رئيسىملفات وتقارير

تفاصيل اجتماع الحكومة الأسبوعي اليوم برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي

كتبت: دنيا عبدالله

ترأس الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الاربعاء، اجتماع الحكومة الإسبوعي، لمتابعة آخر مستجدات فيروس كورونا.

واستهل مدبولي، الاجتماع، باستعراض نتائج استضافة مصر للقمة الـ 21 لتجمع السوق المشتركة للشرق والجنوب الأفريقى ” الكوميسا”، وأبرزها تسلم الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، رئاسة القمة الجديدة.

وأكد رئيس الوزراء، أن ما تعكسه هذه النتائج من دور مصر المحوري إقليمياً، وحرصها على تفعيل العلاقات مع الأشقاء الأفارقة بما يخدم أهداف السلم والتنمية.

كما أشار مدبولي إلى زيارة الأمير تشارلز، ولي عهد بريطانيا، وقرينته، إلى مصر، لافتأً إلى أن الإنطباع من الزيارة هو الإعجاب بما يحدث من مشروعات تنموية على أرض مصر، وكذا الإشادة بالإهتمام بأعمال الترميم والحفاظ على المناطق الأثرية.

وأعرب الدكتور مصطفى مدبولي عن سعادته بحضور العيد السنوي للطاقة النووية.

وتوجه بالشكر إلى الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، على التنظيم الجيد لتلك الاحتفالية، التي سلطت الضوء على أهمية مشروع الضبعة، لكونه يكرس دخول مِصر عصراً جديداً نحو بدء تحقيق الحلم النووي المصري.

كما يساهم في تفعيل استخدام الطاقة النووية لتوليد الكهرباء كأحد الأركان الأساسية للتنمية المستدامة كونه أحد مصادر الطاقة النظيفة.

وأشار الدكتور مصطفى مدبولي خلال الاجتماع إلى الإستعدادات الجارية على قدم وساق، لإحتفالية “الأقصر تعود من جديد”، وإفتتاح طريق الكباش غداً.

وأكد على استكمال التجهيزات والترتيبات لكي يظهر هذا الحدث العالمي الكبير على مستوى حدث نقل المومياوات الملكية، ليعكس من جديد عظمة هذا الوطن وقدرته على إبهار العالم بحضارته التي ستظل مثار فخر واعتزاز.

وأشار رئيس الوزراء إلى نتائج لقائه بمجموعة هيرميس المالية القابضة، وممثلي ٢٨ مؤسسة مالية واستثمارية عالمية. والذي شهد تأكيد الرئيس التنفيذي لهيرميس على أن تقديرات النمو الواعدة للاقتصاد المصري تزيد اهتمام مجتمع الاستثمار الدولي للاستفادة من الفرص التي يزخر بها سوق الاستثمار في مصر.

وأكد على أنه أشار خلال اللقاء إلى أن الحكومة تعكف على بلورة استراتيجية واضحة للسنوات الخمس القادمة تحدد دور الحكومة المصرية، ومجالات مشاركتها في قطاعات الاقتصاد، والقطاعات التي سيتولى قيادتها القطاع الخاص، تمهيداً لنشرها بنهاية العام الجاري إعمالاً لمبدأ الشفافية.

وزير التعليم العالي يعرض آخر مستجدات التعامل مع أزمة فيروس كورونا محلياً ودولياً

استعرض الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، القائم بأعمال وزير الصحة والسكان، خلال الاجتماع، آخر مستجدات التعامل مع أزمة فيروس كورونا محلياً ودولياً.

وطرح الوزير نتائج دراسة أجرتها المملكة المتحدة، لمتابعة التأثير المباشر والغير مباشر لبرامج التطعيم على معدل انتشار مرض كورونا المستجد والوفيات، والتي أثبتت أن اللقاح يقلل التعرض لخطر الإصابة بفيروس كورونا، ودرجة إنتشاره، ومعدل الوفيات بهذا المرض.

ولفت إلى أنه بقياس تأثير برنامج التطعيم ضد مرض فيروس كورونا، على معدل الوفيات في مصر، فقد ثبت أيضاً انخفاض معدل وفيات مرضى فيروس كورونا المستجد، كلما زاد معدل التغطية باللقاح المضاد للفيروس.

وفي المقابل كانت نسب الوفيات العالية لمن لم يتم تطعيمهم، وسرد الوزير نسب الوفيات في عدد من المحافظات، والتي تؤكد ما أشارت إليه الدراسة، بارتفاع نسب الوفيات بين من لم يتم تطعيمهم، وانخفاضها بين من حصلوا على التطعيم.

كما عرض الدكتور خالد عبدالغفار الموقف الحالي للتعاقد والتوريد وإستهلاك لقاحات فيروس كورونا المستجد، لافتاً إلى أنه تم توفير نحو 80.5 مليون جرعة من مختلف أنواع اللقاحات المعتمدة عالمياً. سواء اللقاحات تامة الصنع أو التي تم جلبها كمواد خام للتصنيع المحلي، وفيما يتعلق بالموقف التنفيذي للتطعيم باللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد،

أوضح الوزير أن إجمالي التطعيم باللقاح المضاد لفيروس كورونا بلغ نحو 44.2 مليون جرعة، حتى الآن، مابين جرعات أولى وثانية.

استمرار تطعيم المواطنين

وأشار الدكتور خالد عبد الغفار، إلى أنه تم اختصار الوقت المستغرق لعملية التسجيل لأخذ لقاح كوفيد 19 إلى دقيقتين فقط.

كما أشار إلى القيام بالتوسع في أماكن توفير اللقاح، مع زيادة معدلات التطعيم بمختلف المحافظات من خلال الفرق المتنقلة عبر حملة “معاً نطمئن” في مراكز التطعيم المتنقلة، في النوادي، ومراكز الشباب، والمولات، ومحطات المترو، وغيرها. والتي نجحت في تطعيم نحو 876.510 مواطن.

كما أكد الوزير أنه يتم العمل على إطلاق تطبيق باسم “Arrive Egypt” لتسريع وتيرة دخول السائحين، بحيث يقوم السائح بإدخال بيانات التحقق من سلبية إصابته عن طريق اختبار الـPCR أو شهادة تلقي اللقاح. ليتعين على شركة الطيران مراجعة المستندات للتأكد من صحتها، فيقوم فريق الحجر الصحي بمصر بمراجعة البيانات قبل وصول الطائرة وذلك تسهيلاً على المسافرين عند دخول البلاد.

وتتيح هذه التجربة توفير خطوات مراجعة الوثائق لتجنب دخول المسافرين من أماكن غير معتمدة أو عدم دقة البيانات، إلى جانب فرز المسافرين المقبولين قبل الدخول إلى مصر.

وعرض القائم بأعمال وزير الصحة والسكان مقترحاً تمت الموافقة عليه لتعزيز المناعة ضد فيروس كوفيد19باستخدام الجرعة الثالثة المعززة، في ضوء ما أكدته الدراسات من أن لقاحات الجرعة الثالثة تعمل على تعزيز المناعة.

وبالتالي سيتم إعطاء جرعة ثالثة للفئات السكانية الأكثر عرضة لخطر العدوى، مثل: من يعانون من نقص المناعة الأولية، أو يخضعون للعلاجات المثبطة للمناعة، وكبار السن، والأكثر عرضة للإصابة كالعاملين في القطاع الطبي.

الوسوم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق