الأخباربنوكرئيسى

15 مليار جنيه إجمالي إيرادات بنك فيصل بنهاية 2022

كتب – مجدي دربالة

كشفت المؤشرات المالية لبنك فيصل الاسلامي خلال عام 2022 ، برئاسة عبد الحميد آبو موسي، عن تسجيلة إيرادات إجمالية بنحو 15.3 مليار جنيه بزيادة قدرها 4 مليار جنيه ومعدلها 35% عن عام 2021.
كما أشارت المؤشرات الي زيادة مبالغ العوائد الموزعة على أصحاب الأوعية والشهادات الادخارية لتصل إلى 7.7 مليار جنيه.

قال ” أبو موسى” ، إن  صافى أرباح البنك بعد الضرائب نحو 4475 مليون جنيه، محققاً ارتفاعاً عما كان عليه في عام 2021 مقداره 1.792 مليار جنيه بنسبه 66,8%، وذلك يؤكد على نجاح البنك في التعامل مع المستجدات وتحديات الأزمات والتي كانت من ضمن عوامل القوة التي عززت من النتائج المالية لمصرفنا في ظل الظروف الراهنة.

واشار إلى تصاعد إجمالى أصول البنك لتبلغ ما يعادل 151.6 مليار جنيه فى نهاية عام 2022، محققاً زيادة سنوية قدرها 20.6 مليار جنيه، ونسبتها 15.7% مقارنة بالعام الماضي.

كما بلغت أرصدة الأوعية والشهادات الادخارية نحو 123.6 مليار جنيه تتوزع على أكثر من 1.9 مليون  ألف حساب يتولى البنك إدارتها لصالح عملائه، و أرصدة التوظيف والاستثمار (بعد استبعاد المخصص) نحو 135.7 مليار جنيه مُحققاً زيادة قدرها 16,6 مليار جنيه ومعدلها 13,9%.

وتمكّن البنك من إحداث زيادة مهمة في القاعدة الرأسمالية ممثلةً في بند حقوق الملكية الذي وصل رصيده في 31  ديسمير 2022 إلى ما يعادل 22 مليار جنيه مسجلاً نمواً سنوياً معدله 28.9%.

وأشار إلي أن البنك تبنى استراتيجية جديدة للشمول المالي للفترة 2022/2026، تضمنت العديد من المحاور منها تطوير نظم الدفع الالكتروني والتوسع في منتجات التجزئة المصرفية لجذب فئات جديدة من العملاء .

وفي هذا الاطار أطلق البنك حساب “شباب فيصل” الذي يتمتع ببعض المزايا التي خصها البنك لهذه الفئة لأهميتها، وكذا حساب “المنشأة الاقتصادية” الذي يستهدف أصحاب الحرف والمهن الحرة من الأفراد والشركات متناهية الصغر لتشجيعهم على الانضمام الى المنظومة المصرفية.

كما اتخذ البنك خطوات عدة نحو التحول الرقمي منها إنضمامه للمنظومة الوطنية لشبكة المدفوعات اللحظية وتطبيق “إنستاباي – Instapay” الذي يتيح لعملاء البنك الاستفادة من خدمات متعددة مثل استلام وتحويل الأموال لحظياً من حساب العميل البنكي وإضافتها لحساب المستفيد سواء كان حساباً بنكياً أو محفظة إلكترونية أو بطاقة ميزة وذلك على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع ، كما يتيح “إنستاباي” إمكانية سداد التبرعات للمؤسسات الخيرية المختلفة.

وقام البنك بتوقيع اتفاقية تعاون مع شركة فيزا– الرائدة عالميًا في مجال تكنولوجيا المدفوعات الرقمية وعلى إثر ذلك قام بترقية بطاقات عملاء البنك من بطاقات فيزا الكلاسيكية إلى بطاقات فيزا الذهبية حيث تتيح هذه البطاقة لحامليها الحصول على العديد من المميزات والعروض الخاصة من كبرى المؤسسات والمراكز التجارية والمطاعم والفنادق داخل وخارج مصر،

ويستعد البنك لتقديم عدد من المنتجات والخدمات المصممة خصيصاً لكبار عملاء البنك منها البطاقة البلاتينية وخدمة “فيصل رويال” وهي خدمة مميزة تقلل من الوقت والجهد لعملائنا المميزين مع تلبية جميع احتياجاتهم من خلال تقديم منتجات وخدمات حصرية لهم.

كما يستعد ايضا لاطلاق موقعه الالكتروني الجديد بتصميم عصري ومبتكر وبمواصفات حديثة ومنافسة عالمياً مع إضافة خدمة المساعد الآلي “Chat Bot” على الموقع لخدمة العملاء على مدار الساعة، فضلاً عن تحديث وتطوير خدمة الإنترنت والموبايل البنكي، بإتاحة باقة جديدة من الخدمات المصرفية التي تتناسب مع احتياجات العملاء المتطورة.

ونوه  المحافظ إلى قيام البنك بافتتاح 3 فروع جديدة خلال العام الجاري في مدن الشيخ زايد وبني سويف وشبين الكوم، مع الاستعانة بكفاءات مصرفية متميزة للعمل بتلك الفروع لضمان تقديم الخدمات المصرفية لعملائنا بأعلي معدلات الجودة والكفاءة، ليصل بإجمالي عدد الفروع إلى 41 فرعاً.

وأوضح ان البنك يمتلك منظومة متطورة من ماكينات الصراف الآلى عددها 550 ماكينة مزودة بأفضل التقنيات التكنولوجية وتقدم خدمات السحب والإيداع والتحويل النقدي

مع إضافة ماكينات خاصة بذوى الهمم ناطقة ومزودة بتقنيات عديدة للتيسير على هذه الفئات، وقد بلغ عدد البطاقات النشطة فيزا وميزة في نهاية عام 2022 نحو 342.4 ألف بطاقة.

كما أكد على قيام البنك بتطبيق اختبارات ضغوط بشكل دوري لبيان قدرته على مواجهة الخسائر التي قد تنتج في إطار سيناريوهات افتراضية للمخاطر الاقتصادية والمالية المختلفة، وقد أظهرت الاختبارات التي أجراها البنك مؤخراً قدرة صافي الأرباح والقاعدة الرأسمالية على استيعاب أية خسائر افتراضية في ظل أقصى السيناريوهات المقترحة لتستمر نسبتىْ كفاية رأس المال وكفاية الشريحة الأولي من رأس المال أعلى من الحد الأدنى الرقابي المقرر من البنك المركزي المصري، كما أظهرت نتائج اختبارات الضغوط أيضاً أن مصرفنا يمتلك القدرة الكافية على الوفاء بالتزاماته قصيرة الأجل، فضلاً عن عدم إخلاله بالتوافق الهيكلي للسيولة على مدار عام.

فضلاً عن التزام البنك بالتعليمات الصادرة عن البنك المركزي وعلى رأسها معايير كفاية رأس المال، حيث سجلت نسبة كفاية رأس المال المعتمدة على المخاطر في نهاية عام 2022 نحو 28% مقابل حد أدنى رقابي 12,5%، أما المعيار غير المعتمد على المخاطر “الرافعة المالية” فقد جاء بنحو 11% مقابل 3% حد أدنى مقرر.

و بخصوص تطبيق الاستدامة في أنشطة البنك المختلفة فقد جاءت متكاملةً مع النهج الذي يتبناه مصرفنا المتمثل في تحقيق التنمية المستدامة في جميع الأعمال المصرفية لهذا فقد كان مصرفنا من أوائل البنوك التي أصدرت تقرير لقياس البصمة الكربونية لمركزه الرئيسي وفرعىْ القاهرة والجيزة، وإنشاء إدارة مستقلة للاستدامة تختص بتعزيز الممارسات الصديقة للبيئة عبر خفض المعاملات الورقية ومعدلات استهلاك الطاقة والمياه ومنح تمويلات للمشروعات الخضراء كمشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة، ودمج عناصر التنمية المستدامة في تقييم جدارة المشروعات الاستثمارية، بالاضافة إلى المشاركة في مبادرات تمكين الشباب والمرأة والمبادرات التى تكفل الصحة والتعليم والتنمية المجتمعية كمشروعات تنمية القرى المصرية الأكثر احتياجاً.

كما أطلق البنك منتجات تمويل أخضر تهدف إلى ضخ استثمارات ومنح تسهيلات لتوريد وتركيب محطات الطاقة الشمسية والسخانات الشمسية للأفراد والشركات بأسلوب المرابحة الشرعية تلبيةً لاحتياجات العملاء في استخدام مصادر الطاقة المتجددة في حياتهم اليومية، كما يستعد مصرفنا لاطلاق منتجات أخرى في الربع الأول من 2023 أهمها تمويل السيارات الكهربائية وذلك إنطلاقاً من القناعة التامة للإدارة بأهمية التمويل المستدام في دعم الاستقرار المالي والمصرفي وتحقيق نمو اقتصادي مستدام.

كما أشار  المحافظ إلى تعاظم دور البنك في مجال المسئولية المجتمعية خلال عام 2022 من خلال مشاركته في العديد من الأنشطة والمبادرات الاجتماعية للتخفيف عن كاهل الفقراء والمحتاجين وتحسين ظروفهم المعيشية.

حيث فاقت جملة مساهماته خلال عام 2022 نحو 234 مليون جنيه خصَّت تجهيز وإعداد المشروعات البديلة للمناطق العشوائية وشراء عدد من الأجهزة الطبية بمختلف المستشفيات على مستوى الجمهورية،

فضلاً عن تقديم الدعم اللازم لعدد من مؤسسات المجتمع المدني، هذا بجانب تقديم زكوات نقدية للأفراد لما يقرب من 81 ألف حالة وشراء المستلزمات الطبية والأدوية وإجراء العمليات الجراحية لغير القادرين من خلال صندوق زكاة البنك الذي تجاوزت جملة موارده في نهاية عام 2022 حاجز المليار جنيه.

كما أشاد  المحافظ، بالجهود التي تقوم بها الحكومة المصرية لاحتواء التداعيات الاقتصادية والاجتماعية التي خلفتها الحرب الروسية الأوكرانية، وبالدور الكبير والمؤثر للبنك المركزي المصري برئاسة حسن عبدالله،  الذي اتخذ حزمة قرارات وإجراءات إستثنائية أسهمت في ضبط سوق الصرف وزيادة حصيلة البنوك من النقد الأجنبي ودخول المستثمرين الأجانب للسوق المصرية مرة أخرى وهو ما يبشر بقرب عبور القطاع المصرفي لتلك الأزمة ومواصلة إنطلاقه.

وأكد أن البنك نجح في إمتصاص الضغوط المترتبة على تلك الأزمة والحفاظ على وضعه التنافسي محلياً وإفريقياً، حيث جاء ضمن أقوى 50 شركة في مصر لعام 2022، وفقًا لتصنيف مؤسسة فوربس الشرق الأوسط Forbes Middle East” ” ليحتل المركز العاشر على مستوى الشركات والمركز الثالث بين البنوك المصرية.

كما تحسن ترتيب مصرفنا في قائمة أكبر 100 بنك أفريقي في عام 2022 ليحتل المركز الـ 34 بين تلك البنوك بعد أن تمكن من استدامة نمو أنشطته المالية والمصرفية في ظل الظروف الراهنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى