صحة

علاج الدورة الشهرية الضعيفة

الدورة الشهرية الضعيفة تعد الدورة الشهرية عبارة عن مجموعة من التغييرات تمر بها المرأة كل شهر وذلك لحدوث الحمل، فمن المعروف أن مبيض المرأة يخرج بالشهر بويضة واحدة ويطلق على هذه العملية عملية الإباضة، وخلال هذا الوقت تلعب التغييرات الهرمونية دور في تجهيز الرحم من أجل حدوث الحمل، وفي حالة عدم حدوث الحمل فإن بطانة الرحم تنزل عن طريق دم الدورة، وفي بعض الأوقات يكون مقدار هذا الدم ضعيف، وسوف نتعرف من خلال المقال على طرق علاجه.

أسباب الدورة الشهرية الضعيفة

  • الوزن حيث يؤثر وزن المرأة على كمية الدم خلال فترة الحيض، حيث يترتب على خسارة كمية كبيرة من الوزن أو زيادته بصورة غير طبيعية خلل بالدورة الشهرية، ولعل ذلك يرجع لحدوث خلل في هرمونات الجسم وعدم عملها بصورة طبيعية.
  • العمر حيث تختلف مدتها وكميتها خلال فترة المراهقة، وأيضًا خلال مدة انقطاع الدورة الشهرية، وذلك لأن مستوى الهرمونات بجسم المرأة تكون في حالة من عدم التوازن.
  • الرضاعة الطبيعية حيث أشارت الدراسات العلمية إلى أن السيدات عقب الولادة قد تعاني من عدم حدوث الحيض، وذلك لأن مستوى هرمون الرضاعة يكون مرتفع مما يترتب عليه تأخر الدورة الشهرية عدة أشهر، وخلال هذه الفترة تكون فرصة حدوث الحمل قليلة.
  • وسائل منع الحمل حيث يترتب عليها نقص كمية الحيض، وذلك لأن هذه الوسائل تؤدي لمنع خروج البويضة وفي هذه الحالة يكون الرحم غير مستعد لحدوث الحمل، مما يترتب عليه ضعف كمية الدم.
  • الإصابة بتكيس المبايض حيث يترتب عليها إضرابات بالدورة الشهرية وعدم حدوثها في بعض الأوقات، فتكييس المبايض يصاحبه دائمًا عدم نضوج البويضة وبالتالي يترتب على ذلك الدورة الشهرية الضعيفة أو غيابها في الأساس.

علاج الدورة الشهرية الضعيفة

تعود هذه الكمية الضعيفة للأسباب السابقة والتي يترتب عليها نقص كمية الحيض لشهر واحد أو بصورة مستمرة، وفي هذه الحالة يجب أن يتم مراجعة الطبيب المختص من أجل التعرف على الأسباب الرئيسية وراء ذلك ومن أجل تناول العلاج الجيد والملائم لطبيعية الحالة، مع تناول بعض الأدوية بناء على تعليمات الطبيب، كما يجب استعمال وسائل منع الحمل الهرمونية التي تقوم بتنظيم الدروة الشهرية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق