أسواق المالرئيسى

هل تنجح روسيا في تطبيق قاعدة «الغاز مقابل الروبل»؟

لا يزال الاقتصاد العالمي يعاني من تداعيات الحرب الروسية في أوكرانيا وكذلك تداعيات جائحة كورونا المستمرة منذ العام 2020.

وساهمت تلك الأزمات في رفع أسعار العديد من السلع على رأسها الطاقة والقمح والذرة وغيرها من السلع الأساسية التي يحتاجها المواطنين، وفي المقابل تسعى الحكومة الروسية لتطبيق قاعدتها الجديدة «الغاز مقابل الروبل».

قاعدة الغاز مقابل الروبل

وقال رئيس مجلس النواب الروسي (الدوما)، علينا توسيع قائمة السلع التي يتم تصديرها مقابل التسديد بالروبل.

وأوضح  رئيس مجلس الدوما فياتشيسلاف فولودين، أنه يتعين على روسيا أن تضيف الأسمدة والزيوت وزيت عباد الشمس والمعادن ومنتجات أخرى إلى قائمة السلع التي يتم تصديرها مقابل الدفع بالروبل.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن فولودين قوله إن الدول الأوروبية لديها القدرة على الدفع مقابل الغاز بالروبل. وقال: “إذا أردتم الغاز، ابحثوا عن الروبل”.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أصدر تعليماته إلى مجلس الوزراء والبنك المركزي وشركة “جاز بروم” لاتخاذ التدابير الضرورية لتغيير عملة الدفع لإمدادات الغاز إلى الروبل غدا 31 مارس.

وجاء في بيان للكرملين، ونقلته وكالة تاس: “يتعين على الحكومة الروسية، جنبا إلى جنب مع البنك المركزي الروسي وشركة جاز بروم، المساهمة العامة، تنفيذ مجموعة من الإجراءات لتغيير عملة الدفع لإمدادات الغاز الطبيعي إلى دول الاتحاد الأوروبي والدول الأخرى، التي اتخذت إجراءات تقييدية ضد مواطني روسيا وعدد من الكيانات القانونية الروسية، إلى الروبل الروسي.

في المقابل فعّلت ألمانيا الأربعاء المستوى الأول من خطتها الطارئة لضمان إمداد الغاز الطبيعي في مواجهة التهديد بتوقف الإمدادات الروسية كما أعلن وزير الاقتصاد.

وضع اقتصادي صعب

وقال الوزير روبرت هابيك إن “خلية أزمة شكلت الآن ضمن الوزارة” للاشراف على الوضع فيما رفضت مجموعة السبع الطلب الروسي للمدفوعات بالروبل. وأضاف أن هذه الخطة الطارئة تشمل ثلاثة مستويات إنذار وفي هذه المرحلة “امن الإمدادات” بالغاز تضمنه ألمانيا.

وأعلن فلاديمير بوتين ردا على العقوبات الغربية خلال اجتماع للحكومة بثه التلفزيون الروسي، الأربعاء الماضي: “قررت تطبيق سلسلة من الإجراءات لتحويل الدفعات مقابل إمداداتنا من الغاز إلى الدول غير الصديقة بالروبل الروسي”، مانحا المصرف المركزي الروسي مهلة أسبوع لتطبيق تلك التغييرات، وإيجاد طريقة لتحويل تلك الدفعات بعيدا عن العملات الأخرى.

وتسببت العقوبات الاقتصادية الصارمة، التي فرضتها الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين، في تدهور النظام المصرفي الروسي، وإحداث انهيار حاد في قيمة الروبل مقابل العملات الأجنبية.

مع قرار روسيا بتحويل مدفوعات صادرات الغاز الطبيعي نحو أوروبا إلى عملة الروبل، ربما تشهد القارة العجوز أسوأ أزمة طاقة منذ السبعينيات.

ودفعت الأخبار أسعار الغاز القياسية للارتفاع بأكثر من 30%، وقد يعني الأمر أن بعض شروط عقود روسيا مع العملاء الأوروبيين، والتي تكون في الغالب باليورو، ستحتاج إلى إعادة التفاوض، كما أن من شأن أي اضطراب في الإمدادات نتيجة لتغيير القواعد أن يفاقم أزمة الطاقة في أوروبا.

كما بلغ سعر صرف الدولار اليوم في روسيا اليوم 85.2500 روبل لكل دولار، وكان يتداول سعر الدولار قبل الحرب الروسية الأوكرانية عند مستوى 99 روبلا لكل دولار.

اقرأ أيضًا.. بين الصراع الروسي الأوكراني ووباء كورونا.. هل يعاني الاقتصاد العالمي من جائحتين ومن المستفيد؟

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى