التخطي إلى المحتوى

قضت دائرة إرهاب الشرقية، اليوم الخميس، بمعاقبة 11 من عناصر جماعة الإخوان الإرهابية، بالإعدام شنقا، لاتهامهم فى واقعة مقتل خفير وإصابة شرطين بمركز شرطة بلبيس، وحدوث تلفيات فى سيارة شرطة، وكانت المحكمة قد قررت إحالة أوراقهم لفضيلة مفتى الديار المصري، فى الجلسة الماضية، وحددت جلسة 12 يوليو للنطق بالحكم.

صدر الحكم برئاسة المستشار علاء شجاع، وعضوية المستشارين محمد مصطفى عبيد، وأشرف عبيد على، وسكرتارية أيمن حسونة، وائل عيد.

وتعود أحداث القضية رقم 63807 جنايات بلبيس لسنة 2015، المقيدة كلى برقم 1784 ليوم 17 مايو لسنة 2015، عندما تلقى مدير أمن الشرقية، إخطارا يفيد بقيام مجهولين، بإطلاق النيران على سيارة شرطة، وأسفر ذلك عن استشهاد” أحمد محمد السعيد” خفير نظامى من قوة مركز بلبيس، وإصابة “عبد العزيز أبو طالب” وشرطى ثالث، وحدوث تلفيات فى سيارة الشرطة، وذلك أثناء توجهم لخدمة أمنية.

وتبين من التحقيقات قيام كل من ” أحمد محمد القفاص” و” حسن عبد الفتاح” و”أحمد أبو ضيف” و”سلطان عمران” و” محمد السيد قطب” و” محمد إبراهيم فاضل” بالإضافة إلى 5 من أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية بارتكاب الواقعة، وحيازتهم أسلحة نارية، وتبين قيامهم بالتحريض على العنف ضد الدولة ورجال الجيش والشرطة، وبالعرض على نيابة جنوب الزقازيق قررت إحالتهم لمحكمة إرهاب الشرقية التى أصدرت حكمها المتقدم.

التعليقات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.