أسواق المالملفات وتقارير

تقرير.. الذهب يتشبث عالميًا بـ«كورونا».. ويستقر نسبيًا في مصر

توقعات باستقرار أسعار الذهب في السوق المحلية الأيام المقبلة

الذهب يتشبث في رحلة تعاملاته اليومية بتطورات فيروس كورونا، وتأثيره على أسواق المال العالمية، حيث يعتبره كثير من المستثمرين في العالم الملاذ الآمن في ظل استمرار المخاوف بشأن الآثار الاقتصادية لتفشي الفيروس الذي يتزايد ضحاياه بشكل يومى، والذين وصل عددهم حتى الآن 1113 حالة، ووصل عدد حالات الإصابة إلى 44.653 حالة، وفق التقارير الرسمية الواردة من الصين، ولكن مازال الذهب يتشبث بتداعيات الفيروس حتى الأن.

ارتفاع طفيف في أسعار الذهب عالميًا بداية من يوم أمس الثلاثاء

ولأن الذهب يتشبث عالميًا بكرونا ارتفعت أسعاره بداية من يوم أمس الثلاثاء بشكل طفيف، إلا أن انخفاض أسعار صرف الدولار أمام الجنيه قيدت من ارتفاعه، حيث هبط الدولار أمس لأدنى مستوى في 3 سنوات أمام الجنيه، وفق الأسعار المعنلة من قبل البنك المركزي المصري، حيث بلغ سعر الدولار 15.67 جنيه للشراء، و15.77 للبيع، منخفضًا 3 قروش مقارنة بأسعار الأحد،

وتحكم أسعار الذهب في مصر من حيث الصعود والهبوط «ثلاثة قواعد رئيسية» هى: (عامل العرض والطلب، وسعر أوقية الذهب عالميًا والتغيرات التي تطرًا على سعر العملة الأمريكية)، وهى القواعد التي يتم مراعاتها بشكل يومي عند تحديد الأسعار، فكلما زاد الطلب على الذهب وانخفض المعروض منه ارتفع السعر.

ولا تزال أمام الذهب فرصة قوية للصعود عالميًا إذا استمر تداوله أعلى المتوسط المتحرك البسيط لـ 10 أيام، بالقرب من 1.570 دولار الآن، وسيدفع ذلك الذهب نحو خط المقاومة التالي عند 1.589 دولار أي صعود قد يتعقبه هبوط تصحيحي ويمثل فرصة متجددة للمتداولين للدخول الذهب لديه فرصه للاختراق لو اخترقها المعدن ستفتح له الأبواب إلى 1.611 دولار أما للهبوط، يوجد لدينا دعم انخفاض 5 فبراير عند 1.548 لو وصلنا له سينضم للسوق مزيد البائعين، ليدفعوا السعر نحو 1.519 دولار.

أسعار الذهب في محلات الصاغة اليوم الأربعاء

شهدت أسعار بيع الذهب في السوق المحلية «محلات الصاغة»، اليوم الأربعاء، استقرارًا نسبيًا، بعد تراجعات، أمس الثلاثاء، والتي بلغت 7 جنيهات في عيار 21.

متوسط أسعار الذهب في الصاغة

الذهب عيار عيار 24 785 جنيه.

الذهب عيار 21 686 جنيه.

الذهب عيار 18 588 جنيه.

الجنيه الذهب 5496 جنيه.

كورونا يواصل فتكه بالأسواق العالمية و الذهب يتشبث به

واصل فيروس كورونا القاتل، تأثير على الأسواق العالمية، خاصة سوق الذهب، والذى شهد تذبذب في الأسعار خلال الثلاثة أيام الماضية.

وسجل الذهب خلال تعاملات هذا الأسبوع أعلى مستوى لها، في ظل سعي المستثمرين إلى إيجاد ملاذ آمن، في ظل استمرار المخاوف بشأن الآثار الاقتصادية لتفشي كورونا التي تتزايد بشكل يومى.

وصعد سعر الذهب فى المعاملات الفورية أول أمس الإثنين، إلى 1574.87 دولار للأوقية (الأونصة) في أواخر جلسة التداول يوم الاثنين مرتفعا 0.4 %، بعد أن سجل في وقت سابق أعلى مستوى له منذ الرابع من فبراير عند 1576.76 دولار، لكن هذا الارتفاع لم يدم طويلا وعاودت الأسعار للهبوط في تعاملات الثلاثاء لتسجل 1567 دولار للأوقية.

ولا يزال لدى المستثمرين تخوف شديد وعدم يقين فيما يتعلق بأثر كورونا على السوق العالمية، بسبب تزايد وتنامي أعداد الوفيات والإصابات، وأن العواقب الاقتصادية للفيروس لا تزال غير واضحة المعالم، وهو ما يدعم الطلب على الذهب في الفترة المقبلة.

ولا تزال حركة أسعار الذهب صعودًا وهبوطًا مرهون بقدرة الصين على التصدي لكورونا والحد منه والسيطرة عليه.

أسعار الذهب في السوق المحلية يرتبط بسعر الأوقية العالمية

يتراوح سعر بيع الذهب عيار 21 الذي يعد النوع الرائج في السوق المصرية «محلات الصاغة» ما بين 685 إلى 692 جنيه صعودًا وهبوطًا، منذ بداية العام 2020، وتزامنًا مع انتشار فيروس كورونا في الصين، وتأثيره السلبي على الاقتصاد العالمي.

وتشهد حالة الاقبال على الذهب في مصر هذه الأيام تراجعًا وهبوط كبير بسبب ارتفاعه الذي بلغ 4$ منذ بداية 2020.

وقد شهدت أسعار الذهب، أمس الثلاثاء، في السوق المحلية ومحلات الصاغة تراجعًا كبيرًا بقيمة 7 جنيهات.

وسجّل الذهب عيار 21 أمس سعر 693 جنيهًا، وسجل عيار 18 نحو 594 جنيهًا، في حين بيع الجنيه الذهب بـ5551 جنيه.

وشهدت أسعار الذهب في السوق المحلية، ومحلات الصاغة الأسبوع الماضي استقرارًا نسبيًا، بعد تأثير قوة الدولار عالميًا عليه، حيث سجل سعر الجرام عيار 21 686 جنيها، وشهد السعر العالمى لأوقية الذهب أمس ارتفاع ملحوظ  دولار إلى 1567 دولار لكن الأسعار فى سوق الصاغة لم تتأثر حتى الآن.

وسجلت مبيعات الذهب منذ مطلع 2020 هبوط ملحوظ، بسبب ارتفاع أسعار المعدن النفيس باكثر من 4% منذ مطلع العام الجارى، نتيحة الاضطرابات بالشرق الأوسط، وتفشى فيروس كورونا، الأمر الذى سبب فى صعود الذهب عالمياً.

ودفعت التوترات التى تشهدها منطقة الشرق الأوسط بشكل مستمر فى اتجاه زيادة أسعار الذهب، ومن ثم من لدية فوائض مالية يمكنه شراء الذهب .

واستقر السعر عالميًا نتيجةً للتطورات الإيجابية بشأن التجارة والاقتصاد في العالم، بالرغم من مخاوف التجار والمستثمرين الصحية جراء انتشار فيروس كورونا المميت.

تراجع أسعار الذهب عالميًا خلال الأسبوعين الماضيين بنسبة 1%

يذكر أن الذهب قد تراجعت أسعاره عالمًا بنسبة 1% خلال الأسبوعين الماضيين ليهبط إلى أعلى مستوياته في حوالي أربعة أسابيع مع صعود سعر الدولار الأمريكي، نتيجة لتحسن شهية المستثمرين للأصول العالمية، خاصة بعد تخفيف الصين للضغوط على اقتصادها من جراء تأثير فيروس كورونا المميت.

وقد أثرت قوة الدولار الأمريكي وارتفاعه أمام مجموعة من العملات الرئيسية عالميًا بزيادة وصلت إلى 0.4% خلال جلسته السابقة، على أسعار الذهب وأدت إلى تراجعها.

كما أن حالة جمع المكاسب داخل بورصة الذهب العالمية، وصعود سعر الدولار أمام سلة من العملات الأخرى شجع المستثمرون للجوء إلى المضاربة على الدولار عالميًا، فتراجعت أسعار الذهب عالميُا لتصل إلى 1572.87 دولارًا للأوقية.

اقرأ أيضًا:

1113 حالة وفاة في الصين ضحايا كورونا حتى الأن

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق