الأخباررئيسى

علاء الزهيري: يجب على شركات التأمين الاستعداد جيدًا لتغيرات المشهد الاقتصادي محليًا وعالميًا

الاتحاد المصرى للتأمين يعقد ندوة إلكترونية لبحث أخر مستجدات سوق التأمين المصري

كتب: مجدي دربالة

عقد الاتحاد المصرى للتأمين، برئاسة علاء الزهيري، اليوم الأربعاء، ندوة إلكترونية لمتابعة أخر المستجدات التى تطرأ على سوق التأمين محلياً وإقليمياً وعالمياً، ذلك بهدف الإرتقاء بصناعة التأمين ومحاولة تذليل أى معوقات أو صعوبات تحول دون تقدم تلك الصناعة العريقة.

وأدار الندوة علاء الزهيرى، رئيس الاتحاد المصرى للتأمين، وحامد محمود، رئيس لجنة إعادة التأمين، بمشاركة أدهم المؤذن، العضو المنتدب لشركة هانوفر رى البحرين، ومحمد قطب، العضو المنتدب، رئيس الاتفاقيات والمدير الإداري والإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط لشركة UIB، وبالحضور أكثر من 120 شخص من القيادات والعاملين بسوق التأمين المصرى والإقليمى والعالمى.

موضوعات ندوة الاتحاد المصري للتأمين

وتطرقت الندوة، إلى العديد من الموضوعات الهامة التى تخص صناعة التأمين بوجه خاص وإعادة التأمين بوجه عام.

وألقت الندوة، الضوء على ضرورة قيام شركات التأمين بالاستعداد الجيد لتجديدات الإتفاقيات وذلك من خلال الإهتمام بما يلى:

  • الإعداد الجيد والشامل لسجل الإخطار الخاص بالشركة.
  • وضع كافة البيانات التى يحتاجها معيد التأمين، مع مراعاة أن تتسم تلك البيانات بالشفافية وأن تكون مصحوبة بتحليلات دقيقة لتلك البيانات، لأن ذلك سينعكس بشكل إيجابى على قرار معيد التأمين أثناء مناقشات التجديدات.

وتطرقت الندوة، أيضاً إلى ضرورة قيام شركات التأمين بالإستثمار فى بنيتها التحتية التكنولوجية، وكذلك محاولة التوسع فى الإعتماد على الوسائل والتطبيقات التكنولوجية الحديثة وذلك حتى يتسنى للشركة النجاح فى إستمرار ممارسة نشاطها وإدارة فريق العمل الخاص بها عن بعد (أونلاين) إذا دعت الحاجة لذلك.

ويتعين على الشركة الإهتمام بإدارة المخاطر الخاصة بالشركة وذلك من خلال تعديل البيانات الخاصة بها وفقاً للتغيرات التى تحدث فى المشهد الاقتصادى بشكل عام وسوق التأمين بشكل خاص، وعلى أن يتم تعديل تلك البيانات شهرياً أو سنوياً حسب ما يتراءى للشركة.

توصيات الندوة للشركات

وأوصى المشاركون في الندوة الشركات أيضاً، بضرورة الحصول على تأمين إلكترونى وذلك لمواجهة أى أخطار إلكترونية ((Cyber Risks كنتيجة لقيام الموظفين بالعمل من المنزل فى ظل الظروف التى تقتضى بفرض حظر على حركة المواطنين.

ومن جانبه قال علاء الزهيرى، رئيس الاتحاد المصري للتأمين، أن الفروع التأمينية الجاذبة هى الفروع التى تحقق الأقساط المتوقعة مثل التأمين البحرى بضائع والتأمين الهندسى ولكن هناك فروع تأمينية تجسد مشكلة كبيرة لمعيدى التأمين وذلك نتيجة للخسائر التى تحققها تلك الفروع مثل تأمينات الحريق.

وأضاف علاء الزهيري، أنه ينبغى أن يتم دراسة الأسس الفنية لكل فروع التامين لأن ذلك سؤدى إلى الإكتتاب الفنى السليم فى هذا الفرع وكذلك سيساعد فى تقليل معدلات الخسائر الخاصة بهذا الفرع التأمينى.

وأوضح الزهيري، أن هناك بالفعل عدد من اللجان الفنية مثل لجنتى الحريق والهندسى قد قامت بدراسة الأسس الفنية السليمة لتلك الفروع ووضع دليل للاكتتاب فى كل من تأمينات الحريق وتأمينات الهندسى وأنه سيتم تعميم دليل الإكتتاب للفرعين على سوق التأمين المصرى بعد موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية عليهما.

وإختتمت الندوة مناقشتها بتوجيه توصية للشركات التأمين بالإستعداد الجيد فنياً وتكنولوجياً وضرورة وضح خطة عمل قصيرة المدى وطويلة المدى تساعد الشركة على مجابهة أى ظروف تطرأ على المشهد الإقتصادى المحلى أو العالمى.

اقرأ أيضًا.. الاتحاد المصري للتأمين يناقش دور التأمين في اقتصاد العمل الحر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى