الأخباررئيسى

جزر سليمان تشعل الصراع بين الصين وأمريكا.. فما الأسباب؟

كتبت: أمل سعداوي

اشتعلت منافسة جديدة بين الصين وأمريكا، خاصة بعد إعلان الأولى توقيع اتفاقية مع حاكم جزر سليمان، لتكون بذلك نقطة بداية لصراع جديدة.

أعلن حاكم جزر سليمان الواقعة في المحيط الهادئ، اليوم الأربعاء، عن توقيع بلاده اتفاقية أمنية مع الصين، رافضًا الكشف عن موعد نشرها.

وبالإعلان عن توقيع تلك الاتفاقية، تحققت مخاوف أمريكا وحلفائها استراليا ونيوزيلاندا، لتسارع كلًا منهم في التوصل إلى حل دبلوماسي مع جزر سليمان.

احترام المصالح السيادية

وقال رئيس وزراء جزر سليمان، ماناسيه سوغافاري، أن بلاده سعيدة بتوقيع تلك الاتفاقية مع الصين. مناشدًا دول الأصدقاء احترام المصالح السيادية للجزر.

وأضاف: «اسمحوا لي أن أؤّكد للشعب أننا أبرمنا اتفاقا مع الصين بتبصّر مسترشدين بمصالحنا الوطنية».

نقص الشفافية

من جانبها، انتقدت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريز باين الأربعاء جزر سليمان على نقص الشفافية الذي أبدته وإحجامها عن التشاور مع دول المنطقة الأخرى بشأن هذا الاتفاق.

كما قررت أمريكا إرسال وفد رفيع المستوى إلى جزر سليمان هذا الأسبوع، للتحدث حول تلك الاتفاقية.

هزّة في أستراليا

وكانت وثيقة أولية من تلك الاتفاقية انتشرت على الانترنت، الشهر الماضي، تسببت في حدوث  هزّة في أستراليا، إذ إنها تتضمّن مقترحات تتيح نشر وحدات صينية برّية وبحرية لضبط الأمن في الأرخبيل.

ووفقًا للوثيقة فإنها  تضمنت مقترحًا بأن يمكن للصين، وفقا لحاجاتها وبموافقة الجزر، إجراء زيارات للسفن والقيام بعمليات تموين لوجستية والتوقف والعبور في جزر سليمان.

كما يمكن  للجزر أن تطلب من قوات الأمن الصينية إرساء النظام الاجتماعي.

وسيكون لبكين أيضًا سلطة حماية سلامة الموظفين الصينيين والمشاريع الكبرى، بمجرد وصولهم إلى الجزر.

تُعد جزر سليمان، دولة ذات أهمية وموقع استراتيجيين في المحيط الهادئ، وغيرت العلاقات الدبلوماسية من تايوان إلى بكين في 2019، وسط صراع أوسع بين الصين والولايات المتحدة من أجل حلفاء إقليميين.

إقرأ أيضًا.. الصين تعتزم تقديم مساعدات إنسانية بقيمة 1.6 مليار دولار لأوكرانيا

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى