الأخباررئيسىملفات وتقارير

400 مليون دولار في الساعة خسائر تعطل قناة السويس

10 مليارات دولار قيمة تأخير تسليم منتجات نفطية.. وخبراء تجريف "أمريكيون" في القاهرة لبحث حل الأزمة

كتبت: فاطمة عماد

أثارت أزمة تعطل حركة الملاحة العالمية في قناة السويس، غضب عالمي، نتيجة جنوح إحدى أكبر سفن الحاويات في العالم في القناة بعد أن انحرفت عن مسارها بفعل “هبوب رياح”.

وتعد قناة السويس أحد أهم شريان التجارة حول العالم وشريان مصر الاقتصادي، كما أن توقفها تسبب في العديد من الأضرار علي التجارة وأسواق النفط حول العالم.

 

تاثير أزمة السفينة اقتصادياً عالمياً

بلغت تكلفة الشحن البحري بسبب جنوح سفينة حاوية في القناة قرابة 400 مليون دولار في الساعة ما يعادل نحو 6.66 مليون دولار في الدقيقة،و حركة المرور المتجهة غربًا تبلغ قيمتها حوالي 5.1 مليار دولار في اليوم، وحركة المرور المتجهة شرقاً تبلغ 4.5 مليار دولار تقريبًا.

فيما ارتفع سعر شحن الحاوية من الصين إلى أوروبا إلى 8000 دولار، أي ما يساوي 4 أضعاف السعر خلال العام الماضي.

كما أن حادث السفينة في القناة سيأخر تسليم منتجات نفطية بقيمة نحو 10 مليارات دولار، الأمر الذي قد يؤثر على أسعار النفط في الأسواق العالمية.

أما في حال قررت السفن الإبحار عبر الطريق البديل من خلال رأس الرجاء الصالح فإن المسار سيزيد بمقدار 9.65 ألف كيلومتر، ويعني أن تكلفة نقل البضائع ستزيد بما لا يقل عن 300 ألف دولار.

 

موقف هيئة قناة السويس من الأزمة

قررت هيئة قناة السويس، إيقاف حركة الملاحة في القناة مؤقتا ، وتستمر جهود تعويم سفينة حاويات وتعمل ثمانية زوارق قطر على تعديل وضعها.

كما أوضحت ، أن عمليات الإنقاذ الحالية من خلال إدارة التحركات بالهيئة وبواسطة 8 قاطرات أبرزها القاطرة بركة 1 بقوة شد 160 طنا، سيتم الدفع بهم لجانبي السفينة لتخفيف حمولة مياه الاتزان لتعمل على تعويم السفينة واستئناف حركة الملاحة بالقناة.

 

التعويضات الخاصة للسفينة

أعلن هوغو وين ويليامز، رئيس شركة “توماس ميلر” التي تدير نادي الحماية والتعويض البريطاني، أن سفينة الحاويات “إيفرغيفن” العالقة منذ الثلاثاء في قناة السويس، مؤمن عليها من قبل النادي.

وأوضح هوغو ويليامز ، أن النادي أصدر بيانا بشأن موقف التعويضات الخاصة بسفينة “إيفرغيفن”، جاء فيه: “نفهم أن السفينة علقت بسبب الرياح القوية أثناء مرورها (مع وجود اثنين من مشرفي قناة السويس على متنها)، خلال اتجاهها شمالا عبر القناة، في طريقها إلى روتردام بهولندا”.

فيما أكد نادي الحماية، أن جميع أفراد طاقم السفينة آمنون، ولم ترد أي تقارير عن تلوث أو تلف ما تحمله على متنها.

كما أشار النادي إلى تعيين وإرسال خبراء إنقاذ من شركة “سميت سالفج” الهولندية للمساعدة في عمليات إنقاذ السفينة.

 

حقيقة شائعة “السلحدار” بحادث جنوح السفينة

انتشر خبر عبر موقع “فيسبوك” تضمن صورة للضابط أول بحري بالأكاديمية البحرية المصرية مروة السلحدار، وجاء مصحوبا بتعليق: “عندما تقرر أول امرأة عربية تعمل كقبطان ناقلة حاويات أن تدخل التاريخ للمرة الثانية، فتغلق قناة السويس و تقوم بتعطيل 3728 سفينة”.

 

فيما نفت “السلحدار”، صحة الأخبار التي تشير إلى أنها كانت تقود السفينة الجانحة، مشيرة إلى أن عملها على متن السفينة “عايدة 4” المملوكة لهيئة السلامة البحرية في محافظة الإسكندرية. كما نشرت الضابطة على حسابها بمنصة “فيسبوك” نفيا مماثلا.

 

معلومات عن السفينة

السفينة الجانحة يبلغ وزنها 220 ألف طن وطولها 400 متر، ومملوكة لشركة الشحن التايوانية (إيفر غرين)، المسجلة في بنما، وكانت متجهة إلى ميناء روتردام في الصين.

تتميز السفينة “إيفر جيفن” الجانحة في قناة السويس بالضخامة، فهي أكبر من سفينة “تايتنيك” البالغ طولها 269 متراً، وأطول من “برج ايفل” البالغ ارتفاعه 324 متراً.

 

سبب جنوح السفينة

وقع الحادث صباح الثلاثاء الماضي نظرا لانعدام الرؤية الناتجة عن سوء الأحوال الجوية بسبب مرور البلاد بعاصفة ترابية، حيث بلغت سرعة الرياح 40 عقدة، مما أدى إلى فقدان القدرة على توجيه السفينة ومن ثم جنوحها.

 

نتائج أزمة توقف الملاحة بقناة السويس

ارتفعت تكلفة شحن الحاوية البالغة مساحتها 4.7 متر، القادمة من الصين لأوروبا إلى نحو 8 آلاف دولار، أي ما يعادل 4 أضعاف الرقم في العام الماضي، مما يعني بكل بساطة ارتفاعا في أسعار السلع الموجودة في هذه الحاويات.

كما ارتفعت تكلفة سفن “سويز ماكس” العملاقة التي تنقل النفط، إلى أكثر من 17 ألف دولار أميركي في اليوم الواحد، وهو الرقم الأكبر منذ يونيو 2020.

فيما تواجه شركة “كاتربيلر” الأميركية، عملاق صناعة المعدات الثقيلة في الولايات المتحدة، تأخيرات في الشحن بسبب إغلاق قناة السويس، وتفكر مليا في الشحن الجوي إن لزم الأمر.

وتدرس شركات شحن إعادة توجيه السفن إلى “رأس الرجال الصالح”، ما سيضيف 9650 كيلومترا إلى الرحلة، وتكاليف وقود تصل إلى 300 الف دولار إضافية، لكل رحلة قادمة من الشرق الأوسط إلى أوروبا.

سيأثر أقتصادياً على عاتق الفرد الذي يشتري السلع في شوارع أوروبا تحمل هذه النفقات كلها.

 

موقف دول العالم لحل أزمة قناة السويس

قالت هيئة قناة السويس، إنها تتطلع للتعاون مع الولايات المتحدة لتعويم السفينة الجانحة في القناة، مثمنة عرض واشنطن تقديم المساعدة في هذا الإطار.

كما تتوقع البحرية الأمريكية في الشرق الأوسط إرسال فريق تقييم من خبراء التجريف إلى قناة السويس  اليوم السبت، لتقديم المشورة للسلطات على الأرض بشأن خيارات محاولة إطلاق سراح الناقلة، وفقًا لما قاله مسؤولون بوزارة الدفاع الأمريكية لـCNN.

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق