أخبار عربيةالأخباررئيسى

مصر تطلق منصة عالمية بثلاث لغات لتصحيح مفاهيم حقوق الإنسان

أطلقت الهيئة العامة للاستعلامات بمصر ، منصة إلكترونية باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية، تتضمن قاعدة بيانات محلية وإقليمية ودولية شاملة عن كل ما يتعلق بموضوعات “حقوق الإنسان” ، وقال الكاتب الصحفي ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات: إن الهدف من إصدار هذه المنصة التي يتم تحديثها على مدار الساعة؛ هو إرساء المفاهيم الصحيحة عن حقوق الإنسان ومضمونها الحقيقي الشامل بأبعاده ومكوناته الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية، وشرح الأسس القانونية والثقافية والعالمية لهذا المفهوم وتطبيقاته، من أجل مواجهة محاولات التسييس والاستخدام المغرض لتحقيق أهداف سياسية، وتنفيذ أجندات مشبوهة من خلال التوظيف الزائف لشعارات حقوق الإنسان ، وأشار “رشوان” إلى أن المنصة الجديدة hrstudies.sis.gov.eg قد حملت اسم “دراسات في حقوق الإنسان” وهو نفس عنوان الدورية الأكاديمية التي تصدرها الهيئة كل ثلاثة شهور، وتعنى بنشر ثقافة حقوق الإنسان على أسس سليمة، وتشمل المنصة الجديدة عشرة أبواب يتم تحديثها على مدار الساعة باللغات الثلاث، أبرزها باب “الوثائق” الذي يقدم نصوص الوثائق الدولية والإقليمية والمحلية بلغاتها الأصلية وترجماتها، من بينها الاتفاقيات الأساسية الدولية المعنية بحقوق الإنسان التي انضمت إليها مصر، مثل “العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية”، و”العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية”، و”الاتفاقية الدولية الخاصة بالقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري”، و”اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة”، و”الاتفاقية الدولية لحماية حقوق العمال المهاجرين وأفراد أسرهم”، و”الاتفاقية الدولية لحماية الأشخاص ذوي الإعاقة”، و”اتفاقيات جنيف الأربع والبروتوكولات الملحقة بها”، والاتفاقية الخاصة بمكافحة الرق، وغيرها من الاتفاقيات الأخرى المعنية بحقوق الإنسان، فضلاً عن الإعلانات، وعلى رأسها الوثيقة التاريخية الأهم في تاريخ حقوق الإنسان، وهو “الإعلان العالمي لحقوق الإنسان”، و”إعلان القاهرة حول حقوق الإنسان في الإسلام”، إضافة إلى ـ “وثيقة الأخوة الإنسانية” التى وقعها فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر مع بابا الفاتيكان العام الماضي كذلك تم تخصيص باب كامل للتشريعات المصرية المتعلقة بحقوق الإنسان، وفي مقدمتها الدستور المصري الذي تم إقراره في عام 2014، إضافة إلى عشرات القوانين والتشريعات التي تقدم ضمانات لاحترام وحماية حقوق الإنسان في مصر على نحو يتفق مع أعلى المعايير العالمية في النصوص والتطبيق معاً.
وتعد المنصة الجديدة “دراسات في حقوق الإنسان” نافذة إلكترونية تخاطب الشعب المصري وكافة شعوب العالم إضافة إلى “بوابة مصر- أفريقيا” التي تم إطلاقها في شهر فبراير الماضي، كما يواصل موقع مصر على الشبكة الدولية الذي تطلقه هيئة الاستعلامات بث وتحديث مواده بخمس لغات يومياً.

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق