويستجيب الله دعوات العباد، ويعتِق في كلّ ليلةٍ من ليالي الشهر الفضيل عباده المُقبلين عليه من النار.

وفي ذلك قال النبيّ عليه الصلاة والسلام: (إنَّ للهِ تعالى عتقاءَ في كل يومٍ وليلةٍ، لكل عبدٍ منهم دعوةٌ مُستجابةٌ).

إقرأ المزيد.. 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى