الأخبارملفات وتقارير

“رويترز”: توقيع اتفاقيات بـ15 مليار دولار لتصدير غاز إسرائيلى لمصر

«البترول»: الحكومة لن تستورد غاز والاتفاقيات مع شركات خاصة لإعادة التصدير

قالت “ديليك” للحفر اليوم الإثنين، إن الشركاء فى حقلى الغاز الطبيعى الإسرائيليين “تمار” و”لوثيان” وقعوا اتفاقات مدتها عشر سنوات لتصدير ما قيمته 15 مليار دولار من الغاز الطبيعى إلى شركة “دولفينوس” المصرية.

وتجرى دراسة عدة خيارات لنقل الغاز إلى مصر من بينها استخدام خط أنابيب غاز شرق المتوسط، وقالت “ديليك” فى بيان لها إن “ديليك” للحفر وشريكتها “نوبل إنرجى”، التى مقرها تكساس تنويان البدء فى مفاوضات مع شركة غاز شرق المتوسط لاستخدام خط الأنابيب.

ومن بين الخيارات الأخرى قيد الدراسة لتصدير كمية الغاز البالغة 64 مليار متر مكعب استخدام خط الأنابيب الأردنى الإسرائيلى الجارى بناؤه فى إطار اتفاق لتزويد شركة الكهرباء الوطنية الأردنية بالغاز من حقل لوثيان.

وقال يوسى أبو الرئيس التنفيذى لديليك للحفر لرويترز “مصر تتحول إلى مركز غاز حقيقى.. هذه الصفقة هى الأولى بين صفقات أخرى محتملة فى المستقبل.”

و قال وزير الطاقة الإسرائيلى يوفال شتاينتز اليوم الإثنين، إن اتفاقات تصدير الغاز الطبيعى البالغ قيمتها 15 مليار دولار الموقعة مع مصر ستقوى العلاقات بين البلدين.

وقال شتاينتز فى بيان: “هذه هى المرة الأولى منذ توقيع معاهدات السلام فى الشرق الأوسط التى تُوقع فيها مثل هذه الاتفاقات الكبيرة بين البلدين.”

وأضاف أن الصفقة “من المتوقع أن تقوى العلاقات الثنائية“.

من جانبه، قال مصدر بقطاع البترول، طلب عدم نشر اسمه، تعقيبا على الصفقة، إن اتفاق شركات القطاع الغاز الخاص يأتى فى إطار تحول مصر لمركز إقليمى للطاقة، وتحرير سوق الغاز بها، وفقا لقانون تنظيم سوق الغاز الذى صدرت لائحة التننفيذية قبل أيام.

وبحسب المصدر، فالحكومة المصرية لن تستورد غاز طبيعى من الخارج، و” لكن شركات خاصة دولية ستستورد الغاز فى إطار توفير احتياجاتها، بالإضافة إلى إسالة الغاز وإعادة تصديره مرة أخرى”، وفقا للمصدر، مشيرًا إلى أن مصر ستحقق الاكتفاء الذاتى من الغاز خلال العام الحالى، من خلال حقول “ظهر وشمال الإسكندرية ونورس واتول”، وهو ما سيؤهل مصر مع استيراد الغاز من دول حوض شرق البحر المتوسط للتحول إلى مركز إقليمى للطاقة”.

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق